علاقة تحتاج تبريرًا بين جامعة عمان العربية وشركة معن القطامين !

علاقة تحتاج تبريرًا بين جامعة عمان العربية وشركة معن القطامين !
أخبار البلد -  
أخبار البلد ــ خاص ــ استعانت جامعة عمان العربية بشركة الوزير الأسبق معن قطامين، وذلك لإثراء ريادة الأعمال وتمكين الشباب ودعم الطلبة ومبادراتهم باعتبارها أهم أولويات الجامعة. 

وتأمل جامعة عمان العربية من اتفاقية موقعة مع شركة الوزير الأسبق والتي بدورها تدير منصة رقمية لتطوير ريادة الأعمال، للوصول إلى مستوى إنتاج أبحاث علمية إبداعية ريادية تخدم المجتمع وتساهم في تحقيق التنمية الشاملة، بالإضافة إلى إشراك أرباب العمل في تطوير خطط دراسية تواكب السوق.

ولاح سؤال لماذا اختارت الجامعة شركة  الوزير الأسبق لوضع الاستراتيجية التي يجب أن تسير بها الجامعة بالأفق؟ وهل حقًا لا يترتب على الاتفاقية الموقعة بين الطرفين أي مستحقات مالية لشركة الوزير؟، خاصة وأن المنصة الرقمية مجانية لا تطلب مقابلًا ماليًا إزاء خدماتها.

يرى مراقبون أن على جامعة عمان العربية كان عليها قبيل الاتفاق مع شركة الوزير الأسبق تهيئة أرضية جادة لتعزيز ريادة الأعمال وتمكين الشباب ودعم الطلبة، حيث إن منصة الوزير ستعمل على تطوير المفهوم وليس صناعة أرضية في جامعة عمان العربية لتترسخ كحافز عند الشباب لتقديم أفكار إبداعية ومبادرات حقيقة.

ويتساءل المراقبون "ما هي الإجراءات المسبقة لجامعة عمان العربية لتحفز طلبتها في المجال الريادي والإبداعي؟، ولماذا لم تعلن عنها بشكل مفصل؟، حيث لم تبدي الجامعة أي اهتمام بهذا المجال قبيل إعلان اتفاقها مع شركة الوزير الأسبق".

جامعة عمان العربية كان يفترض بها وبدل أن تهرول إلى مكتب معاليه؛ إجبار الأخير على الحضور إلى الجامعة، باعتبار أن العلم والمعرفة تؤتى ولا تذهب، خاصة وأن الاتفاق الموقع بين الشركة التي يروج لها الوزير الأسبق قطامين تحتاج لمن يؤكد متانة عملها وأهدافها ورسالتها، حيث لا تزال نواة وجنينًا لم ير النور بعد مهما تم تغليف المبادرة بمصطلحات وأبعاد لها علاقة بالريادة والشباب والمبادرات إلخ...

وهذا عدا عن كونه تغريد خارج السرب للجامعة عن غيرها من الجامعات التي تريثت لبعض الوقت لقراءة المشهد والصورة من أبعادها جميعًا.
 
شريط الأخبار استشهاد طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في قلقيلية إخماد حريق ساحة خارجية لاصطفاف الآليات الثقيلة في عمان الاردن .. 1278 حريقا خلال عيد الاضحى الخارجية: ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى ٦٨.. والعثور على ٩١ حاجا واستمرار البحث عن ١٦ اخرين بعد خطاب نصر الله.. هذه السيناريوهات المتوقعة لوقوع حرب شاملة القسام تكشف تفاصيل الاجهاز على عدد من جنود العدو بعد فرارهم من دباباتهم الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة كيف تدمر ضربة الشمس الجسم دقيقة بدقيقة وصولا إلى الموت؟ 37431 شهيدا و85653 مصابا بالعدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر إصابة شخص بحروق إثر تسرب اسطوانة غاز داخل شقة بالمقابلين وزير الأوقاف يخرج عن صمته ويرد : كنا نسمي الأشياء بمسمياتها العرموطي يطالب بمحاسبة كافة المقصرين في وفاة الحجاج الاردنيين النائب حسن الرياطي يتفوق على نواب العقبة والجنوب رغم تجميد عضويته عامين نشطاء يتداولون فيدوهات لاكتشاف "أعمال سحر أسود في جبل عرفات" أكثر من 187 ألف مشترك.. بدء العد التنازلي لامتحانات التوجيهي 2024 في الأردن في اليوم العالمي للاجئين: أكثر من 6 ملايين لاجئ فلسطيني يعانون اللجوء مغربي يجلد أمه حتى الموت.. "تطهيراً لها من الذنوب" مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال قصة نجاح محمد الشبلي: نموذج للشباب الأردني الطموح مع الشركة النموذجية الإسلامية للتمويل الأصغر يا عُمّال الأردن.. احذروا ضربات الشمس وبَلِّغوا عنها الضمان.!