حوارية عربية عن دور المؤسسات الثقافية العربية في التواصل بين الأجيال

حوارية عربية عن دور المؤسسات الثقافية العربية في التواصل بين الأجيال
أخبار البلد -  
أخبار البلد ــ عقد منتدى الفكر العربي، يوم الخميس 26/1/2023، لقاءً حوارياً وجاهياً وعبر تقنية الاتصال المرئي، حاضرت فيه رئيسة النادي الثقافي العربي الأستاذة سلوى السنيورة بعاصيري حول "دور المؤسسات الثقافية العربية في التواصل بين الأجيال"، وشارك بالمداخلات في هذا اللقاء الذي أداره الوزير والسفير الأسبق وعضو المنتدى الشريف فواز شرف، كل من نائب رئيس جامعة اللّاعنف في بيروت وعضو المنتدى د.عبد الحسين شعبان ورئيس مجلس جامعة كردستان وعضو المنتدى د.شيرزاد النجار، والوزير الأسبق ومستشار الرئيس للعلاقات الدولية في جامعة فيلادلفيا وعضو المنتدى د.إبراهيم بدران، وحضر اللقاء عدد من الأكاديميين والمهتمين.

أوضحت المُحاضرة الأستاذة سلوى السنيورة بعاصيري أن للمؤسسات الثقافية دوراً أساسياً في رسم الحراك الثقافي العربي وترسيخه وإثراء مفاعيله، ونقل المخزون الثقافي والذاكرة الثقافية بين الأجيال، وإبداع المستحدث من الأنماط الفكرية والسلوكية.

وأضافت الأستاذة السنيورة أن الجيل العربي الشاب بعمومه يعيش اليوم حالة من الإنبهار والدهشة من العالم الافتراضي بالمقارنة مع ما يراه على أرض الواقع من ضيق أفق وقلق وإحباط وحالة عدم اليقين، ولا سيما إزاء ما يشاهده من هجرة الكفاءات واستشراء البطالة بين صفوفه.

وناقش المتداخلون في اللقاء واقع الحالة الثقافية والفكرية في الوطن العربي، ودور المؤسسات الثقافية في التواصل بين الأجيال والحفاظ على منظومة القيم فيما بينهم، وأشاروا إلى تأثير وسائل الإعلام والاتصال والتكنولوجيا على الثقافة العربية بشكل عام والثقافات المحلية للدول العربية، وإلى مساهمة معارض الكتب وأهميتها في حماية التراث الفكري والثقافي العربي ونشره، وأكد المتداخلون في اللقاء أهمية العمل على حماية الاستقلال الفكري والثقافي المحلي للدول العربية في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية المتسارعة والانفتاح على العالم.

التفاصيل:

أشارت المُحاضرة الأستاذة سلوى السنيورة بعاصيري إلى مفهوم الثقافة ودورها في استنهاض وصحوة الإنسان والمجتمع في ظل التغيرات المتسارعة لكونها المحرك الأساسي للفكر والإبداع وصناعة الوعي العام حول القضايا المختلفة، وأكدتالسنيورة أن الثقافة بشقيها المحلي والعالمي تحتاج إلى أُطر للرعاية وحاضنة تساهم في رسم الحراك الثقافي وإثراء فاعليته في المجتمعات، ونقل المخزون الثقافي والذاكرة الثقافية فيما بين الأجيال، وإبداع المستحدث من الأنماط الفكرية والسلوكية.

وأوضحت الأستاذة بعاصيري أن للمؤسسات الثقافية والفكرية العربية دوراً أساسياً في حفظ التواصل بين الأجيال دون التعارض بين ما هو مستحدث ومحبب لدى الشباب وبين ما هو متوارث، مبينةً أن جيل الشباب اليوم يعيش حالة من الانبهار تجاه العالم الافتراضي والتكنولوجيا ووسائل الإعلام والتواصل مقارنة مع ما يراه على أرض الواقع من ضيق أفق وقلق وإحباط وحالة من عدم اليقين، وإزاء ما يشاهده من هجرة الكفاءات واستشراء البطالة بين صفوفه، مما أوجد لديه حالة من التوتر تجاه الأطر الاجتماعية.

وأكدت الأستاذة السنيورة أهمية وجود مؤسسات ومراكز ومبادرات تعمل على تفعيل الحركة الثقافية في الوطن العربي، وذلك لتوسيع منصات الحوار وتنويعها لتتماشى مع أسلوب الأجيال الجديدة، وإيجاد آليات تسمح بمزيد من التفاعل والتواصل والاتصال وتستوعب النتائج الثقافية الناتجة عن توسع حركة انتقال الأفراد وسرعة وتيرتها، وتنشر ما تخزنه الذاكرة الثقافية من إرث ليكون متاحاً للجميع، وتسعى إلى نشر ثقافة معاصرة تكون أقرب إلى جيل الشباب من خلال استخدام طرق مبتكرة وحديثة.

وتحدثت الأستاذة السنيورة عن دور وسائل التواصل والاتصال الحديثة في التعرف على ثقافات العالم المختلفة، مشيرةً إلى أنها غيرت أسلوب تلقي الشباب للمعلومات مما أوجد حالة من تراجع القراءة المعمقة، وإغفال مكانة دور النشر والمعارض وخصوصاً فيما يتعلق بالمطبوعات والمنشورات الموجهة لفئة الشباب، كما لفتتالسنيورة إلى دور معارض الكتب في تقديم الإنتاج الفكري والثقافي العربي، وتقديم مساحة للحوار وتبادل الأفكار والوقوف عند التيارات الفكرية الناشطة.

وبدوره قال الشريف فواز شرف: إن تطوير القطاع الثقافي والفكري في الوطن العربي يُعد أمراً أساسياً في ظل ما يجري في العالم الحديث من تغيرات متسارعة وعولمة وخصوصاً في الجوانب التقنية والتكنولوجية، مؤكداً أن تنمية الجانب الثقافي والفكري للأفراد والمجتمعات لا يقل أهمية عن تنمية الجانب الاقتصادي لكونه مرتكزاً مهماً في عملية النهضة والتنمية المستدامة، كما أشار الشريف فواز شرف إلى دور الجامعات والكليات ومجامع اللغة العربية والمعارض في الحفاظ على الهوية واللغة العربية، وتعزيز التواصل بين الأجيال والتقارب والتبادل بين الثقافات المحلية للدول العربية.

وتناول د.عبد الحسين شعبان دور المؤسسات الثقافية في تحقيق التوازن وسد الفجوة بين الأجيال في المجتمعات العربية فيما يتعلق بالقيم الثقافية المتباينة بين الجيل الأكبر والجيل الأصغر في ظل التغيرات الاجتماعية والأحداث السياسية، كما تحدث د.شعبان عن نقل النُسق الثقافي بين الأجيال وأنماط العلاقة فيما بينهما، والهوية الوطنية والمواطنة، ودور البرامج التربوية والدراسية والمؤسسات الإعلامية والدينية ومنظمات المجتمع المدني في البحث عما هو جامع للأجيال والابتعاد عمّا هو مفرق من أجل الوعي ومواجهة التحديات المتعلقة بالجوانب الإنسانية.

وبَيّنَ د.شيرزاد النجار أهمية الحفاظ على استقلالية الثقافة المحلية ووحدتها لكل دولة في الوطن العربي، وتأثير الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيا على تفكير الإنسان من خلال بناء هيكلية وخطط جديدة لرؤية الإنسان للمستقبل وتأثيره فيه، مؤكداً أنه لا يمكن فصل الإنسان وعزله عن الثقافات الأخرى ولا عن هويته التي نشأ عليها، مما يؤكد أهمية العمل على إيجاد فعل ثقافي فكري يستقل الإنسان من خلاله بثقافته وفكره وينسجم مع الفكر العربي الشامل والعام.

وأكد د.إبراهيم بدران أن مسألة الثقافة والتواصل بين الأجيال والحديث عنهما بحدودهما العامة يختلف من مجتمع إلى آخر لكونهما يعتمدان على طريقة معيشة الناس والثقافة المجتمعية السائدة، وأن التغيير الثقافي والإيجابي للدول العربية ينبغي أن يقوم بداية الأمر على أُسس ورؤى اقتصادية وطنية لكل دولة على حدة تقدم من قبل المفكرين والمثقفين في الدولة.

يمكن متابعة التسجيل الكامل لوقائع هذا اللقاء بالصوت والصورة من خلال الموقع الإلكتروني لمنتدى الفكر العربي www.atf.org.joوقناة المنتدى على منصة YouTube.

 
شريط الأخبار الأردن يدين بأشد العبارات استهداف إسرائيل خيام النازحين الفلسطينيين في رفح حملة أمنيّة في جبل اللويبدة وضبط 13 مشبوها مجموعة الخليج للتأمين توقع اتفاقية تعاون مشتركة مع مؤسسة الحسين للسرطان أبو عودة يرفع درجة حرارة "عمان الثانية" طلبة متعثرون يتساءلون عن مدى قابلية شمول العفو الملكي للغرامات المفروضة عليهم "العربي الإسلامي" يرعى منتدى "استثمر في الاقتصاد الرقمي والدة نائب نقيب المقاولين في ذمة الله مقتل 3 جنود وإصابة 4 بجروح خطيرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة إنهاء تكليف عاملين اعتبارا من 25 حزيران المقبل في التربية وزير الخارجية ينقل تعازي الملك إلى رئيس وشعب البرازيل بضحايا الفيضانات نقابة الصحفيين تعلن أسماء بعثة الحج الصحفية دهس سيدة وابنتها في الزرقاء الأمانة: ترصيد 915 الف دينار غرامة ضريبة المسقفات المشمولة بالعفو العام وزير الخارجية يبدأ زيارة عمل إلى مدريد يبحث فيها تطورات الأوضاع في غزة عاصفة غبارية تضرب البادية الشرقية الاتحاد الأردني لشركات التأمين ينفذ حملة تبرع بالدم أبو ناصر: قرار المواصفات الجديد سيرفع ثمن السيارة الكهربائية 10 آلاف دولار.. والمتضرر المواطن والتاجر البنك المركزي الأردني يمدد مهلة توفيق أوضاع شركات التمويل الملك خلال لقائه ممثلي شركات عالمية: استقرار بيئة الأعمال وتوفر الكوادر المؤهلة عززا قدرة المملكة على جذب الاستثمارات للأردن "الصحة" تقدم نصائح وإرشادات هامة للحجاج