محرقة حوارة .... جريمة تطهير عرقي... أبطالها نتنياهو ومعسكره... ضمان محاكمتهم مسؤولية دولية؟ فمن يعلق الجرس؟

محرقة حوارة .... جريمة تطهير عرقي... أبطالها نتنياهو ومعسكره... ضمان محاكمتهم مسؤولية دولية؟ فمن يعلق الجرس؟
أخبار البلد -   أخبار البلد-
 
أقيم الكيان الإستعماري الإسرائيلي وفق إستراتجية تبنتها الحركة الصهيونية ونفذتها عصاباتها الإجرامية بدعم وتمكين من المستعمر البريطاني على :
• نكران وجود الشعب الفلسطيني في وطنه التاريخي .
• إرتكاب المجازر وكافة أعمال القتل والتنكيل والإضطهاد بحق الشعب الفلسطيني .
• تدمير عشرات البلدات والقرى الفلسطينية .
• طرد وتهجير الشعب الفلسطيني من مدنه وقراه ووطنه التاريخي وما ملايين اللاجئين الفلسطينيين في المنافي إلا دليل يعيشه العالم دون أفق لتمكينهم العودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا منها عنوة عام 1948 .
ما تقدم أعلاه وما مارسته العصابات الصهيونية الإجرامية وما مارسته و تمارسه سلطات الإحتلال الإستعماري الإحلالي قبيل الإعلان عن تاسيس كيانها الإرهابي العدواني عام 1948 ومنذ إعلانه وحتى الآن ينطبق عليها تعريف ومفهوم جرائم تطهير عرقي وجريمة حرب إبادة أو ترقى لذلك وفق التعريف والمفهوم الدولي للتطهير العرقي ولحرب الإبادة .
التطهير العرقي :
يعرف التطهير العرقي وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 780 على أنه " سياسة هادفة تصممها مجموعة عرقية أو دينية واحدة لإزالة السكان المدنيين التابعين لجماعات عرقية أو دينية أخرى من مناطق جغرافية محددة وذلك بأساليب عنيفة وباعثة للرعب " .
حرب الإبادة :
تعرف حرب الإبادة بأنها " نوع من الحرب يكون فيها الهدف هو الإبادة الكاملة لدولة او شعب أو أقلية عرقية من خلال الإبادة الجماعية أو من خلال تدمير سبل عيشهم " .
محرقة حوارة جريمة جديدة للحكومة الإسرائيلية :
قامت عصابات المستوطنين الإرهابية التي تمثل المرآة العاكسة لعقلية السلطة الحاكمة الإرهابية والإجرامية واداتها من ابناء واحفاد العصابات المسلحة الصهيونية الإجرامية " الهاجاناة وشتيرن وغيرها " بدعم وتمكين وحماية " الجيش الإسرائيلي " بإرتكاب جريمة محرقة حوارة الموثقة وما خلفته من حرق عشرات المنازل والسيارات مسفرة أيضا عن إستشهاد مواطن فلسطيني وما يزيد عن إصابة مائة من المدنيين الفلسطينيين .
هذه المحرقة بكل تأكيد تصنف كجريمة مزدوجة تطهير عرقي وحرب إبادة وفقا للمفهوم المتعارف عليه دوليا لجرائم التطهير العرقي وحرب الإبادة تضاف إلى عشرات من الجرائم والمجازر المرتكبة على مدار ثمانية عقود " كدير ياسين وكفر قاسم والطنطورة ومسجد دهمش في اللد والحرم الإبراهيمي إلخ " الهادفة في مجملها إلى طرد المدنيين الفلسطينيين الآمنين في منازلهم وبلدتاهم بأساليب عنيفة وباعثة للرعب وهل هناك من وسيلة جرمية أعظم من الحرق والقتل وإطلاق النيران وتدمير سبل العيش ؟
المحرقة ومحو حوارة بين نتنياهو وسوموتيرش :
لم يكن لمجرم الحرب نتنياهو ومعسكره من رموز التطرف والإرهاب كابن غفير وسموتريتش أن يتمادو ويصعدوا من نوعية جرائمهم الكبرى لولا :
• ضمان إستمرار الدعم والإنحياز الأمريكي خاصة والأوربي عامة لكيانهم المصطنع والوظيفي بخدمة وكفالة مصالح المشروع الإستعماري الدولي وإن حمل عناوين تجميلية .
• ضمان تمكينهم الإفلات من العقاب وتبرير جرائمهم وممارسة الضغط على المحكمة الجنائية الدولية لتسويف التحقيق بجرائم الكيان الإستعماري الإسرائيلي السابقة واللاحقة بدعم أمريكي .
• الإعتماد على ضعف ردود الفعل العربية نتيجة للخلافات البينية الرسمية والإكتفاء بإصدار بيانات وتصريحات وغياب أي إمكانية لإتخاذ إجراءات عقابية ضاغطة وفاعلة بحق الكيان الإستعماري الإسرائيلي العنصري .
التصدي لجرائم إسرائيل بات ملحا :
لم يعد مقبولا الإكتفاء بإصدار التصريحات والبيانات من دول العالم شرقيها وغربيها شمالها وجنوبها تندد وتعرب عن قلقها وغضبها ورفضها لمحرقة حوارة وجرائم سلطات الإحتلال الإسرائيلي الإرهابية التي تمعن بإرتكابها يوميا بحق الشعب الفلسطيني وفي جميع أنحاء المدن والقرى الفلسطينية بل بات ملحا لترسيخ الأمن والسلم الدوليين إتخاذ إجراءات عقابية بحق الكيان الإستعماري الإسرائيلي العنصري الإرهابي الذي يجاهر قادته بوقاحة تصريحا وعملا على رفض الإلتزام بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة ولقراراتها وللإتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية متحديا المجتمع الدولي مدعوما من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها .
التصدي لعدو السلام وعدو الإنسانية وعدو المجتمع الدولي يتطلب إرادة جادة من قادة العالم ومن شعوب العالم تنظيم جبهات وحركات جماهيرية شعبية عاملة على الأصعدة التالية :
الصعيد السياسي :
* عزل" إسرائيل " سياسيا ودبلوماسيا من خلال قطع كافة أشكال العلاقات الرسمية والعلنية والسرية من ثقافية وإعلامية وغيرها مع الكيان الإستعماري الإسرائيلي المارق المتبني نهج إرتكاب جرائم حرب وجرائم حرب تطهبر عرقي وحرب إبادة بحق فلسطين أرضا ووطنا وشعبا .
* المبادرة لإستصدار قرار بتجميد عضوية" إسرائيل " في الأمم المتحدة عقابا على عدم تنفيذ قرار قبولها عضوا المشروط بتنفيذ قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 ورقم 194 ولإنتهاكاتها المتواصلة للشرعة الدولية ولإرتكاباتها جريمة محرقة حوارة وما سبقها من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب تطهير عرقي وحرب إبادة .
الصعيد الإقتصادي :
قطع وتجميد العلاقات الإقتصادية مع سلطات الإحتلال الإسرائيلي الإستعمارية الإرهابية رسميا وشعبيا من خلال العمل على تشكيل وتفعيل ودعم جمعيات ولجان شعبية عاملة وتعمل على مقاطعة شاملة للكيان الصهيوني العنصري ومؤسساته التجارية والصناعية والمالية والإعلامية داخل الأرض المحتلة وخارجها وعلى مستوى العالم وما يتطلبه ذلك من تنسيق فلسطيني إردني مصري سعودي كنواة لحشد جبهة عريضة مع مؤسسات المجتمع المدني القطرية والإقليمية والعالمية .
* إغلاق المجالات الجوية وخاصة العربية أمام الطيران الإسرائيلي بشقيه المدني والعسكري .
الصعيد القانوني :
يتطلب الصعيد القانوني توثيق كافة الجرائم وآخرها المتضررين من جريمة محرقة حوارة سواء على ما لحق بالمواطنين من ضرر وإيذاء على الصعيد النفسي والمالي والجسدي ولمن لحق بمنازلهم مركباتهم الضرر تمهيدا لرفع قضايا أمام ليس فقط المحكمة الجنائية الدولية فحسب بل أمام جميع محاكم الدول وخاصة الأوربية منها التي تنظر بالجرائم أن كان وقوعها وما يعنيه ذلك من تشكيل فريق من المحامين المؤمنين يتولى رفع القضايا بالدفاع عن الحق وحق الشعوب والإنتصار للمظلومين وللمضطهدين من أبناء الشعب الفلسطيني على يد سلطات الإحتلال الإستعماري الإسرائيلي وقواته واجهزته وعصابات ميليشياته الإستيطانية .
نتنياهو وسوموتيرش :
إن دعوة وزير مالية حكومة مجرم الحرب نتنياهو المدعو سوموتيرش بمحو حوارة ما هي إلا دليل دامغ على أن محرقة حوارة لم تكن عشوائية وإنما جاءت تنفيذا لقرار سياسي للحكومة الإسرائيلية العنصرية التي تستبيح لنفسها كافة الوسائل الجرمية لتابيد إستعمارها الإحلالي لفلسطين ظنا منها بنجاح مخططها بطرد شعبها العربي الفلسطيني الأصيل من وطنه التاريخي كما حصل عام 1948.
كما أن تصريح سموتيرش بمحو حوارة في ظل صمت نتنياهو وحكومته ومعسكره يعني دعما حقيقيا ودعوة متجددة وضوء أخضر لعصابات المستوطنين التي تعمل بدعم وتمكين من الجيش الإسرائيلي العدواني للمضي بإرتكاب جرائمها بحق الشعب الفلسطيني دون خوف من المساءلة والعقاب .
نتنياهو يهين أمريكا ورئيسها :
الرئيس الأمريكي بايدن وإدارته أمام تحد فإما الإنتصار لهيبتها وكرامتها أمام ما لحق بها من إهانة نتنياهو لها من خلال :
أولا : عدم الإحترام والإلتزام ببيان إجتماع العقبة الذي عقد بمبادرة ورعاية أمريكية حيث جاء الرد عنيفا بتوجيه صفعة لبايدن وإدارته من خلال تصريحات وزراء في حكومته وإرتكاب محرقة حوارة وما تعنيه من إرتكاب جريمة تطهير عرقي وحرب إبادة .
ثانيا : عدم الإستجابة للطلب الأمريكي بإدانة المحرقة ومحاسبة المسؤولين عنها ومنفذيها وتعويض المتضررين من أبناء حوارة .
أو الإستسلام أمام عنجهية نتنياهو ومعسكره الإرهابي بالرغم من كل ما تلقاه من دعم أمريكي لا محدود .
من المجرم الحقيقي؟ :
المجرم الحقيقي الذي يتحمل مسؤولية جريمة محرقة حوارة ويتطلب محاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية دون تردد أو تسويف تقع على :
* نتنياهو وأعضاء حكومته .
* قيادة قواته المسلحة واجهزته .
* مجالس المستوطنين .
* ومن ثم المنفذين .
إجتماع شرم الشيخ :
بعد تنصل نتنياهو وحكومته الفوري من بيان العقبة وإنقلابه على مضمونه و تعهدات وفده وعدم إحترامه لوعوده التي قطعها أمام بلينكن بوقف الإقتحامات للمناطق الفلسطينية ووقف جرائم القتل وتدمير المنازل وبناء المستوطنات ووقف الإنتهاكات للمقدسات وخاصة للمسجد الأقصى وإحترام الوصاية الهاشمية بإستمرار عصابات المستوطنين إقتحام المسجد الأقصى وإنتهاك المقدسات الإسلامية والمسيحية وثبات ضعف الإدارة الأمريكية أمام نتياهو .
على ضوء ذلك لم يعد منطقيا مشاركة الأردن ومصر وفلسطين بمؤتمر شرم الشيخ المزمع عقده في ١٧ آذار مما يتطلب تأجيله إلى إشعار آخر وعدم الموافقة على المشاركة مستقبلا دون ضمانات عملية تقدمها الإدارة الأمريكية ومن أعلى المستويات لإتخاذ كافة الإجراءات العملية الضاغطة على الكيان الإستعماري الإسرائيلي المصطنع للوصول إلى حل سياسي عادل والذي يعني ببساطة تمكين الشعب الفلسطيني من الحرية والإستقلال وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله تعالى على حدود الرابع من حزيران لعام ١٩٦٧ كخطوة على طريق تنفيذ قرار التقسيم الظالم رقم ١٨١ وذلك عبر فرض عقوبات رادعة سياسية واقتصادية وعسكرية ومالية وتكنولوجية على "إسرائيل " ورفع الفيتو في مجلس الأمن أمام الإعتراف بدولة فلسطين كعضو عامل بالأمم المتحدة والكف عن الضغط على المحكمة الجنائية الدولية لعدم السير قدما نحو التحقيق ومحاكمة قادة الكيان الإستعماري الإسرائيلي العنصري الإرهابي على جرائم الحرب التي إرتكبتها مضافا إليها جرائم التطهير العرقي وحرب الإبادة بعنوانها محرقة حوارة ... ؟!
محرقة حوارة جريمة تطهير عرقي... التجميل بوصف المحرقة غير ذلك مرفوض.. وتعبير عن الإنحياز لمجرمي الحرب الإسرائيليين... فهلا إنتصرنا للحق وللعدالة دون إزدواجية؟

شريط الأخبار التوصيات "السبعة" للخروج من أزمة الفحيص مع "لافارج" فضيحة باصات الحجاج.. أرقام متضاربة وثروات بمئات الآلاف ولغم أول لمدير النقل الجديد الحكومة تقر نظام العمل المرن في الأردن الاردن .. دورات تأهيلية لمرتكبي مخالفات السير الخطيرة قرارات مجلس الوزراء ليوم الثُّلاثاء علاء الشّبيلات مديراً عامَّاً لهيئة تنظيم النَّقل البرِّي وقبول استقالة الدكتور نزار حدَّاد مدير عام صحيفة الرأي يوضح سبب استقالته وعدم رغبته بتجديد عقده الحكومة: قوات الأمن مستمرة في إجراءاتها التحقيقية فيما يتعلق بقضية ماركا وفاة و4 إصابات بحادث مروري في شفا بدران القوات المسلحة الأردنية تنفذ إنزالين جويين لمساعدات على جنوب غزة إلزام شركات الخدمات المالية بالحفاظ على السرية المالية لحسابات عملائها هيئة تنظيم النقل البري منحت (223) حافلة مرخصة نقل الحجاج الدبعي يقدم إستقالته من صحيفة "الرأي" الامن العام : حبس 3 شهور وغرامة 25 الف دينار لمن ينشر هذه الصور والفيديوهات "صحة غزة": ارتفاع عدد الشهداء إلى 37,658 منذ بدء العدوان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتأثيره على تراجع المؤشرات العقارية في الأردن الأمن: حادث سير بين أربع مركبات على مخرج دوار الشعب باتجاه الثامن الملخص اليومي لحجم تداول الأسهم في بورصة عمان لجلسة اليوم الثلاثاء .. تفاصيل إعلام عبري: متسللون يخترقون السياج الحدودي من الأردن للأراضي المحتلة نقابة المحامين تقرر تحديد العطلة القضائية