الشريط الإعلامي

الشيخ طراد الفايز والموقف العروبي المشرف

آخر تحديث: 2022-08-27، 03:09 pm
مهدي مبارك عبد الله
أخبار البلد ــ في البدء ليس ما اكتب في هذا المقال يقع في باب الرغبة في الاطراء والمديح وان كان يستحقه الشيخ طراد الفايز بكل صدق وجدارة ولكنها شهادة مجردة أرجو أن يكون هذا وقتها المناسب بعد اعتراف الجميع بشهامته ونبله وشجاعته واستقامته بمواقف مشرفة عز نظيرها ولن يزيده حديثي شهرة ولن يكسبه مزيدا من السمعة فهنيئا لنا جميعا أن نرى شخصية اردنية وعروبية بهذه القامة والقيمة والمواقف الشجاعة والاصيلة بيننا تضئ دروب الامل في نفوسنا بغد واعد لأمة عربية متماسكة يشد بعضها بعض كالبنيان المرصوص.

لعلي لا أعدو الحقَ في القول ان الشيخ الفايز تربى على خطى الإباء والاجداد وتشرب مبادئ الصدق والأمانة والوفاء وسار على النهج القويم بثقة عالية وغيرة وافية وحمية متوقدة وهو يدافع بشراسة عن كيان الوطن وارض العروبة وسماحة الإسلام بكل فروسية ورجولة ومروءة وعزة.

في مضارب الشرف ومرابع قبيلة حمر النواظر ولّادة الأحرار ووثابة الهِمم نشأ طراد محمد المسلط الفايز شيخاً حكيماً حليماً وسيداً من ساداتها الكبار حيث ركب المطايا يجوب الصحاري والقفار والمدن والقرى والبلدات ينزع صواعق الفرقة والفتنة والاقتتال ويصلح ذات البين ويغرس المحبة والوئام والاخوة.

يفك النشب ويعاضد النسب بأسلوب واع وعقل مستنير وحكم عدل يرضى به الجميع حيث ظل مثالاً حيّاً في سجاياه النبيلة وصفاته الكريمة ورمزا شريفا وعفيفا من رموز الوطن المقدرة يتمتع باستقلالية تامة في آرائه ومواقفه دونما تشدد او تعصب بعد مسيرة طويلة خدم فيها الدولة والناس بصدق وانتماء وأخلص للقيادة والوطن بالعمل والولاء والوفاء.

القاضي العشائري طراد الفايز الشيخ الوقور الصادق الأمين تكاد ترى فعله ولا تسمع صوته وكثيرا ما كانت تصل نخوته دون ان يطلبها المحتاج نال الكثير من الاحترام والتقدير لما عرف به من نبل وكرم وعفة لسان وصمت مهاب وطيبته محببة وصرامة لافتة وشجاعته فريدة في قول الحق وإبداء الرأي فضلا عن خلقه الرفيع وتواضعه الكبير وانسانيته المشهودة وهو يعمل بصمت غير باحث عن كسب شهرة أو تحقيق مصلحه حيث ساعد القريب والبعيد على السواء وبدون منة ولا جميل.

حيث كانت مواقفه على الدوام ولا زالت جريئة وشجاعة ومشرفة في الذب والانحياز والتأييد والدفاع عن قضايا الأمة ومناصرتها وعلى رأسها القضية الفلسطينية وهو يشيد بصمود وثبات المرابطين في المسجد الأقصى ويطالب بمساندتهم ويردد لرفع عزيمتهم فلسطين ليست قضية للمتاجرة والمزايدة ولن ننسى تصريحاته اللاذعة في فضح نوايا الاحتلال الاجرامية وسلوكه الهمجي ناهيك عن ذمه المتواصل لسياسات التطبيع ومهاجمته للمطبعين.

خلال زيارته الأخيرة والوفد المرافق له لفلسطين المحتلة في مسعى لحل خلاف بين عائلتي أبو عيشة والجعبري أواخر تموز الماضي حقنا للدم الفلسطيني ومن قلب فلسطين المحتلة ووسط ابناء عشائر النقب في مدينة بئر السبع جنوبي فلسطين المحتلة مرقد مجرمي الحرب الدوليين دافيد بن غوريون وارئيل شارون صرح الشيخ الفايز على رؤوس الاشهاد هذه فلسطين أرض العروبة وأرض الإسلام لا حضارة غربية يهودية فيها.

لقد اغضب وافزع الشيخ طراد كبير شيوخ قبيلة بني صخر الفايز معظم اليهود حينما قال الحقيقة التي يعرفها كل إنسان مخلص لعقيدته وعروبته وهي ان فلسطين رئة الأردن الأخرى أمانة في أعناق الأردنيين خاصة الضفة الغربية التي احتلت في عهد الأردن وأن أي جرح فلسطيني يعد جرحا أردنيا وسنبقى مع أحرار فلسطين وشبابها وان من يتعامل مع إسرائيل في يوم من الأيام سيعود إلى رشده وهي المقولة التي تجسدت نوعا ما بعدما تعرض المسجد الأقصى إلى الاعتداء عام 1969.

بصراحة مطلقة وبلا خوف ومن غير مواربة طالب القاضي العشائري الشيخ طراد الفايز الشباب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 بالعمل على إنهاء الاحتلال والنهوض لقتال العدو الصهيوني بكافة السبل والوسائل المشروعة والمتاحة وهو ما اعتبرته أياليت شاكيد وزيرة داخلية الاحتلال انتهاك لشروط التأشيرة وتحريض خطير ضد الكيان الإسرائيلي الأمر الذي دفعها الى اتخاذ قرار بمنعه من دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة في المستقبل بعد حملة شعواء من قبل ناشطين يمينيين صهاينة ضده.

بعد القرار الإسرائيلي وفي معرض رد الشيخ الفايز عليه صرح علانية بأن الكيان الصهيوني يتخبط وهو إلى زوال ويجب أن نعمل جميعًا لتحقيق هذه الغاية وانه سيدخل فلسطين العربية رغم انف الاحتلال وهي محررة بأذن الله تعالى كما أعرب عن فخره العظيم واعتزازه الكبير بقرار منعه من دخول الأراضي الفلسطينية بسبب تصريحاته التي فسرت بانها تحريض خطير ضد دولة الكيان واعتبره بمثابة وسام شرف يضعه على صدره وانه أصلا لم يكن يرغب يزيارة فلسطين وهي تحت حراب الاحتلال لولا تلك المشكلة العشائرية الملحة ولهذا لم يسمح للسلطات الإسرائيلية بختم جواز سفره لأنه لا يتشرف بختم قوات احتلال.

الطريف في الأمر أن هذا الكيان اوهمي والمصنع يستفز ويهتز خوفا وقلقا بل ورعبا من تصريحات مواطن أردني عادي شريف ومنتمي فكيف لو تحرك عشرة ملايين أردني أو 437 مليون عربي لمهاجمة إسرائيل واسترداد أرض فلسطين عندها بكل تأكيد لن تستوعبهم المطارات ولا السفن ولا المركبات وسيهيمون في الأرض رافعين الرايات البيضاء طلبا للاستسلام والنجاة كالجزذان الفارة من جحورها.

العشائر الأردنية كانت ولا زالت وستبقى المدماك القوي في بناء الأردن الراسخ ومنذ قدم التاريخ وهي تتمتع بالطيبة والكرم والنخوة والشهامة حيث قدم أبنائها المئات من قوافل الشهداء والمصابين في سبيل الدفاع عن فلسطين والقدس والاقصى ولا زالت رائحة دمائهم الزكية تفوح عطرا من نجيع الأرض الطاهرة في باب الواد والرملة والطرون والقدس وتلة الذخيرة وجبل المكبر وجنين ونابلس وطولكرم وكل شبر من ثرى فلسطين تذكر بعصر البطولات والفداء.

لقد قدم الأردن للقضية الفلسطينية ما لم يقدمه أحد غيره انطلاقا من واجبه الوطني والقومي والإسلامي وسيظل الأردن إلى جانب أشقائه الفلسطينيين حتى يستعيدوا حقوقهم الكاملة ويقيموا دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني وعاصمتها القدس الشريف وهو التزام اردني ثابت بمبادئه وتاريخه وتجسيدا لإرادته الحرة وقراره الوطني الذي لا يسمح لأحد أن يتدخل فيه أو يساومه عليه.

الوصاية الهاشميين على القدس وحماية المقدسات كانت ولا زالت مطلب نابع من رغبة الشعب الفلسطيني نفسه منذ المغفور له الشريف حسين بن علي في حماية القدس وفلسطين لأنهم وجدوا في الهاشميين أسرةً ومكانة تاريخية ومعنوية ودينية مهمة منذ ان شكل الأردن رافعةً لفلسطين عبر وقائع عديدة جمعت بين فلسطين والأردن بخلاف التشاور السياسي أو التنسيق فى الجهود والتحركات وبقدر ما عكس شراكة كاملة بين البلدين.

الموقف الأصيل المعتاد على شعب الأردن وشيوخها عشائرها الذي عبر عنه الشيخ الجليل الفايز حين خطه فوق ارض النقب الفلسطيني حين أكد عروبة وإسلامية الأرض الفلسطينية وحتمية عودتها لأهلها واكد أن قرارات الاحتلال وسياساته وآخرها قرار وزيرة داخلية العدو ‏بمنعه من دخول فلسطين لن تنجح في قطع ارتباط أمتنا العربية وأعيانها عن قضيتهم المركزية وهو موقف مشرف يمثل سواد أبناء الأردن والعروبة ونقف خلفه ونؤازره ونؤيده وندعمه لأنه لم يكن يغرد خارج السرب وهو أن يبرئ ذمته أمام الله ويقوم بواجبه ومسؤوليته تجاه وطنه وأمته.

بكل الوجاهة والجاهة والتقدير والاعتبار نطرز أسمي آيات الفخر والاعتزاز والشموخ بموقف الشيخ طراد الفايز العروبي النبيل والمشرف صاحب النطق الحكيم ورجل التسامح والخلق والحزم والعزم لما أبداه من دفاع وغيرة أخوية صادقة وموقف شهم معهود الذي ما فتئ يشدنا الى زيادة تمتين العلاقات والروابط المتميزة والمتجذرة بين الشعبين الأردني والفلسطيني كما انه يجدد إيماننا الراسخ بوحدة مصيرنا المشترك ويزيد من حرص الأردنيين القوي والتزامهم الدائم والمطلق بالدفاع عن ارض فلسطين المغتصبة.

ختاما نعلم مسبقا بأن الشيخ طراد الفايز الذي اؤتمن على عشيرته ليس حاجة إلى شكراً أو حمداً من أحد لكن الواجب يحتم علينا أن نتقدم بالثناء والشكر والعرفان لمن يستحقه على موقفه المبدئي الأصيل والمشرف ليكون ذلك قدوة ومثالا يحتذى في الشجاعة والجراءة والإخلاص والتفاني للأجيال القادمة وهو يصدح بقول الحق في حضرة صهيونية جائرة.

mahdimubarak@gmail.com