الشريط الإعلامي

تيار المؤتمر الوطني الاردني

آخر تحديث: 2021-08-02، 09:48 am
حمادة فراعنة
أخبار البلد ـ زودني النائب السابق الزميل غازي ابو جنيب الفايز ببيان صادر يوم 25 تموز 2021، عن تيار المؤتمر الوطني الاردني العام، بمناسبة الذكرى 93 لانعقاد المؤتمر الوطني الأردني الأول سنة 1928، الذي انعقد احتجاجاً على توقيع المعاهدة الأردنية البريطانية يوم 20 شباط 1928، ورداً عليها.

وقد تضمن بيان تيار المؤتمر الوطني الاردني نص الفقرات الدالة التالية:

- «نؤكد التفافنا حول قيادتنا بهدف تعزيز استمرارية الدولة بنظام حكمها الهاشمي الذي يجمع عليه كافة أفراد ومكونات المجتمع الأردني من شتى الأصول والمنابت».
- «يدعو التيار الوطني العام إلى تعزيز قيم المواطنة الحقة، ونبذ العنف، وتغليب القيم المجتمعية التي تقوي أواصر المجتمع والوحدة الوطنية من خلال تقوية العدالة الاجتماعية وتساوي الفرص، وتحقيق مبادئ العدالة الاقتصادية، والسعي إلى تأمين عيش كريم من خلال توفير العمل والاستثمار والرعاية الصحية، وحق التعليم بكافة مراحله المتكافئة لكل فرد في المجتمع، ورفع مستوى الرفاه الاجتماعي، وحماية مقدرات الوطن، وموارده الطبيعية والبشرية ومنجزاته».
-» نؤكد على اسلوب الحوار الهادف البناء بعيداً عن التخوين والاتهام للأخر، واعتبار أن الأداء والاجتهاد تُعبر عن جهد وطني سواء اختلفنا أو اتفقنا معها، وقبول الأخر كما هو، بعيداً عن الادعاء بامتلاك الحقيقة».
-» نؤمن أن من واجبنا إطلاق مبادرة وطنية، والبدء بالحوار الوطني الجاد، والروح القوية، لتقديم حلول وبناء رؤى توافقية مع مختلف القوى السياسية، حول مختلف القضايا التي تهم الوطن».
-» نحن في هذا التيار لن نكون في أي لحظة إلا مع الوطن وشعبه وقيادته، ومع المصلحة العامة التي تنهض ببلدنا وأردننا».
كلام بسيط مباشر، بدون لف أو دوران من ذوات تمثل مكونات الأردنيين، من أبناء المدن والريف والبادية والمخيمات، بدون إدعاء من طرف على حساب طرف، في إطار الوحدة الوطنية، الجبهة الصلبة المتماسكة التي تحقق للاردنيين اهدافهم:
أولاً : من أجل أردن مستقر أمن موحد تسوده العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص، يقر بالتعددية، والاحتكام إلى صناديق الاقتراع، والمؤسسات الدستورية، لإدارة الدولة، وهو بذلك يستطيع ويمتلك مقومات مواجهة الاطماع التوسعية الاستعمارية في منع النيل من الأردن، أو تقويض أمنه واستقراره.
ثانياً : دعم صمود الشعب العربي الفلسطيني الشقيق على أرضه، ودعم نضاله لاستعادة كامل حقوقه في المساواة والاستقلال والعودة إلى وطنه الذي لا وطن له غيره.
مضامين بيان تيار المؤتمر الوطني الاردني العام وتوجهاته، تستحق الاحترام لنيل الأهداف التي أبرزها، لأنها حقاً تحمي بلدنا وشعبنا وأمننا الوطني من التمزق والإدعاء، وترتقي لمستوى الانخراط بكل جهد وعمل وقناعة، كي تكون أرضية واسعة وشراكة عميقة من قبل جميع الأردنيين، ليكون الأردن كما نتطلع ونستحق: أردن وطني ديمقراطي تعددي موحد، متحرر ومستقل، تسوده الكرامة والعدالة والمساواة لكل الأردنيين.