إسرائيل و"المعسكر ما بعد الديمقراطي"

إسرائيل والمعسكر ما بعد الديمقراطي
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 

هناك من ينظر إلى الأزمة التي تعصف بإسرائيل على أنها اجتماعية صرف. وفي المقابل هناك من يعتبرها كذلك، لكنها ناجمة بالأساس عن أزمة إسرائيل السياسية التي رافقتها منذ تأسيسها، بسبب ما انطوى عليه هذا التأسيس من جرائم وآثام. ومع ذلك، يتفق الطرفان على أنها مرتبطة بما يعتور "ديمقراطية إسرائيل" من شوائب. ومهما تكن هذه الشوائب، يجري التركيز حاليًا، أكثر من أي شيء، على اثنتين، يمكن أيضًا ملاحظة توافق بشأنهما بين جلّ المنظمات المعنيّة بحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية داخل إسرائيل، مثلما يستشف من جديد الأدبيات المنشورة.

لدى الكلام عن الشائبة الأولى، يُشار تحديدًا إلى أن من المتعارف عليه التمييز بين مفهومين للديمقراطية: الشكلي والجوهري. وإسرائيل تبنّت المفهوم الشكليّ منذ إقامتها. وبحسبه، الديمقراطيّة نظامٌ يقترع فيه جميع المواطنين من سن معيّنة بحريّة، مرّة كل بضعة أعوام، ليختاروا ممثّليهم في السلطة. وفي الفترات بين دورة انتخابات وأخرى يدير هؤلاء الممثلون شؤون الدولة بناء على حسم الأغلبيّة.

وحكم الأغلبيّة هو القيمة العليا في الديمقراطيّة الشكليّة المحدودة. أمّا حقوق الإنسان (ولا سيما التي تخصّ الأقلّيّات)، فتتعلّق إلى مدى بعيد بحسن نيّات الأغلبيّة. ولكن الحفاظ على المبادئ الشكليّة وحدها، كما تؤكد تلك المنظمات، لا يضمن وجود الديمقراطيّة الجوهريّة، فمفهوم الأخيرة نما وتَبَلْوَرَ من وجهة النظر التي تقول إنّ الدولة قائمة من أجل الناس الذين يعيشون فيها، لا العكس. وتنصّ وجهة النظر هذه على أنّ القاعدة الأخلاقيّة للنظام الديمقراطيّ مشروطةٌ بتحقيق قيم حقوق الإنسان والمواطن، من خلال الاعتراف بقيمة الإنسان وكرامته، وبكونه مخلوقًا حرًّا، وبالمساواة بين بني البشر، وبأنّ لكل إنسان حقوقًا أساسيّة، لكونه إنسانًا. ويتعامل المنهج الجوهريّ مع الذود عن حقوق الإنسان كعنصر أساسيّ في النظام الديمقراطيّ. وبحسب هذا التوجّه، الصراعات بين الذَوْد عن الحقوق وحسم الأغلبية تعبير طبيعيّ وجوهريّ عن عنصرين ديمقراطيّين حيويّين.

الشائبة الثانية هي التي يُشار إليها منذ نحو عقد، وعلى وجه الدقّة بعد الحرب على غزة عام 2014، ومؤدّاها أن ما يوصف بأنه "المعسكر ما بعد الديمقراطي" هو في الوقت الحالي أقوى معسكر سياسي في إسرائيل، ومن المتوقّع أن يزداد قوّة في المستقبل. وهو مُكوّن أساسًا من التيار الديني الصهيوني المتزمّت، ومن أنصار الاستبداد الذين يرون حقوق الإنسان المواطن مضايقة، والعنصرية قيمة مباركة. ويمكن أن نضيف أن واقع إسرائيل قبل سيطرة هذا المعسكر على كل مناحي الحياة السياسية فيها لم يكن أكثر ديمقراطية في ظل نظامها الديمقراطي الشكلي. وعلى الرغم من ذلك، أمسى الواقع الحالي أقلّ ديمقراطية حتى مما كان قبلًا. وهو واقع يقترن أيضًا ببروز كثير من سمات نظام الحكم الفاشي على غرار ما يلي: نزعة قومية متطرّفة؛ استهتار بقيمة حقوق الإنسان؛ تحديد أعداء داخليين وأكباش فداء؛ نزعة عسكرة طاغية؛ وسائل إعلام مجنّدة ومهيمن عليها وامتثالية؛ هوس أمن الدولة؛ علاقة رؤوس الأموال بالسلطة؛ إضعاف المنظمات العمالية؛ قمع الحريات الأكاديمية؛ فقدان الثقة بسلطات الحكم وازدياد التعلّق بالزعيم الأوحد... إلخ.

ولم ينشأ هذا الواقع بين عشية وضحاها، إنما هو ثمرة انقلاب عمل اليمين الإسرائيلي الأيديولوجي على الدفع به منذ عودة حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو إلى سدّة الحكم عام 2009. وتم إنجاز المراحل الأخطر منه في نهاية عام 2010.

وجرى تحديد غاية هذا الانقلاب، ضمن أشياء أخرى، في منع فلول "اليسار الإسرائيلي" من أن تُعرب عن آراء مغايرة، وتم هذا المنع بداية على المستوى العام ومن ثم انتقل إلى المستوى التشريعي. ولعل أكثر ما سعى اليمين في إسرائيل نحوه هو كبح حتى الجدل الديمقراطي بشأن السياسة المطلوبة إزاء حلّ الصراع، والتجنّد العام من حول سياسة إدامة الصراع بما يخدم المصالح الإسرائيلية وحدها.


شريط الأخبار العثور على شاب مشنوقًا أمام منزلة في لواء الأغوار الشمالية وزير إسرائيلي: لم أعد أعتمد على الجيش بعد 7 أكتوبر أغرب من الخيال.. برازيلية تصطحب جثة عمها إلى البنك ليوقع لها على قرض! (فيديو) قذيفة إسرائيلية واحدة تقضي على 5 آلاف من أجنة أطفال الأنابيب في غزة المواصفات تتحقق من 3750 منتجاً في 1250 منشأة خلال رمضان والعيد نشاط ملحوظ لطائرات سلاح الجو الملكي خلال هذه الفترة التنمية الاجتماعية: واحد من كل أربعة متسولين يعاد ضبطه في الأردن الضمان: الإعلان عن الزيادة السنوية على الرواتب التقاعدية الشهر المقبل الملك والعاهل البحريني يؤكدان ضرورة إدامة التنسيق العربي أزمة معتقلي الرأي تتفاعل.. منظمة العفو الدولية والأحزاب اليسارية تصدر بيانات للإفراج عنهم والأهالي"ذنب أولادنا أنهم ناصروا غزة" الفلاحات بعد قرار حل حزب الشراكة والانقاذ: سنقوم بتأسيس حزب جديد.. وبدأنا بجمع تواقيع لتأسيسه مطاعم زهور الشفا يحول تلاع العلي إلى "باربيكيو" ومخاوف من سقوط "الشقف والكباب" 18 إصابة من بينها حالات حرجة نتيجة هجوم مسيّرات لحزب الله على مقر قيادة إسرائيلي رئيس الوزراء يحذر: لن نسمح بهذا تعديل أوقات عمل جسر الملك حسين هيئة الطيران تدعو المسافرين للتواصل مع الشركات بشأن حجوزاتهم لدول الخليج اربد.. تحقيق بحادثة اختفاء قبر طفلة اثر دفن شخص اخر مكان كفنها الملخص اليومي لحركة تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الأربعاء .. تفاصيل "إنجوي للسكرجية" الويسكي واصل بيتك.. وبصحة الحكومة هيئة تنشيط السياحة تحصد جائزة أفضل حملة ترويجية أجنبية في اليونان للعام 2024