الشريط الإعلامي

جَّر الصومال الى مستنقع التطبيع

آخر تحديث: 2022-07-27، 04:12 pm
مهدي مبارك عبد الله
أخبار البلد ــ محاولات التطبيع الإسرائيلية مع الصومال ليست جديدة وهي تعود لحقبة ما قبل الاستقلال ففي أواخر العام 1959 أقدمت رئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة جولدا مائير على لقاء الدكتور محمد جيو أحد أبرز قادة المقاومة الصومالية حيث عرضت عليه تقديم المساعدات العسكرية والاقتصادية الا انه وللحقيقة والتاريخ لم تكن هناك أي علاقات بين الدولة الصومالية وإسرائيل منذ الاستقلال وحتى بعد سقوط الحكومة المركزية وإعادة تأسيس الدولة الفيدرالية وعقب حرب 1967 طردت الصومال القلة اليهودية التي كانت تعيش في مقديشو.

بعد الاستقلال أرسل الرئيس الإسرائيلي آنذاك إسحاق بن زئيفي برقية تهنئة إلى الرئيس الصومالي بمناسبة استقلال بلاده أعلن فيها رغبته الاعتراف بالدولة المستقلة الجديدة إلا أن الصوماليين قابلوا رسالة الإسرائيليين بالتجاهل ومنها بدأ الموقف العدائي بين البلدين واتجهت بعدها إسرائيل للتعاون مع إثيوبيا وتقديم الدعم العسكري لها كرد على دعم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للصومال ثم توالت رحلة التدخلات في أوقات الصراعات المختلفة وبصور متعددة أبرزها الحرب الأهلية عام 1991 ودعم الغزو الأمريكي الأثيوبي للصومال.

في الآونة الأخيرة وعلى خطى السودان والامارات والبحرين والمغرب أصبح الصومال يتجه علنا ليكون المطبع الجديد مع الكيان الإسرائيلي وفقا لما أكده المتحدث باسم الرئاسة الصومالية في عدة تصاريح صحفية موثقة أن حكومة بلاده ستجري مشاورات مستفيضة مع أعضاء في البرلمان وجهات اخرى حول إقرار التطبيع.

بعيد انتخاب حسن شيخ محمود في 15 / 5 / 2022 رئيسا للصومال للمرة الثانية سرت شائعات قوية بانه التقى سرا في 19 حزيران الماضي خلال أول وجهة خارجية له بعد انتخابه مع مسؤولين اسرائيليين كبار في دولة خليجية مطبعة منذ عامين ومنخرطة في العمل على إقناع أنظمة عربية اخرى للالتحاق بركب المطبعين عن طريق الاغراءات المالية والضغوط السياسية كما ان لها دور أساس كسمسار للتطبيع بين الصومال والكيان الإسرائيلي وهو ما نفاه لاحقا مكتب الرئاسة الصومالية.

في ذات السياق نشرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل تقرير خاص ورد فيه أن الرئيس حسن شيخ محمود أجرى زيارة سرية إلى تل أبيب بصحبة مسؤولين كبار في حزيران 2016 خلال فترة رئاسته الأولى والتقى هنالك مع مسؤولين إسرائيليين على راسهم رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتها بنيامين نتنياهو المعروف باهتماماته الشخصية بالقرن الأفريقي وأفريقيا عموماً بسبب مقتل شقيقه يونتان خلال عملية مطار عنتيبي في أوغندا في 27 / 6 / 1976 اثناء محاولة الكوماندوز الاسرائيلي تحرير رهائن طائرة الخطوط الجوية الفرنسية التي اختطفها فدائيو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

معهد واشنطن التابع لأكبر لوبي إسرائيلي في اميركا آيباك نشر مؤخرا ايضا تقرير نفصل أشار فيه الباحث إيدو ليفي بأن وصول حسن شيخ محمود للرئاسة سيكون فرصةً ثمينة لإدارة الرئيس بايدن للضغط على الصومال للانضمام إلى اتفاقات أبراهام واللحاق بقطار التطبيع اسوة ببعض الدول العربية الأخرى التي تجاوز بعضها مستوى التطبيع مع الاحتلال وباتت تقدم له الخدمات متنوعة.

الصومال دولة عربية ذات أغلبية مسلمة سنية المذهب مما يجعل تطبيع العلاقات بينها وبين الكيان الإسرائيلي مسألة شديدة الأهميَة بالنسبة للإسرائيليين في سياق محاولات تصفية الصراع العربي الإسرائيلي خصوصًا منذ توقيع اتفاقيات أبراهام فهل تتجه نحو التطبيع برعاية خليجية وتركية.

الموقع الجغرافي للصومال شديد الأهميّة بالنسبة للتجارة العالمية بتموضعه الذي يجعله نقطة تقاطع لعدَة مناطق بالغة الأهمية جيوسياسيا حيث يبلغ إجمالي طول السواحل الصومالية حوالى 3 آلاف كم وتمتد المياه الإقليمية الصومالية إلى 200 ميل بحري داخل مياه المحيط الهندي ويسيطر الصومال على خليج عدن والمحيط الهندي ومدخل باب المندب الذي يشهد مرور اغلب قوافل التجارة البحرية المتجهة عبر قناة السويس.

بالإضافة إلى إطلالته المسيطرة على شبه الجزيرة العربية وحدوده الممتدة مع إثيوبيا وعمقه الأفريقي غرباً وجنوباً حيث يمر من باب المندب حوالي 5 ملايين برميل نفط يومياً وهنالك 30 ألف رحلة بحرية تنشط بشكل مستمر قرب سواحل الصومال تقدر قيمتها التجارية بما لا يقل عن 300 مليار دولار سنوياً هذا الواقع وغيره من الأسباب الاخرى جعل الصومال طوال العقود الماضية ساحة للتنافس الاقتصادي والاستخباراتي والصراع الدولي بين العديد من الأطراف الخارجية.

وهو ما أثر سلبا على وضعه السياسي والأمني حيث يعيش جملة مشاكل معقدة خاصة مع استمرار نشاط حركة الشباب الإسلامية المصنفة إرهابياً دولياً ومحلياً وهي التي ستستفيد حتماً من قرار التطبيع من خلال اتهامها للحكومة الصومالية بالعمالة لإسرائيل وهو ما سيزيد في مكانتها وزخم شعبيتها في تجنيد عناصر جديدة وتوسع مشاعر النقمة والغضب على الرئيس والحكومة.

منذ التسعينيات بدأت التدخّلات العسكرية الأمريكية في الصومال تحت شعار مكافحة الإرهاب واستهداف جماعة الشباب المجاهدين الفرع المحلِّي لتنظيم القاعدة الذي لا يزال يحظى بتواجد مهمٍ داخل البلاد قدَرته الأمم المتحدة سابقا بحوالي 12 ألف عنصر ناهيك عن النفوذ التركي المتصاعد من بوابة المساعدات الإنسانية والعسكرية.

مقاديشو ترغب في الحصول على بعض المزايا ضمن حزمة الإغراءات التي تلوح بها تل ابيب في ملفات الأمن والتدريب العسكري ومحاربة الإرهاب وإعادة الإعمار والملف الاقتصادي من خلال انجاز تطبيعها العاجل مع الكيان الإسرائيلي الذي يستغل الهشاشة السياسية والاقتصادية التي تعيشها الدول الإفريقية من أجل زيادة تمدده في المنطقة كما ان بعض المسؤولين الصوماليين رفيعي المستوى يسعون إلى التطبيع مع الاحتلال من أجل نيل الرضا الأمريكي والغربي حيث تربطهم علاقات قوية بالعديد من الدول الغربية ولديهم إقامات بل وجنسيات وعائلات في هذه الدول بفعل الهجرات وموجات اللجوء المتكررة.

الإمارات وتركيا دولتان متنافستان في الصومال وتمتلكان قواعد عسكرية مهمة وتقومان بتدريب القوات المسلحة والعناصر الأمنية الصومالية حيث دربت انقرة ما لا يقل عن 20 ألف من الجنود الصوماليين وعلّمتهم لغتها وزودتهم بالأسلحة التركية في ذات الوقت تنشط الشركات التركية بشكل أوسع في مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والزراعية والنفطية الصومالية ويعيش حوالي 100 ألف صومالي في تركيا تحتضن معظمهم جامعاتها وفي 6 تموز الجاري استقبل الرئيس التركي إردوغان نظيره الصومالي شيخ محمود في أنقرة بحفاوة بالغة.

مع بدايات ما سمى بالربيع العربي انطلق سعي العواصم الإقليمية والدولية بالاستعجال في الانفتاح على الصومال حيث أعادت واشنطن وبكين وموسكو فتح سفاراتها في العاصمة مقديشو مع اهتمام إيطالي وبريطاني تقليدي بمستعمراتها السابقة كما تحظى باهتمام فرنسي كبير لأهمية موقعها الاستراتيجي الحساس جداً.

يذكر ان البعثة الصومال في الأمم المتحدة في آذار من عام 2019 امتنعت عن التصويت على قرار قدمته المجموعة العربية إلى مجلس حقوق الإنسان الأممي لإدانة اعتراف الرئيس الأمريكي ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السورية المحتلة قبل أن تتراجع الحكومة الصومالية حينها وتصور الامر على أنه نجرد خطأ وقع بشكل غير مقصود حيث اصدرت بيان لاحق أكدت فيه على سورية الجولان والتزامها بالموقف العربي تجاه قضية فلسطين وفي حادثة أخرى إقالة الدبلوماسي عبد الله طول من منصبه بعد عدة تغريدات له على تويتر هاجم فيها الفلسطينيين ودعا إلى إنشاء علاقات مع إسرائيل.

في ذات الاطار سرت اشاعات واسعة في السابق عن وجود قبول شعبي ورسمي في جمهورية أرض الصومال او ما يعرف بـ ( صوماليلاند ) الإقليم الذي أعلن استقلاله من طرف واحد عام 1991 للتطبيع مع إسرائيل كخطوة يمكن من خلالها كسب الدعم الغربي وخصوصاً الأمريكي بشأن الاعتراف بالإقليم كدولة ذات سيادة وهذا الخير انتشر بكثافة منذ ظهور المعارضة في الإقليم ضد حكم الرئيس سياد بري في عقد السبعينيات من القرن الماضي حيث تدعي قيادات الاقليم بان المخابرات الصومالية في حينه كانت وراء نشره بهدف تشويه سمعة المعارضة والإيحاء بوجود روابط دم مع اليهود.

خلاصة القول ان الشعب الصومالي بعامته عانى كثيرا من احتلال أراضيه من قبل جيرانه وهو مثل جميع الشعوب العربية والإسلامية يرفض إسرائيل والتصالح معها لأنّها أولا غاصبة للحق الفلسطيني والقدس الشريف عاصمة دولة فلسطين وثانيا لا فوائد حقيقية مرجوة من ورائها حيث كانت على الدوام جزء من العدوان الاميركي والاثيوبي على ارض الصومال.

mahdimu.barak@gmail.com