الشريط الإعلامي

سلاسل التوريد المالية

آخر تحديث: 2022-06-27، 09:17 am
د. حسام باسم حداد
أخبار البلد-
 

غالباً ما يرتبط مفهوم سلاسل التوريد بالعملية الصناعية وتعرف على أنها جميع الأنشطة التي تشارك وترتبط بتدفق المعلومات وتحويل البضائع من مرحلة استخراج المواد الخام إلى المستهلك النهائي. وتجد المنظمات نفسها تعمل في بيئة سريعة التغير تتميز بالمنافسة والعولمة والتنويع حيث تتزايد توقعات وطلبات العملاء مع ظهور المشكلات المتعلقة بالأداء. فقد أصبحت استراتيجيات وممارسات الإدارة التقليدية لا تلبي الطموح وغير كافية للتفوق على المنافسين وخلق قيمة مضافة. لذلك فإن تطوير المنتجات عبر شبكة الموردين والمصنعين والمستودعات وال?وزعين وتجار التجزئة يكون من خلال خطط وأنشطة منسقة. إنسلسلة التوريد المالية تعمل بالتوازي مع سلسلة التوريد الماديةوتعرف بأنها تدفق النقد من شركة إلى أخرى بما في ذلك النفقات والإيصالات والاستثمارات بالإضافة إلى العمليات الموضوعة للمشاركة والتفاعل مع الشركاء التجاريين من منظور مالي. ونظرًا لأن الدفع مقابل السلع والخدمات وتمويل أنشطة الإنتاج والتجارة أمر أساسي في أي سلسلة توريد، فإن وجود سلسلة التوريد المالية أمر شائع في جميع سلاسل التوريد الاقتصادية بغض النظر عن المنتجات أو الخدمات أو المعلومات التي تتدفق على?طول سلسلة التوريد.

بشكل كبير لقد ازدادت الحاجة إلى تحسين كفاءة رأس المال العامل على طول سلسلة التوريد المالية خلال العقد الماضي، مما أدى إلى تزايد طلب كل من المشترين والموردين للعملاء من المؤسسات المالية. وفي أعقاب العولمة وأزمة الخدمات المالية والركود الاقتصادي، كان هناك ضغط متزايد على المصنعين ومقدمي الخدمات لزيادة السيولة وتحرير النقد من خلال سلسلة التوريد المالية. أدى تقلص أسواق الائتمان إلى زيادة صعوبة الوصول إلى مصادر الائتمان التقليدية، وعليه يمارس المشترون والموردون ضغوطاً على المؤسسات المالية لمساعدتهم على تحسين كفا?ة رأس المال العامل على طول سلسلة التوريد. يتوقف هذا على تحسين تكامل سلاسل التوريد المالية مع تدفقات السلع المادية والمعلومات، وبالتالي يحفز المشترون والموردون المؤسسات المالية للعب دوراً أكثر استباقية في تحسين تكامل سلسلة التوريد المادية والماليةعلى حد سواء.

في عالم تسوده العولمة أصبحت شبكات التوريد أكثر تعقيدًا من أي وقت مضى، فإن الحاجة إلى دمج سلسلة التوريد المالية مع سلسلة التوريد المادية هي واحدة من قضايا التكامل القليلة المشتركة بين جميع سلاسل التوريد. إن تعطل سلسلة التوريد المادية يؤثر على التكامل مع سلسلة التوريد الماليةوهكذا تعمل المعلومات المالية في سلسلة التوريد بالتوازي مع الحركة المادية للسلع، وتمثل جميع المعاملات التي تحدث فيما يتعلق لتلك العمليات. يشمل تكامل سلسلة التوريد على ثلاثة أبعاد أساسية: العميل، والمورد، والتكامل الداخلي من أجل تحقيق الهد? الرئيسي للسلسلة عبر تطوير رضا العملاء.

وفي هذا المحور تلعب البنوك دوراً محورياً في الأنشطة الاقتصادية لجميع شبكات التوريد من حيث قدرتها على إدارة المدفوعات وتوفير حلول تمويل على طول سلسلة التوريد المالية والتكامل مع سلسلة التوريد المادية في آن واحد. ومن أهم ممكنات تكامل سلسلة التوريد: تنسيق سلسلة التوريد، والتعاون بين المنظمات ومشاركة المعلومات ووضوح المعلومات وتوفرها.

برأيي، إن تطوير سلسلة التوريد يتطلب فهمًا شاملاً لتدفق الموارد المادية والمالية عبر السلسلة بأكملها، مما يخلق فرصاً للبنوك لمساعدة كل من الأطراف على فهم أكثر شمولية للنظام البيئي والعمل كوسطاء موثوق بهم، مما يقلل من الآثار السلبية لعدم تناسق معلومات سلسلة التوريد.