هل تدفع التعديلات القضائية لانهيار الجيش الاسرائيلي؟؟

هل تدفع التعديلات القضائية لانهيار الجيش الاسرائيلي؟؟
أخبار البلد -   أخبار البلد- كفاءة الجيش الاسرائيلي لن تعود كما كانت بل تشهد ضررا يزداد عمقا بمرور الوقت، هكذا صرح قائد سلاح الجو الاسرائيلي تومير بار وذلك على خلفية احتجاج ضباط الاحتياط الذي ياتي نتيجة لاعتراضهم على التعديلات القضائية، وأكد على ذلك أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع السابق و رئيس حزب "اسرائيل بيتنا" وزاد قائلا ان ما يتعرض له سلاح الجو بمثابة جرس انذار حقيقي، وهو علامة خطر ربما لم تحدث من قبل، داعيا وزير الدفاع يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش الى"قلب الطاولة" على حد وصفه. وهو ما دعا رئيس الوزراء نتنياهو الى قطع اجازته وعقد اجتماع عاجل مع رئيس الاركان هليفي ووزير الأمن غالانت وضباط في هيئة الأركان العامة ورئيس مجلس الأمن القومي هنغبي، مبديا غضبه واحتجاجه على التصريحات حول تراجع كفاءة الجيش وجهوزيته للحرب. مما دعا رئيس الاركان هليفي للرد عليه قائلا: "لا يمكنني الوقوف على الحياد عندما تتضرر الكفاءات".


صحيح ان الجيش الاسرائيلي ما زال يعتبر من جيوش المنطقة ال ١٨ في التصنيف ولا يختلف اثنان على ان الولايات المتحدة الامريكية الداعم الاكبر لاسرائيل وجيشها وهي الضامن الدائم لتفوقه في المنطقة والمزود بلاحدود لقدراته القتالية، وصحيح ان الجيش الاسرائيلي لن يتخلى لحظة واحدة عن عدوانيته في مواجهة من يعتبرهم اعداءه، فهو معجون بثقافة الحقد والكراهية ضد شعوب المنطقة ومقاومتها ويطمح بابادتها ، ومع ذلك استطاعت شعوب المنطقة ترجمة ثقافة المقاومة عندها الى صمود في وجه اعتداءات هذا الجيش واحتضان المقاومة التي برعت في استنباط الوسائل كافة والتي رغم تواضعها قياسا بما يملكه جيش العدو استطاعت ان تكون ندا في ميدان القتال وثبتت المعادلات التي لم تكن بحسابات العدو من قواعد اشتباك وقواعد قتال وتوازن الرعب والقصف بالقصف والدم بالدم وأن العدوان ليس نزهة وله كلفة وثمن، حدث كل هذا وجيش العدو في ذروة قوته وتماسكه وابتعاده عن التجاذبات الحزبية والسياسية وانهماكه في الاعداد والتدريب واجراءالمناورات وتنظيم السيناريوهات الحربية وتنفيذ الاقتحامات والاعتداءات.


أما اليوم وقد انخرط الجيش بالصراع الحزبي والسياسي وانشغل بالصراعات الداخلية وتمددت ظاهرة العصيان عند ضباط وجنود الاحتياط خاصة في سلاح الجو والاستخبارات وهما عصب الجيش، هذه الظاهرة تقترب من الجيش النظامي والمؤسسة الامنية والشرطية بعد أن اصبح الجيش عرضة للانتقاد وصلت حد اتهامه من قبل رئيس الوزراء نتنياهو بالتحضير لانقلاب عسكري ضد الحكومة ولتنصيب حكومة أخرى، ممايعني عدم الثقة فيه، وتقسيم الجيش الى موالين ومعارضين، إضافة الى اتهام المدير التنفيذي لمنظمة "كسر الصمت" الاسرائيلية، قائد جيش الاحتلال بالتواطؤ في الهجمات الارهابية التي يشنها المستوطنون اليهود ضد القرى والبلدات الفلسطينية المحتلة، وهو بالاساس امتداد لنسيج اجتماعي غير منسجم وفي مرحلة التفكك، فالمجتمع الإسرائيلي مجتمع مهاجرين يهود جاؤوا من بلاد وثقافات عديدة لا يربطهم بعضهم ببعض سوى العداء للعرب ونيات قادة المشروع الصهيوني الذين أرادوا ترسيخ وجود إسرائيل بواسطة حقائق ديموغرافية على الأرض تتحقق بالطرد من جهة، وباستجلاب مهاجرين يهود من جهة أُخرى وهناك تقسيمات جغرافية وعرقية فاليهود الاشكناز من أصول غربية يعتبرون أنفسهم السادة على السفارديم من أصول شرقية وهناك قوانين وامتيازات تحكم الجغرافيا فتل أبيب تختلف عن بقية المناطق والمستوطنات ، وهم ليسوااستثناء في هذا العالم الذي شهد انقسامات وحروب أهلية، والعلامات الدالة على ذلك كثيرة وتزداد يوما بعد يوم.., وان حصل هذا فالشعب كله جيش ويقتني السلاح ولن تستطيع القيادة الحالية بتركيبتها المتناقضة ان توقف هذا التفكك او ان تضبط الميدان، لاسيما بعد انتفاء صفة جيش الدفاع عن الشعب والجامع لكل فئات المجتمع واصبح جيش الكتل السياسية والحزبية، وهو ما خلف شرخاعميقا لن تستطيع القيادتين السياسية والعسكرية ترميمه وهو ما سعى اليه رئيس الوزراء نتنياهو حينما دعا وزارة الدفاع والجيش عن الابتعاد عن الانخراط في الوضع الداخلي. نتنياهو الذي قال عنه رئيس المعارضة لابيد انه يقود حكومة تمزق الجيش والاقتصاد، وكان الرئيس السابق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) نداف أرغمان قد أعرب عن خشيته من أن تؤدي القوانين التي دفع بها الائتلاف الحاكم تحت اسم "الإصلاحات القضائية" إلى حرب أهلية، واصفا التعديلات القضائية التي تعتزم الحكومة تمريرها بـ"تغيير للنظام"".


فاذا كان الجيش الاسرائيلي يعاني من نسبة استقالات وترك الخدمة في الماضي "حيث تبين أن عدد من ترك الخدمة في الاعوام الماضية أكثر من عدد المتجندين" ، فكيف سيكون عليه الحال الان وقد أعلن آلاف الجنود والضباط عن عزمهم على عدم الالتحاق بالخدمة مما يعيق تنفيذ البرامج التدريبية ويضعف القدرات والمهارات القتالية عند الجنود وسيؤثر على كفاءة الجيش وادائه الميداني، وسيزداد الوضع سوءا اذاما نفذت القيادة الدينية المتطرفة مخططها باستبدال الجنود المستنكفين عن الخدمة بالمستوطنين.


وهذا هو الانهيار الفعلي للجيش الاسرائيلي.
*خبير ومحلل عسكري

 
شريط الأخبار الأردن: نتابع الأنباء المتعلقة بالرئيس الإيراني.. ومستعدون لتقديم الدعم وزير الدولة لتحديث القطاع العام: 13 ألف موظف حكومي حصلوا على إجازة دون راتب الغذاء والدواء واتحاد منتجي الأدوية يبحثان سبل تعزيز الصناعة الدوائية الوطنية سميرات والكلوب يلتقيان عبدالخالق والجيروشي لتقديم التهنئة بمناسبة استلام مهامهم كمدراء عامين لشركات التأمين والاستماع لمقترحاتهم التمييز تؤيد حبس قاتل زوجة والده في إربد لمدة 20 سنة الملك يحذر مجددا من عواقب العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح القبض على 26 تاجرا ومروجا للمخدرات في 9 قضايا وحملات أمنية وفاة 19 شخصا غرقا منذ بداية 2024 في الأردن المخابرات الإيرانية تعلن خبر سقوط مروحية الرئيس... و46 فريق تبحث عنها للعام الثاني على التوالي "الأردني الكويتي" أفضل بنك في الأردن في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2024 أبرز قرارات مجلس الوزراء اليوم المستقلة للانتخاب: الانتخابات القادمة مرحلة فاصلة وعلى الجميع بذل الجهود لانجاحها الجيش ينفذ 3 إنزالات جوية لمساعدات على جنوب غزة بمشاركة دولية (صور) البصمة تخلق معركة بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء السقا قائماً بأعمال الأمين العام ل"العمل الإسلامي" خلفاً للعضايلة بعد وفاة طالب سقط من الحافلة في إربد.. "النقل البري" توضح بشأن الحادثة جامعة البلقاء التطبيقية ترافق صقور سلاح الجو الملكي وتنزل المساعدات على غزة .. صور وفيديو شركة معسل معروفة تتلاعب بالأوزان وبالأصنص.. والغذاء والدواء تتحدث عن معادلة التصنيع الصفدي: محاولات اسرائيلية يائسة استهدفت الأونروا .. والوضع في غزة كارثيا الملخص اليومي لحركة تداول الاسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الاحد ..تفاصيل