الشريط الإعلامي

الإستثمار : شركتي سنيورة وبنك المال الأردني

آخر تحديث: 2021-03-06، 11:42 am
زيان زوانه
اخبار البلد ـ أفصحت شركة سنيورة للصناعات الغذائية المساهمة العامة أول أمس عن استحواذها على 77% من أسهم شركة تراكيا لصناعة اللحوم في تركيا ، مالكة العلامة التجارية ( بولونيز Polonez ) والتي بلغت قيمتها 28.3 مليون دولار أمريكي، وكانت الشركة في إفصاح سابق قد أعلنت عن اقتراضها مبلغ 20 مليون دينار .

سنيورة شركة مدرجة في بورصة عمان منذ العام 2012 ، ورفعت رأسمالها من 22 مليون دينار في العام 2017 إلى 27 مليون دينار كما هو الآن ، وحققت أرباحا خلال الفترة 2017- 2020 بلغ مجموعها 22 مليون دينار ، ووزعت أرباحا نقدية على المساهمين خلال الفترة 2017 – 2019 ما مجموعه 7,7 مليون دينار ، ما يمثل بالمعايير الدّالة السريعة للشركات الصناعية نجاحا واضحا، ويمثل استحواذها الأخير طموحا للإستفادة من ميزات السوق التركي سعة وقربا من السوق الأوروبي، ما يعبر عن ثقتها بمنتجاتها وقدرتها على منافسة مثيلاتها من الشركات الأوروبية، ويؤسس لها نقطة انطلاق للسوق العالمي.
 
شركة سنيورة قصة نجاح في قطاع الصناعات الغذائية، تنبّهت له الشركة ولأهميته في بنية الأمن الغذائي التي اتضحت خلال العام 2020 وحتى الآن، عندما داهم العالم وباء فيروس الكورونا، بآثاره على حركة التجارة العالمية وإمدادت المواد الغذائية وسلاسل تزويدها، ما رفع أسعارها وكلف استيرادها، وقفز بمعدلات الفقر العالمية .

بينما كان وزير العمل والإستثمار يقوم بإعداد شريطه الأخير عن صعوبة الإستثمار ويجتمع مع وزير النقل ليوجها القطاع الخاص للإستثمار في قطاع النقل ، كان الملك يزور مشروعا للمزارع الذكية الموفرة للماء لإنتاج الخضار وتربية الأسماك، وكان رئيس الوزراء يعلن عن " ثورة الإستثمار" "وبنك "عوده" اللبناني ينهي أعماله في الأردن بعد أن استحوذ عليها بنك المال الأردني، وسنيورة تعلن عن استحواذها، وتبدأ لجنة نيابية ببحث موضوع النائب ومصنع الأدوية، ما يحمل رسائل للجميع، ويشير للموارد التي يمتلكها الأردن، إن توفر تصميم الإرادة وحسن الإدارة.

المهم في الرسائل من يقرأها ويعمل بها، فالأردن يملك من الموارد الكثير، وما ينقصه حسن إدارتها.