العربية لصناعة الاسمنت الابيض.. مستقبل غامض وديون وتراجع في كل شيء .. فلماذا لا تتدخل حكومة الخصاونة من الورطة ؟!

العربية لصناعة الاسمنت الابيض.. مستقبل غامض وديون وتراجع في كل شيء .. فلماذا لا تتدخل حكومة الخصاونة من الورطة ؟!
أخبار البلد -   أخبار البلد- كتب أسامه الراميني 
 

لا أحد يعلم كيف سيكون مصير الشركة السورية الأردنية للصناعة وهي بالمناسبة شركة مملوكة مناصفةً بين الأردن وسوريا ولها ثمانية أعضاء مناصفةً بين الدولتين حيث تتولى كل حكومة تعيين أعضاء مجلس الادارة ... الادارة الرئيسية للشركة في عمّان والاجتماعات الدولية تُعقد كل عدة شهور حسب ما تقتضيه الحاجة او الظروف بإعتبار أن عمل ونشاط الشركة مقتصر على نشاط الشركة في إنتاج السجاد والموكيت من خلال مصنع في مدينة السويدة في سوريا حيث تتم هناك عملية الانتاج والتسويق كاملاً فيما ما يهمنا هو ما تقوم به الشركة من نشاط في الأردن من خلال الشركة العربية لصناعة الاسمنت الابيض التي تمتلك مصنعاً لإنتاج هذه المادة في منطقة الظليل فيما تتواجد الادارة الرئيسية في العاصمة عمّان 

عدد لا بأس به من السادة النواب كانوا قد طلبوا بضرورة فتح ملف هذه الشركة ونشاطها ودورها والمخالفات المرتكبة او حتى التحقق والتحقيق في أوضاعها المالية التي أوصلتها إلى الوضع الحرج والتي تعبر عنه البيانات المالية حيث تشير قائمة المركز المالي أو الميزانية بأن الارباح التي تم توزيعها منذ عشرة سنوات تقريباً كانت مخزية وبلا اي قيمة ولا نعلم السبب والسر الذي وصلت إليه الشركة في هذا التراجع في كل شيء فالشركة لم توزع سوى فتات الفتات من الارباح وفي أحيان كثيرة كانت التوزيعات صفرية أو أرقام متواضعة أثارت تساؤلات المهتمين والمراقبين الذين باتوا يكتشفوا أن الأمور لا تسر صديقاً او عدواً  والنتائج تحتاج إلى وقفة ومراجعة وتدقيق كون المعلومات المتسربة تشير إلى أن هنالك مخالفات متكررة وعديدة على الشركة التي تعاني من ترهل إداري موروث ومن قروض مالية وحمولات زائدة من الموظفين المعينين أضف إلى ذلك إلى أن الادارة التي تتولى مهمة رسم السياسات لا علاقة لها بالإسمنت الأبيض أو بطبيعة نشاط الشركة التي تحتاج إلى خبراء فنيين ومدراء متخصصين وكفاءات تعرف حاجة السوق إلى هذه المادة وقادرة على القيام بمهمات وخطط تسويقية داخل وخارج الأردن بدلاً من سياسة إغراق الشركة وتراجع حجم مبيعاتها وتقلص أرباحها بحيث أنها باتت أقرب إلى الموات السريري 

المدير العام للشركة عبد الحفيظ العجلوني وهو بالمناسبة متقاعد ضمان اجتماعي ويتقاضى راتباً من الشركة يتجاوز الـ (7) آلاف دينار بالإضافة إلى بعض الامتيازات يحتاج الى ادارة تنفيذية قادرة على التعاطي مع مهمات وغاية الشركة حتى تستطيع للعودة كما كانت قبل عشر سنوات لأن الامور معقدة والظروف لا تخدم أحداً فيما الإدارة ومجلسها غير قادرين على وضع خطة للتعافي من الازمة التي تعيشها الشركة ولا تزال كما هو واضح في بيانات وأرقام الميزانية العامة للشركة الغارقة في المشاكل والديون ولا تزال. 
شريط الأخبار انخفاض مساحات الأبنية المرخصة بنسبة 19.7% رياح نشطة ظهرًا مع بقاء درجات الحرارة دافئة... حالة الطقس ليوم الخميس قائد أركان الاحتلال “يطالب” بضم الجميع للجيش طلبة “كولومبيا الأمريكية” يعتصمون تنديداً بجرائم الاحتلال..نصبوا 60 خيمة بالحرم الجامعي (فيديو) توقعات بوصول سعر غرام الذهب في الأردن إلى 55 دينارًا حملة لإنارة المقابر في إربد لهذا السبب العثور على شاب مشنوقًا أمام منزلة في لواء الأغوار الشمالية وزير إسرائيلي: لم أعد أعتمد على الجيش بعد 7 أكتوبر أغرب من الخيال.. برازيلية تصطحب جثة عمها إلى البنك ليوقع لها على قرض! (فيديو) قذيفة إسرائيلية واحدة تقضي على 5 آلاف من أجنة أطفال الأنابيب في غزة المواصفات تتحقق من 3750 منتجاً في 1250 منشأة خلال رمضان والعيد نشاط ملحوظ لطائرات سلاح الجو الملكي خلال هذه الفترة التنمية الاجتماعية: واحد من كل أربعة متسولين يعاد ضبطه في الأردن الضمان: الإعلان عن الزيادة السنوية على الرواتب التقاعدية الشهر المقبل الملك والعاهل البحريني يؤكدان ضرورة إدامة التنسيق العربي أزمة معتقلي الرأي تتفاعل.. منظمة العفو الدولية والأحزاب اليسارية تصدر بيانات للإفراج عنهم والأهالي"ذنب أولادنا أنهم ناصروا غزة" الفلاحات بعد قرار حل حزب الشراكة والانقاذ: سنقوم بتأسيس حزب جديد.. وبدأنا بجمع تواقيع لتأسيسه مطاعم زهور الشفا يحول تلاع العلي إلى "باربيكيو" ومخاوف من سقوط "الشقف والكباب" 18 إصابة من بينها حالات حرجة نتيجة هجوم مسيّرات لحزب الله على مقر قيادة إسرائيلي رئيس الوزراء يحذر: لن نسمح بهذا