الشريط الإعلامي

الاحتلال يهدد بشدة الأمن القومي الإسرائيلي لا يعزّزه

آخر تحديث: 2021-09-23، 09:20 am
ألون بن مئير
اخبار البلد - 
 

إن الحجة الإسرائيلية ضد إقامة دولة فلسطينية على أساس مخاوف تتعلق بالأمن القومي لا أساس لها من ‏الصحة لأنها لا تتحدى الواقع على الأرض فحسب ، بل تجعل أي حجة تدعم الاحتلال خاطئة تمامًا ومضللة.‏
‏ تصحيح الخطأ
انخرط القادة الإسرائيليون لعقود من الزمان في رواية عامة كاذبة متعمدة ومستمرة لتبرير الإحتلال على ‏أساس أنه أمر أساسي لأمن إسرائيل القومي وأن إنشاء دولة فلسطينية سيشكل خطرًا وجوديًا على إسرائيل. ‏وفي حين أن العديد من كبار ضباط الجيش الإسرائيلي وخبراء الأمن القومي لا يتفقون مع هذا التقييم ، لم ‏يجادل رئيس وزراء أو وزير دفاع إسرائيلي في منصبه بشكل مقنع كيف أن دولة فلسطينية منزوعة ‏السلاح أكثر خطورة من الإبقاء على الإحتلال. في الواقع ، قيام دولة فلسطينية منشغلة في بناء الدولة ‏والتعاون الكامل مع إسرائيل في جميع المسائل الأمنية (التي ستكون شرطًا مسبقًا لإنشاء دولة فلسطينية) ‏تعزز بالأحرى الأمن القومي لإسرائيل.‏

‏ لقد حان الوقت لأن يستيقظ الإسرائيليون ويتوقفوا عن ابتلاع زيف هذه الرواية التي تجعل الأمن القومي ‏لإسرائيل مرادفًا للإحتلال الذي كان ينتقده بانتظام زعماء يخدمون أنفسهم أمثال نتنياهو ورئيس الوزراء ‏الإسرائيلي الحالي بينيت وحلفاؤهم. إنهم يصورون الفلسطينيين على أنهم أعداء دائمون يشكلون تهديدًا ‏وجوديًا وبالتالي يجب السيطرة عليهم بقوة. ومع ذلك ، فإن أجندتهم الحقيقية هي ضم المزيد من الأراضي ‏الفلسطينية وإسكان الضفة الغربية بما لا يقل عن مليون يهودي وجعل إقامة دولة فلسطينية بمساحة أرض ‏متواصلة أمرًا مستحيلًا تقريبًا.‏

‏ من المؤكد أن الإحتلال يواصل تحفيز مقاومة الفلسطينيين داخل وخارج المناطق ويزيد من استيائهم ‏وكرههم لإسرائيل ويسمم الجيل القادم من الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء الذين ينظرون إلى ‏بعضهم البعض مثل الأجيال الثلاثة الماضية على أنهم أعداء دائمون لدودون. إنهم يستعدون للحرب القادمة ‏بدلاً من علاقة سلمية وحسن جوار وازدهار. ‏
هناك ثلاث حجج تظهر بوضوح كيف أن الإحتلال يدعو فعلاً إلى العنف ويقوض الأمن القومي لإسرائيل ‏ويقوض قدرتها الأخلاقية. ‏
التحريض على إستمرار المقاومة ‏
بادئ ذي بدء ، كيف يمكن لإسرائيل أن تدعي أنها أقوى دولة في المنطقة ومع ذلك تخشى مجموعات ‏صغيرة من الفلسطينيين الذين يريدون أكثر من دولة فلسطينية موحدة ملتزمة بحماية استقلالها ‏ومستعدة للتعاون مع إسرائيل ؟ نعم ، يسمح الإحتلال لإسرائيل بالتجول دون قيود ‏في معظم الأراضي المحتلة لملاحقة المسلحين والقيام بمداهمات ليلية وعمليات إخلاء وهدم للمنازل وسجن ‏متى شاءت كوسيلة لإخضاع الفلسطينيين. ومع ذلك ، فإن هذه الإجراءات الوحشية المتخذة باسم الأمن ‏القومي في الواقع تجعل إسرائيل أقل أمنًا وأكثر عرضة للخطر. ‏

لا يستطيع أي فلسطيني قُتل طفله أو هُدم منزله أو تم إخلاؤه بالقوة أن ينسى ما أصابه من قبل القوات ‏الإسرائيلية. إسرائيل ، بشكل أساسي ، تزرع بذور الجيل الفلسطيني القادم الذي سيصبح أكثر قتالية وأكثر ‏إصرارًا على إنهاء الإحتلال بأي وسيلة ضرورية – حتى لو اضطروا للتضحية بأنفسهم لتحقيق هذه الغاية. ‏عندما لا يكون لديهم شيء آخر يخسرونه ، فإنهم يفضلون الموت كشهداء على أن يظلوا عبيدًا دائمين ‏يعيشون في إهانة ويأس. إنها مسألة وقت فقط عندما ينتفضون مرة أخرى – وسوف ينتفضون ، وستكون ‏إنتفاضتهم أكثر عنفًا من أي وقت مضى. ‏

تشجيع أعداء إسرائيل
‏ يزيد الإحتلال من جرأة أعداء إسرائيل الذين يستخدمونها كذريعة لتعزيز أجندتهم الإقليمية. إذا كانت ‏إسرائيل قلقة للغاية بشأن التهديدات الإيرانية ، فعليها أن تعلم أن إيران ليس لديها أي قصد أيديولوجي ‏لتدمير إسرائيل. في عام 2003 ، عرضت إيران اقتراح سلام سري تقبل فيه إيران السلام مع إسرائيل ‏وتنهي المساعدة المادية للجماعات الفلسطينية المسلحة وتضغط على هذه الجماعات لوقف الهجمات ‏ داخل إسرائيل. تم نقل الإقتراح ، الذي حصلت عليه ‏Inter Press Service (IPS‏) ، إلى ‏الولايات المتحدة في أواخر نيسان أو أوائل ايار 2003. ولا يوجد سبب لافتراض أن الإقتراح الإيراني ‏المستقبلي سيتغير جوهريًا بأي طريقة مهمة بمجرد أن تصل إسرائيل مع والفلسطينيين إلى اتفاق سلام.‏

‏ إنهاء الإحتلال بمثل هذا الإقتراح أو بدونه كان سيحيد معارضة طهران لوجود إسرائيل وسحب البساط من ‏تحت وكلائها – حزب الله وحماس والجماعات الجهادية الأخرى – الذين يستخدمون الإحتلال لتبرير ‏مقاومتهم العنيفة ضد إسرائيل. لذا ، قد يتساءل المرء ، بأي طريقة يوازن الإحتلال التطرف ؟ إنه يكثف، ‏في الواقع ، بشكل كبير، ردود الفعل العنيفة. ‏

تنشئة طابور خامس
‏ يزيد الإحتلال من نفور ما يقرب من مليوني عربي داخل إسرائيل ممن لهم صلة عميقة بإخوانهم في الضفة ‏الغربية وغزة. إنهم غاضبون من السلوك الإسرائيلي غير القانوني في الضفة الغربية والحصار المفروض ‏على غزة. يتم حشر هؤلاء في وضع لا يمكن تحمله حيث يتعين عليهم الإختيار بين ولائهم للمقاطعة التي ‏يعيشون فيها أو قرابتهم لعائلاتهم الفلسطينية الأكبر. إن مواجهتهم العنيفة قبل شهرين مع الشرطة ‏الإسرائيلية واليهود الإسرائيليين العاديين في أعقاب الحادث الذي وقع في المسجد الأقصى في ايار وما تلاه ‏من اندلاع أعمال عنف بين حماس وإسرائيل تتحدث عن الكثير عن مواقفهم إذا كان يجب عليهم الإختيار.‏

ترعى إسرائيل بحكم تصميمها على استمرار الإحتلال في الواقع طابوراً خامساً داخل إسرائيل مما يجعلها ‏أكثر عرضة للخطر من الداخل. لا يمكن استبعاد احتمال أن يؤدي أي حادث خطير ، سواء كان طردًا ‏قسريًا أو قتل فلسطينيين بالرصاص بدم ٍ بارد ، إلى اندلاع انتفاضة للعرب في إسرائيل والفلسطينيين في ‏الضفة الغربية. ومن المسلم به أن حماس ستدخل المعركة ومن المحتمل أن ينضم إليها حزب الله وعناصر ‏الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا. يمتلكون معًا 200 ألف صاروخ ، وآلاف منها لديها آليات ‏استهداف دقيقة يمكن أن تصل إلى أي مكان في إسرائيل.‏

ومع ذلك ، يشعر القادة الإسرائيليون المتعاقبون بالثقة في أن الإحتلال يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى ‏، معتقدين أنه بمرور الوقت سيقبل الفلسطينيون مصيرهم بدون دولة كأسلوب حياة. تثق حكومة بينيت / ‏لابيد كذلك في أنه إذا وفرت إسرائيل للفلسطينيين المزيد من الفتات في شكل تنمية اقتصادية وفرص عمل ‏في إسرائيل وبعض تصاريح البناء وإجراءات أمنية أقل تدخلاً ، فسوف ينسى الفلسطينيون فكرة إقامة ‏الدولة ويعيشون بسعادة خاضعين لأهواء إسرائيل‎. ‎

ومن خلال اتخاذ هذه الإجراءات ، تسعى الحكومة الإسرائيلية الحالية إلى "تقليص الإحتلال” وتخفيف ‏الحصار على غزة من خلال تقديم برنامج تنمية اقتصادية مكثف لحماس على غرار اقتراح لابيد. وتقول ‏الحجة إن الفلسطينيين سيكونون سعداء بإدارة شؤونهم بالطريقة التي يرونها مناسبة طالما أنهم يتوقفون ‏ويكفون عن أي نشاط عنيف ضد إسرائيل. وفي حين أن هذه الإجراءات ضرورية لعملية المصالحة ، فإنها ‏لن تكون أبدًا بديلاً عن دولة فلسطينية مستقلة.‏
قد يكون هذا هو الوهم الأكبر الذي سيطر على الإسرائيليين. يبقى الإحتلال احتلالاً مهما كان ملثماً ومهما ‏كان الوجود العسكري الإسرائيلي الهائل في الضفة الغربية. يبقى الإحتلال أكبر تهديد لأمن إسرائيل القومي ‏وعلى الجمهور الإسرائيلي أن ينتبه إلى هذا الواقع المرير‎.‎