الجيل الحالي ليس فاسداً وجيلنا تجاوزه الزمن!

الجيل الحالي ليس فاسداً وجيلنا تجاوزه الزمن!
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 
كل جيل يحكي عن الجيل اللاحق له بأنه جيل فاسد.

وما كان يعجب جدك لم يعجب أباك وما يعجبك الآن لن يعجب ابنك حين يكبر.

لكل مرحلة ذوقها ومزاجها الخاص الذي ينتهي بانتهاء تلك المرحلة.

حين نشاهد أفلام إسماعيل ياسين حاليا نجدها تكراراً نمطياً للشخصية التي كانت تضحكنا صغارا.
وحين نطلب من الجيل الحالي مشاهدة حلقات من "أبو عواد" و"العلم نور" و"عليوة" وغيرها لا يتحمل الجلوس لأكثر من عشر دقائق، ونحن الذين كنا نضحك عليها من قلوبنا ونحبها.

أشاهد مسرحية "مدرسة المشاغبين" حاليا كأنني أحضر فيلماً وثائقياً عن صناعات القطرات الكهربائية، ما المضحك في "أي لقد قرصني الحنش"!

تعالوا إلى جيل التسعينيات ومسلسل "فريندز" نفس الجيل الذي كان يضحك من قلبه يسأل نفسه حاليا على ما الذي كان مضحكا وقتها طيلة عشر سنوات وعلى 236 حلقة؟

المشكلة أن جيل "فريندز" هو الذي يُقيِّم ما يعرض حاليا وليس جيل الألفية الجديدة، غالبية نشطاء ونشيطات منصات التواصل هم من جيل الآباء والأمهات.

لا أعرف رأي الشباب في ما يعرض حاليا على جميع المنصات؟ واضح أن ثمة ما يجدونه ممتعا ومسليا وإلا كيف بقي رامز للموسم 13 ويدفع "أم بي سي" لكي تتمسك به بكل قوة، وكيف يحقق صناع المحتوى ملايين المشاهدات؟!

جيلنا كان حين يريد مشاهدة فيلم نبحث عنه على شريط 16 والبروجكتر، ثم دخلنا عصر الفيديو(بيتاماكس، أو، في إتش إس) وكانت الأفلام متوفرة وتفيض، ثم تطورنا مع " دي في دي" و"سي دي"، والجيل الحالي يتعامل مع كل هذه الأدوات بوصفها من العصر الحجري، فكل شيء متاح أمامه بلمس شاشة تلفونه.

ما أردت قوله هو أننا ننقد المرحلة الحالية ونحن لسنا من صناعها، ومهما حاولنا سنفشل.

علينا أن نعرف كيف نخاطب هذا الجيل في كل حتى في الأمور التي تهم دينه وعلاقته بربه وبتاريخ الأمة.

وأجد تصريح متحف الدبابات الملكي حول الانتقادات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول برنامج مسابقات ترفيهي تم تصويره داخل المتحف وبثته إحدى الشركات الأردنية للدعاية والإنتاج الفني، يخدم فكرة المقال.

إذ كشف أن الغاية من وراء تصوير البرنامج داخل قاعات معينة في المتحف، هو جذب فئة من جيل الشباب الواعد لزيارة المتحف والاطلاع على معروضاته والقصص التي يرويها المتحف عن البطولات والتضحيات الجيش العربي في الحروب التي خاضها دفاعا عن أرض الأردن، والاطلاع على التاريخ العسكري العالمي، لافتا إلى أهمية مواقع التواصل الاجتماعي ودورها الكبير في توجيه الشباب إلى ما فيه فائدة.

وتبدو لي أن الغاية نبيلة لكن "خبراء وفصحاء" مواقع التواصل الذين يعرفون كل شيء وهم جالسون في بيوتهم ويدلون بدلوهم حتى في الفضاء والذرة وصناعة الحلويات، جَلَدوا المتحف على نحو غير دقيق وغير مبرر.

الجيل الحالي هو جيل التقنيات الذكية والذكاء الاصطناعي والعلم والتكنولوجيا علينا أن نتوقف عن جلده لأننا من عصر "الكاسيت" المنقرض تماما.
شريط الأخبار 5% من الحجاج الأردنيين المتوفين لم يتم التعرف على هوياتهم حتى الآن وزارة الخارجية: انخفاض عدد الحجاج الأردنيين على أسرة الشفاء إلى 21 حاجا وزارة الصناعة: تحرير 210 مخالفات لمحلات تبيع الدجاج الأردن يدين قصفا إسرائيليا استهدف محيط مكتب "الصليب الأحمر" في غزة الخصاونة يوجه بتقديم معلومات تحتاجها النيابة العامة في تحقيقها في وفاة حجاج بسبب الجوع ..استشهاد 4 أطفال في غزة خلال أسبوع تفاصيل الحالة الجوية يوم الاحد الاحتلال يستخدم فلسطينياً مصاباً كدرع بشري .. فيديو أسامه الراميني يكتب.. كارثة شهداء الأردن في ليلة عرفة.. من المسؤول ؟! اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال بعدة محاور وسط رفح مهم من إدارة السير للتعامل مع عودة الداوم بعد عطلة عيد الأضحى واشنطن تحسم مسألة "نشر قوات على الأرض" في حال اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل و"حزب الله" بدء مشروع توسعة وتنظيم مدخل مدينة الأزرق العرموطي معلقا على وفاة الحجاج: ما جرى من شأنه أن "يطير" الحكومة المراقب العام لإخوان الأردن: "سنقطع يد قادة الاحتلال إذا امتدت للأردن" البنك الأردني الكويتي يطلق حملة جوائز حسابات التوفير لعملائه جامعة آل البيت تفقد عالم الفيزياء ماجد أبو صيني توضيح عاجل من وزارة المياه حول ضخ مياه الديسي الى وزارة التربية والتعليم والأجهزة الأمنية.. عرض خاص - سماعة غش "التوجيهي" بـ 290 دينار فقط "صور" هل اقتربت الحرب؟ .. الكويت ودول أخرى تدعو رعاياها لمغادرة لبنان فوراً