الشريط الإعلامي

لغز زيارة العيد الخاطفة للرئيس التنفيذي للفوسفات إلى العقبة .. ولماذا لم يرافقه الذنيبات ؟؟

آخر تحديث: 2022-07-21، 03:30 pm
اخبار البلد - خاص

 
أثارت الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس التنفيذي لشركة مناجم الفوسفات عبدالوهاب الرواد خلال عطلة عيد الأضحى المبارك ضجة لدى الكثير من المتابعين والمراقبين الذين ربطوا الزيارة الخاطفة بالأخبار التي تحدثت عن تسرب مادة "الفسفوريك" من أحد الخزانات التابعة للشركة ونتائج التحقيق في تلك الكارثة التي لم تظهر حتى هذه اللحظة ، إضافة لمقاطع الفيديو التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي للانبعاثات السامة التي تظهر في سماء العقبة من المصانع التابعة لشركة مناجم الفوسفات والتي تترك أثراً خطيراً في صدور من يستنشقها ، إذ تؤثر تلك الانبعاثات على سلامة وصحة من يعترض طريقها بشكل كبير في ظل انعدام وسائل السلامة العامة من أقنعة تحد من تأثير تلك الانبعاثات .

متابعون علقوا على أسباب الزيارة المفاجئة والتي أعلنتها الشركة بأنها لم تكن الدافع الحقيقي للزيارة في هذا التوقيت ، لا سيما وأن مواقع التواصل الاجتماعي في العقبة في الآونة الأخيرة ضجت بالفيديو المثير للجدل والذي وثق انبعاثات الغازات من مصانع الشركة في المدينة ليلاً واختفائها نهاراً ، معللين ذلك بقيام الشركة بتوفير وترشيد استهلاك المواد الكيماوية التي تقلل الانبعاثات للغازات السامة والملوثة للأجواء وفقاً لفيديوهات منشورة وتعليقات من مهتمين على تلك الانبعاثات التي غطت أجزاء من أجواء منطقة وفضاء العقبة بسحب بيضاء ملوثة قادمة من بعض المصانع التابعة للشركة .

وتساءلوا عن سر غياب رئيس مجلس الإدارة الدكتور محمد الذنبيات عن القدوم في تلك الزيارة المفاجئة والذي ما يكون حاضراً وبقوة عند توقيع الاتفاقيات التي تبرمها الشركة بالعادة ، مستفسرين عن أسباب الغياب المبهم للذنيبات والإكتفاء بقدوم الرواد للاطلاع على سير الأعمال في مرافق الشركة المنتشرة في محافظة العقبة .

ومنهم من ربط بين الزيارة وبين الملف الذي فتحته أخبار البلد المتعلق بحادثة تسرب مادة الفسفوريك من أحد الخزانات التابعة للشركة في العام "2019" والذي لم تر نتائج التحقيق فيه النور منذ ذلك الوقت ، في ظل تكتم الشركة على نتائج التحقيق التي أولت مهمتها للجنة شكلتها للبحث في أسباب تسرب مادة الفسفوريك ، لاسيما وأن الشركة كانت تحت مرمى نيران التهم التي أطلقها البعض بأن الشركة آثرت أن توفر المال المخصص لشراء خزانات جديدة لتخزين مادة الفسفوريك عوضاً عن الخزانات المهترئة القابعة في المجمع الصناعي والتي انتهى عمرها الافتراضي بحسب الكثير من المختصين .

وأخيراً هل اطلع المهندس الرواد على سير العمل في مواقع العمل والإنتاج ؟! وهل زيارته في عطلة العيد مبررة ومقنعة وفي وقتها ؟! وهل شاهد الرواد حقيقة آثار الدخان المتسرب والمنبعث ؟! والأهم هل يأمر عطوفته بضرورة استبدال الخزان المهترئ البالي والذي كان سبباً ذات يوم بتسرب حامض الفسفوريك ؟! وهل قال الرواد للمتابعين أو المشاركين معه في الجولة عن أسباب عدم إنجاز استبدال الخزانات المهترئة بأخرى حديثة وأسباب تأجيل طرح العطاءات لها ؟!

وفي النهاية نقول لعطوفة الرئيس التنفيذي كل عام وأنتم بخير ولكل العاملين خصوصاً الذين دقوا ناقوس الخطر مبكرين ومطالبين من الإدارة التحرك والإستعداد قبل أن "يقع الفاس بالراس" ونعيد تكرار مآسي وكوارث حصلت ذات يوم .