الشريط الإعلامي

الوصول إلى مرحلة الاستغناء عن كل شيء

آخر تحديث: 2022-07-25، 09:41 am
علي سعاده
أخبار البلد-
 
شيئان استحوذا على تفكيري في الفترة الأخيرة :

أولهما، أن يختصك الله، أن يستخدمك، أن يكلفك بمهمة.

الاختصاص بقضاء حوائج الناس، شرف لا يعادله شرف ورغم أن بعض الفقهاء يضعفون هذا الحديث إلا أنه يحمل معنى عظيم وأنا أخذ به "إن لله عبادا اختصهم بقضاء حوائج الناس، حببهم إلى الخير، وحبب الخير إليهم، أولئك الآمنون من عذاب الله يوم القيامة".

وفي رواية أخرى "إن لله عبادا خلقهم لحوائج الناس، تُقضى حوائج الناس على أيديهم، أولئك آمنون من فزع يوم القيامة "، وفي رواية ثالثة "إن لله تعالى عبادا اختصهم بقضاء حوائج الناس، يفزع الناس إليهم في حوائجهم، أولئك هم الآمنون من عذاب الله".

هذه الفئة نعرفها جيدا، تجدهم يسارعون إلى نصرة الضعيف، وإغاثة الملهوف، والتخفيف عن المحتاج والفقير، ويؤلفون بين قلوب الناس.

عندما تسأله شيئا يقول لك بعفوية ودون تفكير أو تردد "أبشر".

يتصف هؤلاء الذين يختصم الله بهذه المهمة بالنبل والكرم والتواضع ونظافة اليد واللسان .

فهم مفاتيح للخير، مغاليق للشر.

لذلك، إذا أحببت يختصك بفضل منه لا تغلق بابا أمام صاحب حاجة ولا ترد من يستغيث بك لنصرته. يقول حكيم بن حزام "ما أصبحت وليس ببابي صاحب حاجة، إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها" ،

جاء رجل إلى الحسن بن سهل رحمه الله يستشفع به في حاجة فقضاها، فأقبل الرجل يشكره، فقال له الحسن بن سهل: "علام تشكرنا ونحن نرى أن للجاه زكاة كما أن للمال زكاة؟!"

قال عبيد الله بن العباس: "إن أفضل العطية ما أعطيت الرجل قبل المسألة، فإذا سألك فإنما تعطيه ثمن وجهه حين بذَله إليك"؛

ثانيهما، الاستغناء.

الاستغناء عن البشر وما بين أيديهم بالله، وتفويض الأمر لله.

الاستغناء عن الشيء كامتلاكه، استغني عنه تتحرر منه، تحرر من جميع علاقاتك السامة والمضرة التي لا يعول عليها والتي تنهك جهازك العصبي.

يقول ابن القيم رحمه الله: "إذا استغنى الناس بالدنيا فاستغن أنت بالله".

كأنك تستغيث به جل ثناؤه : لا تجعل لي حاجة عند أحد من خلقك.

كأنك تقول: اللهم دبر لي أمري فإني لا أُحسن التدبير، تقول للشيء كن فيكون فبرحمتك وقدرتك قل لأمري كن ليكون، إنك على كل شيء قدير.

اللهم أذكرني عندك، وأذكر عندك من أحبني كما أنا ولضعفي ولتواضعي ولبساطتي ولنقاء سريرتي، وصدق تعاملي مع الناس. واذكر عندك من أحببته لذاته ولطيبته ولنبله وكرمه وصفاء روحه.

وحدك اسأل، أنا بابك، أطرق الباب، أسائلك حبك، وحب من يحبك، وحب عمل يقرب إلى حبك، اللهم ارزقني حبك، وحب من ينفعني حبه عندك، واجعلني أحب من يحبك، ولأني أحبك سأبقى ببابك واقفا حتى يفتح لي.