فوز حماس ومصداقيتها

فوز حماس ومصداقيتها
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 
حققت حركة حماس، في جامعتي النجاح وبيرزيت، فوز تنظيمها الطلابي بانتخابات مجلسي طلبة الجامعتين الفلسطينيتين، وتقدمت بذلك على حركة فتح، المنافس الرئيسي لها، حيث يقع التنافس بينهما، بشكل متواصل، لدى أغلبية مجالس طلبة جامعات الضفة الفلسطينية.
إسماعيل هنية رئيس مكتبها السياسي وصف هذا النجاح باعتباره «امتداداً لحضور الحركة الوازن في مختلف المستويات المدنية»، مؤكداً «تمسك حركته بالانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية للسلطة، وانتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير، واستعدادها لإجراء الانتخابات الطلابية في جامعات غزة كافة»، داعياً الكل الفلسطيني إلى «الانخراط في الترتيبات اللازمة لإجرائها».
يحق لإسماعيل هنية وسائر قيادات حركة حماس المباهاة بما يحققونه من نتائج ونجاحات انتخابية أو سياسية أو أي شكل من أشكال الحضور السياسي والتنظيمي، وهم يستحقون بذلك انعكاساً لانحيازات شعبية فلسطينية لما تمثله حركة حماس.
ولكن واضح أن حركة حماس حققت نجاحاً ملموساً في انتخابات المجلس التشريعي، وحصلت على الأغلبية البرلمانية، أهلها لتتسلم رئاستي المجلس التشريعي عبدالعزيز الدويك، وتشكيل الحكومة برئاسة إسماعيل هنية نفسه، وتم ذلك في عهد وإدارة رئيس حركة فتح، رئيس السلطة الفلسطينية، رئيس منظمة التحرير، وها هي حماس قد حققت فوزاً لدى مجلسي طلبة جامعتي النجاح وبيرزيت على حركة فتح في ظل إدارة حركة فتح للسلطة في رام الله، مما يعني ويؤكد رغم كل الملاحظات التي يمكن أن تسجل على حركة فتح واستئثارها بالسلطة وقيادة منظمة التحرير، أن لديها هامشا واسعا من الالتزام بالتعددية واحترام نتائج صناديق الاقتراع، سواء كانت جماهيرية عامة كما حصل في انتخابات المجلس التشريعي، أو انتخابات مهنية نوعية متخصصة كما حصل في انتخابات مجلسي طلبة الجامعتين: النجاح في نابلس وبيرزيت.
ولكن عند الانتقال للحديث عما يجري في قطاع غزة، فالاستئثار والتفرد والتسلط تتميز به حركة حماس وتستفرد بالسلطة ولا تسمح ولا تعمل ولا تدعو لإجراء الانتخابات لسببين أولهما لأنها لا تؤمن بالانتخابات ولا تعمل لها طالما هي تتحكم بالقرار وبسلطة اتخاذ القرار وثانيهما لأنها تخشى من شعبها الذي حكمته بالتسلط والتفرد والأحادية، ويضيق بها وبإدارتها أهل قطاع غزة وتدفع الشباب للهروب من القطاع وبسلوك طريق المغامرات والهروب عبر البحر، أو باتجاه مناطق 48، أو باتجاه مصر، هروباً من الجوع والفقر ونتائج ما أفرزه قرار «خيارها العسكري» بالاستيلاء على السلطة منذ حزيران 2007 حتى اليوم.
حركة فتح، رغم كل الملاحظات التي يمكن أن تُسجل على إدارتها وسياساتها وأفعالها، ولكنها ترضخ لقيم التعددية ونتائج صناديق الاقتراع حتى ولو فازت حركة حماس ضدها وفي مواجهتها، بينما حركة حماس تحرم أهل القطاع من أي شكل من أشكال الانتخابات الطلابية أو النقابية أو البلدية، بدلاً من أن تقدم قطاع غزة نموذجاً لشعبها وأمام العالم، لا أن تكون نسخة شبيهة لحركة طالبان في أفغانستان، أو تتوسل غيرها في مناطق سيطرة تنظيمات اللون الواحد، والتنظيم القائد والأحادية المفرطة.
مصداقية ما قاله إسماعيل هنية أو نفيه تتكشف إذا صدر قرار إجراء انتخابات مجالس طلبة جامعات غزة، أو بقيت حجج غيابها متواصلة كما هو الواقع منذ سيطرة حماس الانفرادية على قطاع غزة منذ عام 2007 إلى الآن.
شريط الأخبار "سيمنعونه من السفر للمالديف".. سخرية بمنصات التواصل بعد عقوبات أميركية على أبو عبيدة الكشف عن تفاصيل رد حماس بشأن الهدنة روسيا: علينا أن نضع حدًا لنتنياهو وعصابته الصفدي: استدعينا سفير إيران وأبلغته بضرورة وقف الإساءات والتشكيك بمواقف الأردن منع وزراء حكومة الاحتلال من تصريحات إعلامية أو إجراء مقابلات صحفية حول إيران الملك لبايدن: الأردن لن يكون ساحة لحرب إقليمية هام من ضريبة الدخل والمبيعات بشأن الإقرارات الضريبية الملك والرئيس الإماراتي يؤكدان أهمية مواصلة تنسيق الجهود العربية بظل التطورات الإقليمية 14 ألف طن نفايات خلال عطلة العيد أردنيون يعرضون صاروخا إيرانيا للبيع على السوق المفتوح العثور على مقذوف صاروخي جديد بالكرك ترجيح بارتفاع أسعار البنزين الشهر المقبل بين 18 إلى 22 فلسا توسعة الأسواق الحرة الأردنية على جسر الملك حسين يفتح افاق للخدمات المقدمة للمسافرين مشاجرة طلابية واسعة في جامعة مؤتة الكشف عن آخر تطورات تشغيل مشروع حافلات التردد السريع عمان-الزرقاء خمسة شهداء بينهم امرأة بقصف للاحتلال استهدف نازحين على شارع الرشيد غرب غزة الإناث أفضل من الذكور في الرياضيات والقراءة في الأردن الملك يتسلم دعوة من رئيس أذربيجان للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ التنمية الاجتماعية: ترخيص 4 حضانات ودخول 23 طفلا لمؤسسات الرعاية والحماية في آذار الماضي ارتفاع أسعار المحروقات عالميا بين 3 - 6%