يديعوت أحرونوت.. لقادة إسرائيل: تصريحاتكم مضللة وخان يونس “محطتكم الأخيرة” وستكلفوننا ثمناً باهظاً

يديعوت أحرونوت.. لقادة إسرائيل: تصريحاتكم مضللة وخان يونس “محطتكم الأخيرة” وستكلفوننا ثمناً باهظاً
أخبار البلد -  

العناوين الرئيسة التي ولدت عقب تصريحات رئيس الأركان مضللة. فالعملية البرية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في منطقة خانيونس لن تكون مشابهة في نطاقها وقوتها للعملية البرية في شمال القطاع. هذا هو الوقت لتخفيض مستوى التوقعات. نظرة واعية إلى الخيارات المفتوحة في هذه اللحظة تؤدي إلى استنتاج بأن جولة القتال البري في خانيونس لا يمكنها تجاوز عشرة أيام إلى أسبوعين. فإذا لم نطهر مدينة غزة وضواحيها في 59 يوماً من الحرب، فلن نتمكن من تطهير خانيونس وضواحيها في غضون فترة أقصر بكثير؛ مع خليط مليوني نازح (1.8 مليون من شمال القطاع و200 ألف جدد من خانيونس) وضغط أمريكي يملي قيود العملية، إضافة إلى خطر النار الصديقة. إن الثمن الذي ندفعه في هذا الموضوع في شمال القطاع مقلق جداً. خانيونس قد تجبي ثمناً مشابهاً.

يحوم تهديد مفاده أن إسناد الولايات المتحدة للجيش الإسرائيلي سيضعف؛ هذا لم يحصل بعد، لكن الإمكانية واقعية وتثقل على كل قرار للكابينت وعلى كل خطة عملياتية. البيت الأبيض قلق من تأثير صور الدمار على ناخبين شبان وعلى الجناح التقدمي في الحزب. رغم ذلك، يبدو بايدن مصمماً على الإيفاء بوعده إعطاء إسرائيل مساعدة بمبلغ 14 مليار دولار مع تقديم إسناد سياسي وعسكري. المساعدة لم تقر بعد: فالجمهوريون في مجلسي النواب يطرحون شروطاً متجددة لا علاقة لبعضها بإسرائيل، والآن بات قسم من الديمقراطيين أيضاً يطرحون شروطاً، بصلة مباشرة لسياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

البيت الأبيض يعتبر إسرائيل رافضة وغير مراعية؛ رافضة في كل ما يتعلق ببحث جدي في قطاع غزة والفلسطينيين في اليوم التالي، وغير مراعية في قصفها الكثيف لمدن غزة وردها على التحذيرات من المصيبة الإنسانية. السؤال ليس من هو المحق في هذا الجدال، بل كم يمكن لإسرائيل أن تشد الحبل. تعلقنا بأمريكا أعظم مما تبدي الحكومة الاستعداد للاعتراف به.

ألقى وزير الدفاع الأمريكي أوستن، بالأمس، خطاباً علنياً تضمن جملة قاسية عن حكومة إسرائيل: "عندما ترمي بسكان مدنيين إلى أذرع العدو، فإنك تحول انتصاراً تكتيكياً إلى هزيمة استراتيجية”. أوستن أضاف: "أوضحت هذا لزعماء إسرائيل المرة تلو الأخرى. عليهم مسؤولية أخلاقية لحماية حياة السكان في غزة”. ونقلت نائبة الرئيس كاميلا هاريس رسالة مشابهة في خطاب ألقته قبل بضعة أيام.

إن الدخول البري إلى ضواحي خان يونس هو جزء من المرحلة الثانية للحرب. وقد أتيح بعد أن تراجعت حماس عن الاتفاق وأبقت 15 امرأة، مدنية، في الأسر. اقترحت حماس أن تحرر بدلاً من النساء مسنين، لكن إسرائيل رفضت. وكان التعليل مبدئياً: عدم السماح لحماس بتغيير الاتفاقات في إطار الحركة. على هذه الخلفية طرح الجيش الإسرائيلي فكرة بديلة: استبدال المرضى الذين اختطفوا بسجناء فلسطينيين مرضى. غيرتم، نغير. الفكرة مشوقة؛ يمكنها أن توفر يوماً واحداً آخر من تحرير المخطوفين، ربما يومين، الاهتمام متدنٍ.

على افتراض أن الخطوة البرية في خانيونس ستنطلق على الدرب فإنها ستكون، من شبه اليقين، الخطوة الأخيرة. لن نتمكن من توسيعها إلى رفح: فلم يعد للنازحين مكان يذهبون إليه. المرحلة الثانية من الحرب، التي بدأت بالدخول البري إلى الشمال، ستنتهي شبه يقين في خانيونس.

أمس اندفعت الجماهير إلى مستشفى ناصر في خان يونس، أكبر المستشفيات في الجنوب (حسب تقرير الأمم المتحدة، استأنف مستشفى الشفاء في شمال غزة أعماله جزئياً). كان "الشفاء” بمثابة مركز تحكم لقادة كتائب حماس في شمال القطاع. فهل يؤدي "ناصر” الدور ذاته في الجنوب؟ والسؤال الكبير والمعضلة الأكبر: هي نهاجمه ونفتح جبهة أخرى حيال البيت الأبيض والإعلام الغربي؟

ستبدأ المرحلة الفاصلة في ختام مرحلة خان يونس. خلق حزام أمني بين غزة والغلاف، حزام لن يوفر الكثير من الأمن؛ فالأرض ضيقة ومأهولة جداً. كانت إسرائيل تود أن ترى دوراً لمصر والسعودية ودول سُنية أخرى، إلى جانب الولايات المتحدة، في إدارة غزة وإعمارها. احتمال هذا ليس كبيراً حين تعتزم إسرائيل مواصلة جيشها العمل في غزة. ويتحدث الجيش الإسرائيلي عن غزة في المستقبل مثلما تحدثت عن مدن الضفة بعد "السور الواقي” – منطقة يديرها آخرون، لكن الجيش الإسرائيلي يعمل فيها بشكل حر. من الصعب التصديق بأن دولاً أجنبية ستوافق على وضع جنودها في خط نار من جهتين.

تكثر كل من هيئة الأمن القومي والجيش الإسرائيلي من البحث عن اليوم التالي، لكن الاستنتاجات لا تعرض في الكابينت: نتنياهو يرفض. السياسة الداخلية تتفوق على الحاجة الأمنية. الحكومة، ربما أيضاً مزاج معظم الإسرائيليين في أعقاب فظاعة 7 أكتوبر، لا تنسجم ومتطلبات الواقع.

شريط الأخبار هيئة الطاقة تتلقى 879 طلبا للحصول على تراخيص بمختلف القطاعات كتائب القسام تعلن استهداف 6 آليات إسرائيلية في خان يونس أكثر من 13 ألف شهيد من الأطفال في غزة منذ بدء العدوان الملك: لا يوجد صعب في وجه الأردن أمام معنوية وعزيمة منتسبي الجيش العربي والأجهزة الأمنية البنك المركزي يحدد دوام البنوك خلال رمضان تحذير من الأمن السيبراني بخصوص الواتساب الذهبي الملك يستقبل المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة صاحب المول المسجون في ورطة .. 61 طلب تلاحقه وفريق المحامين يفشل في تخليصه "الهلال الفلسطيني": لا آليات لدى الدفاع المدني لانتشال الضحايا في غزة البنك المركزي يحدد دوام البنوك خلال رمضان إنتاج 850 ألف دجاجة يوميا في الاردن برمضان ترقية سفيان القيمري لمنصب مدير دائرة الإمتثال في المنارة الاسلامية للتأمين الملخص اليومي لحجم تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الإثنين .. تفاصيل صادرات تجارة عمان تزيد 1.1 % خلال شهرين 4 جثث خلال يومين في عمان وعجلون وإربد والسلط الجمعية الأردنية لوسطاء التأمين تكرم "أخبار البلد" تحذير من احتمالية انعدام محصول البطاطا بالأردن بسبب اللفحة والدة رجليّ الأعمال رائد وغسان الراميني في ذمة الله .. الدفن اليوم والعزاء في خلدا الاثنين أم الثلاثاء؟.. موعد غرة شهر رمضان 150 يوما للعدوان الأكثر دموية على غزة والبطون الجائعة تواجه القتل والإبادة الجماعية