خضر عدنان وحيداً

خضر عدنان وحيداً
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 

رحل المناضل خضر عدنان بصمت وهدوء الواعي المتمكن الواثق من نفسه، بعد إضراب دام قرابة الثلاثة أشهر منفرداً.

رحل وصاح البعض، ولكن ردات الفعل كانت متواضعة من غزة، رغم محاولات الجهاد الإسلامي ورغباتها نحو التصعيد، وممارسة الفعل الجهادي، كعادتها في مواجهة قوات الاحتلال، فهي ضد التهدئة الأمنية بين غزة وتل أبيب، وضد التنسيق الأمني بين رام الله وتل أبيب.

تكاد حركة الجهاد الإسلامي، خوض معاركها منفردة، في مواجهة المستعمرة التي تستفرد بالحركة منذ فترة، وبكل فصيل منفرداً، مع صمت خجول من قبل الآخرين، أو ردات فعل صوتية عبر صواريخ غير مؤذية إما بسبب ضعف قوتها التدميرية، أو بقرار من يُطلقها أن لا تؤدي إلى تصعيد.

في شهر آب 2022، شنت قوات المستعمرة سلسلة غارات لثلاثة أيام، في مواقع مختلفة من قطاع غزة، أدت إلى استشهاد 44 فلسطينياً، وإصابة 360 بجروح مختلفة، وتدمير 68 وحدة سكنية بشكل كامل، و71 وحدة بشكل جزئي غير صالحة للسكن، و1675 وحدة سكنية بشكل جزئي صالحة للسكن.

في تلك الغارات فقدت حركة الجهاد اثنين من قياداتها البارزين وهما: 1- تيسير الجعبري مسؤول المنطقة الشمالية في قطاع غزة، 2- خالد منصور مسؤول المنطقة الجنوبية، وثلاثة من قياداتها الوسطى: رأفت الزاملي وسلامة عابد وزياد المدلل، وسبعة من مناضليها، وبعد ثلاثة أيام من القصف، تم التوصل إلى وقف إطلاق النار بوساطة مصرية قطرية.

ليس معيباً تفوق المستعمرة، وليس معيباً ضعف قدرات فصائل المقاومة، فالتفوق الإسرائيلي ملموس، وضعف القدرة الفلسطينية ملموس، رغم الاستعداد العالي للعمل والكفاح ومواجهة مظاهر الاحتلال في كل مكان من قبل مبادرات فردية، بما يتوفر لديهم من إمكانات متاحة سواء بالسلاح إذا توفر، أو بمداهمة سيارات عبر عمليات دهس مقصودة، أو باستعمال السلاح الأبيض السكاكين، أو حتى بالحجارة، فالأمر متروك لما يتوفر للمبادرين من أدوات، وقد سبق للفلسطينيين أن هزموا اسحق رابين بانتفاضة الحجارة المدنية عام 1987، وأرغموه على التسليم والاعتراف بالعناوين الثلاثة: 1- بالشعب الفلسطيني، 2- بمنظمة التحرير، 3- وبالحقوق السياسية، وما أعقبها من انسحابات تدريجية بدءاً من غزة وأريحا أولاً، ودفع رابين حياته بالاغتيال من قبل اليمين المتطرف ثمناً لخياراته السياسية مع الفلسطينيين.

كما سبق للفلسطينيين أن هزموا شارون بالانتفاضة الثانية شبه المسلحة وأرغموه على الرحيل عام 2005، بعد فكفكة المستوطنات، وإزالة قواعد جيش الاحتلال، من قطاع غزة.

ليس معيباً عدم قدرة الفلسطينيين على التفوق على عدوهم الذي يحتل أرضهم، ويصادر حقوقهم وينتهك كرامتهم، ولكن المعيب ممارسة التضليل بالادعاء على توجيه ضربات لمواقع المستعمرة عبر الصواريخ من قطاع غزة، وهي تكاد تكون ألعاباً نارية أمام تفوق العدو، فالنضال لا يقتصر على ممارسة الكفاح المسلح إذا توفر السلاح، فالنضال له أشكال وادوات مختلفة متعددة، وهو ما يجري حالياً وسيتوج بالانتصار مهما تمادى الزمن وتفوقت المستعمرة.

شريط الأخبار سطور في مقابلة الأمير الحسين مع قناة العربية هل تم ترحيل حجاج أردنيين مخالفين؟... الأوقاف تجيب سياسيون: حديث ولي العهد لـ"العربية" طمأنة للأجيال بيان ناري من رابطة الكتاب الأردنيين حول مجزرة رفح لماذا اقترضت شركة أورانج 30 مليون دينار؟ بلاغ حكومي بعطلة رسمية في الاردن بهذا الموعد سوق مركزية للأسماك في عمان قريبا مستوطنة إسرائيلية تتمرد على الحكومة.. معاريف: مرغليوت توقف التواصل مع نتنياهو وتخرج كافة جنود الجيش منها الأشغال عشرين سنة لأم تخلصت من وليدها بطريقة بشعة انتخاب اياد عطاري بالاجماع والتزكية ممثلاً عن شركات إدارة اعمال التأمين لحضور إجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الاردني لشركات التأمين وثيقة مالية تتحدث عن نقص 2 مليون في نقابة المقاولين.. حقيقة أم اشاعة مقتل مصريين اثنين بإطلاق نار في رفح الدويري: الاحتلال فقد 45 بالمائة من معداته القتالية منتدى استثمر بالاقتصاد الرقمي يوصى بترسيخ مكانة عمان كعاصمة للاقتصاد الرقمي "الاسواق الحرة" تحتفل بعيد الاستقلال (78) في النافورة مول اتحاد العمال يقيم احتفالية وطنية كبرى ويكرم عشرات الشخصيات.. صور الخطيب: نظام الجامعات الخاصة ستستفيد منه الجامعات الطبية.. تفاصيل الملخص اليومي لحركة تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الإثنين .. تفاصيل الملكة عبر أنستغرام: هذه حرب إسرائيل على غزة "أخبار البلد" تكسب قضيتها ضد شركة "الفوسفات"