الشريط الإعلامي

الدكتور خالد حرب مدير محمّل بالخبرة والكفاءة والإدارة لقيادة شركة (دار الدواء)

آخر تحديث: 2022-01-26، 11:51 am
 أخبار البلد- خاص
 
الدكتور خالد حرب والذي عُيّن مؤخراً في شركة دار الدواء للتنمية والإستثمار والتي تعتبر من أهم وأعرق الشركات الدوائية في الأردن ... إختياره لم يكن عبثاً بل كان نتيجة دراسة معمّقة ومطولة من قبل مجلس الإدارة الذي وجد بالدكتور ابن العلوم الصيدلانية والخبير بها خير من يمثل الشركة في هذه المرحلة الصعبة والحساسة ولذلك قرر مجلس الإدارة اختيار الدكتور خالد حرب ليتولى مهمة الادارة والقيادة فالرجل يحمل إرثاً طبياً وسيرة صيدلانية وخبرة مجال صناعة الدواء بالإضافة إلى المسيرة المهنية الناجحة والمشرقة في صناعة الأدوية لدرجة أنه كان يمثل النجاح والتفوق والقيادة في كل مفاصل العمل الذي كان يعمل به والجميع يشهد له بذلك فشخصيته قيادية وعقله إداري وحركته (دينمو) متحرك بالإضافة "إلى أنه يحسبها تماماً" لذلك فقد أصبح مديراً مخضرماً يشار إليه بالبنان على مدار ربع قرن تنقل وترقى بها في مناصب قيادية تحمّل بها مسؤوليات جِسام في معظم الدول التي عمل بها والتي كانت سبباً في صناعة رجل صيدلاني بعقل مدير ويد طبيب وتاريخه في دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا الشرقية وشمال أفريقيا والأردن والسعودية جعلت منه خبيراً بوقت قصير.

وحقق الدكتور حرب إنجازات وكفاءات متميزة من خلال قيادة الاتجاه الاستراتيجي وتنفيذ رؤية النجاح لتحقيق أعلى مستويات الشركة في المبيعات والربحية، وتطوير الأعمال مما أدى إلى زيادة كبيرة في المبيعات والربحية وتولى عدة مناصب في المبيعات والتسويق من عام 1992 حتى 2009 بالإضافة إلى توليه مناصب قيادية في الشركة العربية لصناعة الأدويةولاحقًا في شركة HIKMA .

الدكتور حرب حارب على كل الجبهات متسلحاً بالمعرفة والعلم والخبرة والإدارة ولذلك كان يتولى مناصب مهمة في كبرى الشركات الدوائية التي كان يعمل مع رفاقه في ترجمة أهداف العمل من خلال صياغة الإستراتيجيات وتحديد الأهداف ووضع السياسات وتحفيز الموظف وإنتاجيته فنجح في عمله داخل مجموعة القصيبي "جي تي سي" وتمكن من تحسين الأداء وتحقيق الإستقرار والربح.

الدكتور حرب كان يؤمن بالعلاقات مع الشركاء الرئيسيين ويعمل بفريق عالي الأداء ترجم فيه أهداف الشركة من خلال صياغة الإستراتيجية العامة وتحديد أهداف النمو حيث وضع السياسات ومراقبة الميزانيات وإدارة الأفراد والتأكد من تحفيز الموظفين وإنتاجيتهم.

الدكتور حرب كان خياراً وقراراً له مهمات ومسؤوليات وعليه إلتزامات وواجبات وهو قادر على نقل الشركة والمساهمة في إضافة نوعية لها قريباً.