د. أسعد عبدالرحمن يكتب: "نكبة جديدة" في الضفة والقطاع: محاولات ومقاومات

د. أسعد عبدالرحمن يكتب: نكبة جديدة في الضفة والقطاع: محاولات ومقاومات
د. أسعد عبدالرحمن
أخبار البلد -   تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ عمليات اقتحام واسعة بمناطق عدة بالضفة الغربية، وسط اندلاع اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي وقطعان "المستوطنين" المسلحين، فيما تقوم جرافات الاحتلالبإغلاقالطرقالرئيسية، في استمرار لسياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين في "الضفة الغربية". إضافة إلى هذا،نلحظ إصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو)على تجاهل التحذيرات المتكررة للجيش والشاباك، التي أكدت أن الكيانالصهيوني مضطر إلى التخفيف من خطورة الوضع الاقتصادي المتفاقم في "الضفة" ، متفقين بذلك مع الموقف الأمريكي الداعي لتخفيف الأزمة الاقتصادية هناك من خلال الإفراج عن الأموال الفلسطينية المحجوزة في "إسرائيل"

لقد كانت رسالة المؤسسة الأمنية الإسرائيلية واضحة بأن ما يحدث في "الضفة"من مقارفات للاحتلال، تؤشر إلى توسبعالدولة الصهيونية للجبهة الإضافية في الحرب الإسرائيلية على كل ما هو فلسطيني هناك، وأن حكومة الاحتلال تؤجج هذا الخطر من خلال الخنق الاقتصادي والتصريحات التحريضية المتنوعة ضد السلطة الفلسطينية،علاوة على مزيد من تسليح المستعمرين/ "المستوطنين" والاقتحامات اليومية والاغتيالات والاعتقالات، متجاهلة أن هذا الأمر قد أوشك على أن يؤدي إلى وقف التنسيق الأمني مع السلطة. ومع ذلك، مضى (نتنياهو) ووزراء حكومته(الموغلة في اليمين والفاشية) بالمخاطرة بتوسيع الجبهة الجديدة في الضفة الفلسطينية عبر السماح للمستعمرين المتطرفين متابعة سياستهم بالاستيلاء على مزيد من الأراضي وتهجير الفلسطينيينمرشحة الكيان الصهيوني للتعرضالى إنتفاضة فلسطينية شاملة

وبحسب العميد المتقاعد (إفرايم سنيه) فإن "نتنياهو، وكجزء من صراعه على البقاء السياسي، يسعى للدخول في مواجهة مع الإدارة الأمريكية بشأن موضوع مستقبل قطاع غزة، وشريكاه في الائتلاف بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير يسعيان لإشعال مواجهة واسعة النطاق في الضفة الغربية". وتابع: "هذه الأعمال التي لا يمنعها رئيس الحكومة، على الرغم من مناشدات الأمريكيين، يمكن أن تفتح جبهة إضافية في أراضي الضفة الغربية القريبة من المراكز السكانية في إسرائيل". من جانبها، حذّرت افتتاحية "هآرتس"من أنه "يمكن أن ينفجر الإنسان غضباً، وهو يرى أن إسرائيل تقوم الآن بكل ما يمكن لدفع الضفة إلى انتفاضة أُخرى.. فبغطاء الحرب، وبمساعدة حكومة اليمين المتطرف، قام الجيش بتغيير سلوكه في الضفة بشكل خطِر؛ يريد غزة في الضفة. والمستوطنون يريدون غزة في الضفة لدفع الفلسطينيين خارجاً، والجيش يدعمهم". وختمت: "إسرائيل تريد انتفاضة. من الممكن أن تحصل عليها أيضاً. المهم ألّا تبدو متفاجئة حين تحدث".وفي الأثناء،ازدادت الضغوط الاقتصادية والبطالة في "الضفة"، متواكبة مع مقارفات الاحتلال اليومية، حيث توقع البنك الدولي أن ينكمش الاقتصاد الفلسطيني 6% خلال السنة الحالية 2024، فيما فقد الفلسطينيون 32% من الوظائف في "الضفة"، أي ما يعادل 276 ألف وظيفة بسبب تداعيات العدوان على قطاع غزة، حسبما ذكرت منظمة العمل الدولية

لقد دخلت مخيمات وقرى وبلدات ومدن الضفة الغربية على خط المعركة بعد أن ساهم تصعيد تحركات جيش الاحتلال الإسرائيلي من جهة، وانفلات أكبر "للمستوطنين" من جهة ثانيةمع توسيع المقاومة اثر ملحنة 7 اكتوبر من حهة ثالثة.والحال كذلك، لم يكن مفاجئا قيام الكيان الصهيوني بتعزيز وجوده العسكريوالأمني في مختلف مناطق الضفة بمئات الضباط والجنود استعداداً لموجة من العمليات والمواجهات، وبالذات بعد أن أحكم قبضته على الضفة منذ "طوفان الأقصى"، وعزل المدن الفلسطينية بالكامل بالبوابات الحديدية والسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية، في تحرك هو الأول من نوعه منذ الانتفاضة الثانية، معلنا الضفة منطقة عسكرية مغلقة. وكل ذلك على درب مزيد من المساعي الإسرائيلية القديمة/ الجديدة لجعل الاحتلال الصهيوني حالة دائمة في الضفة ("يهودا والسامرة" بعباراتهم"!!!) من خلال استعمار مزيد من الأرضمقرونا مع تهجير الفلسطينيين، محاولين تحقيق هدفهم المعلن على لسان مسؤوليناسرائيليين كبار، باقتراف "نكبة جديدة" (أو "استكمال" ما باشروه في نكبة 1948 سواء في الضفة أوالقطاع). غير أن ملحمة قطاع غزة وتداعياتها المذهلة عربيا ودوليا من جهة، و"جبهة المقاومة" الإضافية سواء في الضفة أوغيرها من الساحات العربية المساندةمن جهة ثانية، كفيلان - فيما نأمل، شرط وحدة وطنية فلسطينية فاعلة-بوأد المخطط الإسرائيلي الاستعماري/ التوسعي/ الاحلالي
شريط الأخبار مدير إدارة السير: "انخفاض في جسامة" الحوادث في النصف الأول من العام الحالي إصابة 3 أشخاص إثر مشاجرة بالأدوات الحادة في إربد صدور التعليمات المعدلة لترخيص مكاتب تاجير السيارات لسنة 2024 وزير الخارجية: إسرائيل تفلت من العقاب لأن المجتمع الدولي فشل بمحاسبتها قفزة جديدة في أسعار الذهب بالأردن.. وعيار 21 بـ50 دينارا الأردن يدين حادثة إطلاق النار في عُمان الأردن يشتري نحو 60 ألف طن من القمح في مناقصة دولية نائب الملك يتابع تمرينا أمنيا نفذته كتيبة حرس الحدود السادسة الملكية ارتفاع حوالات العاملين في الخارج بنسبة 3.7% لتبلغ 1.5 مليار دولار خلال 5 أشهر ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في آب بهذه النسب أكثر من 100 مقاول أردني لمدير بنك تنمية المدن والقرى: "وين الملايين" ؟ الخارجية تدين بأشد العبارات الاستهداف الإسرائيلي الممنهج للأنروا ومبانيها ومراكز الإيواء التابعة لها تفاصيل ومستجدات الموجة الحارة ديوان المحاسبة يرصد 18 استيضاحا خلال الأشهر الثلاثة الماضية نداء إلى أهل الخير: رضيع بلا أب أو أم لا يجد الحليب لتناوله من يساعده ؟! نصف مليون عامل وافد في الأردن.. منها 100 الف متسربة التربية توضح حول "الغش" بامتحانات التوجيهي وتتوقع صدور النتائج منتصف آب بشرى سارة للمواطنين.. مهم من إدارة الترخيص مهيدات خلال جلسة حوارية مشتركة للغذاء والدواء واتحاد منتجي الأدوية: توطين صناعة الأدوية البيولوجية أولوية وطنية إصابة عمال صيانة إثر انفجار خط مياه بمحطة الزعتري بالمفرق