فاغنر وأسئلة الأمن الدولي

فاغنر وأسئلة الأمن الدولي
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 
لا يعدّ ما حدث في روسيا أخيراً شأناً روسياً محضاً، وإن كان جل الفاعلين روساً. ثمة أشياء ظاهرة من جبل الجليد وهي مهمة، ولكن ما خفي منه أعظم. قد تبدو تفاصيل الأحداث أشبه بفيلم خيالي: المفاجآت الغريبة، المصادفات العجيبة، وتبديد كل ما نتوّهم أنه حبكة عقلانية، يسندها المنطق في توضيب الأحداث وتسلسلها

كنّا، إلى وقت قريب، نظن أن مجموعة فاغنر ليست في النهاية سوى ذراع متقدّمة للقوات الروسية، توكل إليها المهام القذرة، لتظلّ متمتّعة دوماً بحالة الإنكار. والمجموعة، في النهاية، كائن هجين بكل ما في الكلمة من معنى: مقاتلون أشبه بالمرتزقة، لا يدافعون عن وطنهم، بل عما يعتقد حكّامهم أن لهم فيه مصلحة، قدرات قتالية عالية لا تخلو من وحشية، وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، غموض قانوني يجعلها في حلٍّ من التزامات دولية عديدة في أثناء النزاعات والأزمات

لم نكن، نحن العرب، نعلم عن "فاغنر" وغيرها الكثير. كانت ثقافتنا الأمنية والعسكرية بالمعنى الواسع للنزاعات الدولية تقليدية: لا ترى من قوات قتالية سوى الجيوش النظامية، وبعض المجموعات المسلحة الإرهابية، أي الخارجة عن القانون، على اعتبارها مليشيات. وإذا ذهب خيالنا بعيداً، انتبهنا إلى المرتزقة الذين ما زلنا نذكر منهم الفرنسي بوب دينار الذي تحكّم في مصائر حكّام في أفريقيا، وفرض كما شاء شروطه، وأطاح بعضهم، وحاول مرّاتٍ عديدة فرض آخرين. ولعل بعضنا يتذكّر الإنزال الذي قام به على سواحل جزر القمر سنة 1995. استفادت أنظمة عديدة من خدماته التي توزّعت على الاستشارات والاستخبارات وتنفيذ عمليات عسكرية وتدريب جيوشٍ وقوات خاصة

فرقٌ كبير بين ما قدّمه بوب دينار في العقود الأخيرة من القرن الماضي لفائدة فرنسا، وما تقدّمه حالياً "فاغنر" لروسيا

فرقٌ كبير بين ما قدّمه بوب دينار في العقود الأخيرة من القرن الماضي لفائدة فرنسا، وما تقدّمه حالياً "فاغنر" لروسيا. علينا أن نقرّ أن فرنسا قد استفادت كثيراً من الخدمات التي كان ينفذّها بوب دينار، ولكن فرنسا الرسمية، رئاسة الجمهورية، رئاسة الحكومة، وزارة الدفاع، لم تكن قادرة على مجرّد التلويح بأنها على صلة ما به، بل حاكمته من حينٍ إلى آخر، وإنْ لم يخل الأمر ضمنياً من غضّ طرفٍ قد يصل إلى تواطؤ. وهذا يختلف تماماً مع "فاغنر" التي تعدّ أحد ابتكارات الجيش الروسي في بداية الألفية الثالثة، فهذه المجموعة ليست مرتزقة بالمعنى التقليدي للكلمة، بل لا تعدو أن تكون ابتكاراً، جاء أعقاب تلك الشهرة/ السمعة السيئة التي حازتها شركة بلاك ووتر الأميركية التي اكتشفناها مع الحرب الأميركية على العراق. هي هجين من التنظيم الملتبس الذي يتراوح ما بين الشركة الخاصة والتنظيم المسلح ووكالة خدمات أمنية.. تعرّف في أدبيات كثيرة بأنها مجموعة أشبه بمؤسّسة مقاولات أمنية وعسكرية متعدّدة الخدمات

حثت "بلاك ووتر" بنجاحاتها، والتي أخفق الجيش الأميركي عن إنجازها، أو أحجم، لاعتبارات قانونية وسياسية وأخلاقية، وتخلّى عنها لفائدة تلك الشركة سيئة السمعة، الكرملين، وتحديداً الرئيس بوتين، على أن يحاكي هذا النموذج. جاءت هذه المبادرة في سياقاتٍ كانت فيها روسيا بوتين تطمح في لعب دور جيوسياسي، يُعيد إليها هيبتها، بعد التفكّك الكبير الذي شهده الاتحاد السوفييتي، والانكفاء الذي عاشته روسيا عقدين أو أكثر. كان بوتين، من خلال "خطابات القسم" وحتى في ليلة إعلان حربه على أوكرانيا، يعود إلى سردية المجد الروسي الضائع الذي اجتباه القدر لاستعادته

قدّمت "فاغنر" نمطاً فريداً من المجموعات الأمنية غير النمطية التي لا تشبه غيرها من المليشيات ولا مجموعات المرتزقة

وبقطع النظر عن دقّة الرابط الهيكلي الرسمي بين "فاغنر" والمؤسّسة العسكرية الروسية، تبرهن العقود التي ظهرت على السطح أن الجيش الروسي يستفيد، بشكل مباشر، من خدمات هذه الشركة. وتؤكّد تقارير عديدة أصدرتها منظماتٌ دولية مختصّة في الشؤون الأمنية أن المجموعة قدّمت للجيش الروسي خدمات عدة في بلدانٍ، مثل سورية وليبيا وأوكرانيا، فضلاً عن دول أفريقية عدة، على غرار مالي وأفريقيا الوسطى والسودان. تراوحت الخدمات التي أنجزتها بالوكالة عن الجيش الروسي ما بين القتال، وبناء قواعد عسكرية، وأعمال استخباراتية رفيعة، وإجراء مفاوضات شاقّة

على خلاف "بلاك ووتر" التي اكتفت بتقديم خدماتها لفائدة الجيش الأميركي، وفق إطار محدّد، وبعيداً عن مغامرات بوب دينار، طوْراً لفائدة مصلحته الخاصة المادية المحضة، وآخر لمصالح فرنسا، وبعض من حكم في أفريقيا، قدّمت "فاغنر" نمطاً فريداً من هذه المجموعات الأمنية غير النمطية التي لا تشبه غيرها من المليشيات ولا مجموعات المرتزقة، ولا أيضاً حتى شركة بلاك ووتر. إنها تتقاطع مع هذه التنظيمات كلها، من حيث نوع الخدمات الأمنية والعسكرية التي تنفّذها لفائدة الغير، وهو عادة مؤسّسات عسكرية تنتمي إليها هذه الشركات (الجيوش الفرنسي والأميركي والروسي). ولكن يبدو أننا باتجاه مجموعة منخرطة في الطموحات السياسية، الداخلية والخارجية. يحرص قائد "فاغنر" يفغيني بريغوجين، من خلال نمط إدارته وتواصله، على تقديم نفسه زعيماً وطنياً روسياً، له مواقف وتصوّرات ورؤى

هذا النموذج القيادي لإحدى الشركات الأمنية الأكثر عنفاً ووحشية وحضوراً في ساحة النزاعات الدولية الراهنة لن يهدّد السلم الداخلي الروسي فحسب، بل قد يهدّد العالمي أيضاً. لا يعبّر التمرّد الذي قاده بريغوجين عن امتعاضه الشخصي تجاه أداء جيش بلاده في حربه على أوكرانيا، بل يؤكّد مرّة أخرى عدم الرضا عن المهام التقليدية التي أدتها الشركات الأمنية عموماً. لن نكون إزاء مقاتلين يعودون إلى بيوتهم حال إنجاز تلك المهام، بل إننا قد نشهد صعود هذه الشركات إلى الحكمين، المحلّي والدولي. لنتخيّل، ولو للحظة، ماذا سيكون حال السلم الدولي، لو امتلكت هذه الشركات قوة ردع نووية، أو ما شابه ذلك، والأمر غير مستبعدٍ قريباً
شريط الأخبار انتخابات الاردنية فيديو يشين بالاداب .. والاول في سجن ماركا .. والرئيس يتحدث عن ضربة شمس ..!! الخدمات الطبية: لن نستقبل أي بطاقة تأمين صحي منتهية الصلاحية الزعبي: اسرائيل عاقبت الاردن من موقفه تجاه عزة وخفضت الاتفاقية المائية الى 6 شهور .. والحل تحلية ماء البحر لنخرج من التبعية. "الضمان الاجتماعي": لا وجود لما يسمى بيع الراتب التقاعدي ونقل الاشتراكات من مؤمن عليه لآخر الملخص اليومي لحركة تداول الاسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الاربعاء .. تفاصيل أخطر 5 أسئلة عن "لوتو الأردن" يفجرها النائب مشوقة أمام الوزيرة وفاء بني مصطفى بنك ABC في الأردن يفتتح فرعه الجديد المُحدَّث في الزرقاء جندي إسرائيلي يحرق نسخة من القرآن الكريم ومسجدا في قطاع غزة عملية نوعية في "الاستقلال": طبيب يستبدل الشريان الأبهر لمريض بأنسجة قلب البقر .. شاهد الفيديو مندوب دائرة الأراضي يحرج مركز الخدمات الحكومية الشامل في قصر العدل بحث التعاون المشترك بين عمان الاهلية ومؤسساتالتعليم العالي الإماراتية ارتفاع صادرات قطاع الصناعات العلاجية إلى 228 مليون دينار وفيات الأردن اليوم الأربعاء 22/5/2024 أراضي شركة عقارية تتحول للورثة والمساهمون يصرخون أعيدوا الأراضي من ورثة عضو المجلس 7 إصابات بتدهور مركبة على الطريق الصحراوي ألف جندي يشاركون في «عملية واسعة» في جنين... والرئاسة الفلسطينية تتهم إسرائيل بشن «حرب إبادة واضحة» 3 أميركيين متورطون في انقلاب الكونغو... من هم؟ الاتحاد الأردني لشركات التأمين يعلن عن عقد البرنامج التدريبي الرابع المعنون: " إدارة عقود تأمينات الطيران، حوادثه ومطالبات الطرف الثالث" نتائج إنتخابات إتحاد طلبة الجامعة الأردنية .. (أسماء) ما المقصود بنظرية مارادونا لأسعار الفائدة؟ وهل يلجأ إليها الفيدرالي؟