الشريط الإعلامي

ردود مختلفة

آخر تحديث: 2021-12-30، 09:51 am
حماده فراعنه
اخبار البلد - 
 

اكرمتني السيدة الفاضلة هيلدا حبش رفيقة الحكيم جورج حبش وزوجته برد على مقالتي المعنونة «ميلاد مجيد»:
الاستاذ حمادة فراعنة....
اهنئك على هذه الكلمة الجميلة، كلمة نابعة من القلب والوجدان، كلمة محبة وامل وتفاؤل، فيها الكثير من معاني الوفاق الوطني، والإخاء، والتعايش السلمي، والوحدة الوطنية، وحق شعبنا في الوجود فوق ارضه حرا مستقلا سيدا منتصرا، على عدو صهيوني همجي عنصري، صادر حقنا في الحياة الحرة الكريمة فوق تراب وطننا الغالي، ومارس شتى انواع القهر والظلم والاستبداد لعشرات السنين، دون رحمة امام مرأى ومسمع العالم كله دون ان يحرك ساكنا.... كلمة رائعة لك كل الشكر والتقدير.
ورد عليّ النائب منصور عباس رئيس القائمة البرلمانية الموحدة، رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية في مناطق 48، بقوله:
الاخ حمادة فراعنة ابو عامر... اعتبرك متابعا جيدا، ومحللا عميقا للمشهد السياسي عندنا، وتلتقط ابعاده، مؤكداً انك تعرف قبل غيرك الفرص التي نخلقها لشعبنا الفلسطيني ومجتمعنا العربي، لكن يبدو أنك في الفترة الأخيرة، تتغذى من دعاية القائمة البرلمانية المشتركة، ومسرحياتها المقصودة للصيد.
بالنسبة لي ساصبر، واتحمل الاتهامات والتحريض المنظم، وهدفي إعطاء الفرصة لاعادة التوازن للحالة السياسية الإسرائيلية، غير الطبيعية، غير المتكافئة، غير المتساوية، واعادة الامل بالسلام، واحياء مسار سياسي يؤدي لقيام الدولة الفلسطينية في الضفة وغزة وعاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين لوطنهم فلسطين، فضلا عن حصولنا على حقوقنا القومية والدينية والمدنية هنا في بلدنا، ضمن مبدأ المواطنة المتساوية بين الجميع.
لا تنسى انني من ارسل نتنياهو واليمين للمعارضة، وعلي أن امنع محاولتهم سحب الشرعية عن القائمة الموحدة، وعن المجتمع العربي، حتى لا نعود لدكة الاحتياط، نجلس متفرجين مراقبين، نسجل الاعتراض والاحتجاج، ونبقى على هامش السياسة الإسرائيلية.
واخيرا عليك أن تعرف يا اخي ابو عامر انني موجود تحت الحراسة المشددة بسبب التهديدات على حياتي من اليمين المتطرف، وما زال البعض ينتظر ان أُثبت حسن سلوك وتمسك بالثوابت!!.
ورددت عليه برسالة قُلت فيها:
اخي الدكتور منصور عباس... اتابع مواقفك ونشاطاتك، إلى الحد انك تقدم هدايا مجانية ثمناً لخيارك السياسي، من ارغمك على التبرع لتأكيد هوية الدولة، أخذوا بلادنا سرقة، وقبلت منظمة التحرير بأقل من نصف الحل ودولة على أقل من ربع مساحة فلسطين، وأنتم قبلتم أن تكونوا شركاء معهم في بلادكم.
لقد قدمت أنت لهم خدمة كبيرة، وتفضلت عليهم، ما لم يتمكن نتنياهو من صنعه: ثقة الكنيست للحكومة وتمرير الميزانية، وتمكنت كما سبق وأن كتبت عنك، انك كسرت قانون يهودية الدولة وأثبت لهم ولشعبك انك شريك معهم، إذن لماذا التبرع والتطوع بالاقرار بيهودية الدولة؟؟ كأنكم طارئون عليهم، او ساكنون عندهم، لقد قالها لهم النائب الشيوعي عوفر كسيف أن «لهذه البلاد أصحاب اصليين»، تصور لو انك قلت الدولة لمواطنيها، وانك في الائتلاف من موقع الشراكة، لكسبت ناسك وأوصلت رسالة مهمة جوهرية للمجتمع العبري الإسرائيلي.
كرامتك مهمة، وأن تقدم لشعبك الاحساس بالكرامة انتصار كبير، وليس فقط المباهاة بتحقيق مكاسب مالية تشجيعية معيشية على أهميتها، وهي حق لكم وليس مكرمة منهم.
عليك يا صديقي توصيل رسالتك المزدوجة للطرفين: للطرف العربي الفلسطيني وللطرف العبري الإسرائيلي، وأن تدرك أكثر من أي شخص اخر اهميتك لهم في هذه الأوقات.
انتظر منك كما ينتظر شعبك تصريحات متوازنة تليق بفلسطينيتك وعروبتك واسلامك، مع التحية.