الشريط الإعلامي

من فاتن حمامة إلى نيللي كريم

آخر تحديث: 2022-04-18، 09:51 am
طارق الشناوي
اخبار البلد-
 
كل من يشاهد مسلسل (فاتن أمل حربي) بطولة نيللي كريم يستدعي إلى ذهنه فوراً فيلم (أريد حلاً) بطولة فاتن حمامة، في دور (درية)، المرأة التي تطالب بالطلاق وتظل في المحاكم عدة سنوات وينتهي الأمر برفض الدعوى.
لم تلتقِ فاتن حمامة ونيللي كريم، فنياً إلا مرة واحدة، والغريب أنها جاءت في أول إطلالة درامية لنيللي، وآخر إطلالة لفاتن في مسلسل (وجه القمر).
القضية في كل المجتمعات العربية شائكة جداً، والاقتراب أيضاً منها درامياً، محفوف بالمخاطر مع اختلاف الدرجة.
إحدى الهيئات التابعة للأزهر الشريف تحركت ضد المسلسل، والغريب أن عدداً من الغاضبين تحدثوا للإعلام، وأكدوا أنهم لم يشاهدوا المسلسل، ولكنهم تابعوا ردود الفعل من (السوشيال ميديا)، أي أنهم حددوا موقفهم بناء على فكر وعيون الآخرين.
داخل الأزهر الشريف هناك من يسأل، لماذا لم يعرض المسلسل على اللجان المتخصصة التابعة لهم، وفيها قطعاً علماء أفاضل منوط بهم الموافقة أو الرفض، بناء على قواعد فقهية مستقرة؟ الرقابة على المصنفات الفنية في مصر هي الجهة التي تراجع النصوص الدرامية، والمسلسل عمل فني اجتماعي لا يقع في إطار الدراما الدينية، حتى لو كان يتناول أموراً فقهية، ولهذا لم يتقدموا بالسيناريو للأزهر الشريف. ستكتشف أن هناك إشارة في (التترات) إلى عالِم أزهري جليل د. سعد الدين الهلالي، وهو أحد الأصوات التي تملك رحابة فكرية، ولهذا لجأ إليه صُناع المسلسل للمراجعة الدينية، ليتواءم مع التوجه الذي يعبر عنه صُناع المسلسل في تعاطفهم مع المرأة، التي تلقى معاملة سيئة من زوجها، وتطلب الطلاق.
في مصر وقبل بضع سنوات يطبق قانون (الخُلع)، إلا أنه يجرد المرأة من حقوقها المادية، فهي تحصل على الطلاق في فترة زمنية وجيزة، وعليها قطعاً أن تتحمل أعباء اقتصادية، وهو ما يدفعها لمعركة أخرى من أجل الحصول على حقوقها هي وابنتيها. المسلسل لا يكتفي بهذا القدر، ولكنه يقدم رجل دين، محمد الشرنوبي، يرتدي (كاجوال) ويذهب للكازينو، ويلتقي نيللي كريم، وهو ما اعتبره قطاع من الشيوخ خروجاً عن الوقار المطلوب.
لا يوجد ما يحول دون ذلك فقهياً، ولكنهم يريدون صورة نمطية (ستيريوتايب) للشيخ حتى لو كانت تخاصم المنطق.
هل نملك مقياساً زئبقياً نحدد من خلاله أين يقف الشارع؟ رأينا على السطح غضباً عالي الصوت يحتل (السوشيال ميديا)، وهو متوقع، كما أن الأصوات المحافظة في كل المجتمعات تميل أكثر لبقاء الحال على ما هو عليه، ولهذا قد نقرأ بتعجل أن تلك هي إرادة الأغلبية، والحقيقة أنها تعبر عن القطاع الأعلى صوتاً في (الميديا).
أضف إلى ذلك أن شخصية كاتب المسلسل إبراهيم عيسى بطبعها مثيرة للجدل، ومجرد وجوده في أي عمل فني يفتح الباب أمام كثير من التساؤلات؛ هناك من يتحفز ضده شخصياً، ويتحفظ على آرائه سياسياً واجتماعياً، وعلى مدى تجاوز 30 عاماً نراه دائماً في بؤرة المعركة، وكثيراً ما وقف أمام المحاكم، وله قضية شهيرة مع الرئيس الأسبق حسني مبارك بتهمة التشهير كادت تزج به في السجن.
(فاتن أمل حربي) كيف تنتهي واقعياً ودرامياً؟ المسلسل سوف يستمر عرضه في كل القنوات، ولن يصادره أحد، أما على المستوى الدرامي فإن النهاية، التي ربما يلجأ إليها عيسي مع المخرج محمد العدل، تقديم نهايتين؛ واحدة سعيدة باستقلال (فاتن أمل حربي) نهائياً عن طليقها ومعها ابنتاها ويغلق تماماً القوس، والأخرى، تعود إليه مقهورة ويظل القوس مفتوحاً، ومن المحتمل أيضاً ألا يقدم لا هذه ولا تلك؟!