الشريط الإعلامي

برد «عائلات الفقر»!

آخر تحديث: 2021-12-28، 10:14 am
ناجح الصوالحة
أخبار البلد-
 
أتعجب من أطفال الفقراء وقدرتهم على تحمل البرد الشديد في هذه الليالي الكانونية, بعضنا يضع فوقه من الفراش ما يعـجزه عن التقلب من شماله إلى يمينه, وفوق هذا في غرفنا من وسائل التدفئة ما يجعلنا نتحمل برودة الطقس ونعجز عن الانتقال من غرفة إلى اخرى, بالمقابل تجد أسراً لا تمتلك الفراش الكافي لوضعه على أطفالهم ووقايتهم من الطقـس شديد البرودة، ومما يزيد من التعجب لحال هؤلاء الفقراء بيوتهم التي لا تقي من البرد وانهمار المطر فوق رؤوسهم وللآن يتم وضع الأواني في أماكن متفرقة في مساكنهم للوقاية من مياه الأمطار.

في تلك القرى المنسية والبعيدة نجد الفقر المـميت والمنهك، والذي يبعدهم عن محيطنا وقربنا, هؤلاء يكون لهم عالمهم المليء بالحزن والهم والبكاء والدعاء على من يستطيع تغيير واقعهم ويأبى أن يقنعهم بما يحاول, سيدات يسعين أن يجدن لأسرهن أساليب بدائية للتعامل مع موسم الشتاء والبرد القارس وخاصة في مثل هذه الليالي, وسائل للتدفئة مضارها أكثر بكثير من فوائدها, لكن هدف هذه الأسر ان تذهب ببرودة الطقس عن أجساد أطفالها, كثير من القصص التي سمعنا بها راح نتيجتها أسر كاملة بسبب سعيها للحصول على الدفء المميت, وإن كانت تلك القرى ?جد بعض ما يمكنها من بقايا ثياب او أحذية أو حطب لوضعه في مواقد وتترك مما تشكل تهديداً مباشراً لحياتهم وقد ذهبت حياة بعض الأسر نتيجة هذه الأساليب البدائية.

دخلت كثيراً من المخيمات، وما يزيد عجبك من هذا البرد المميت, البيوت المتلاصقة الآيلة للسقوط، يدخلها البرد بشكل ييبس العظم ويجمد الدم في العروق, أين نحن من هؤلاء؟

كنت قد دخلت منزلاً في مخيم الحسين في إحدى المرات ووجدت الأسرة بكاملها معاقة وتحتاج لنفقات يعجز عنها من يمتلك الحال الميسور, وفي الأطراف من يسكن في خيم ومساكن من صفيح «الزينكو» سبيلهم بدائي للحصول على التدفئة ايضاً وحالهم يشعرنا بسوء تكاتفنا وتلاحمنا.

في كل منطقة يوجد ميسور الحال, لو استطعنا من تلقاء أنفسنا أن نقف لجانب هذه الأسر من خلال كل مقتدر يقوم بشراء مجموعة من وسائل التدفئة ويوزعهم على المحيطين به, مثلاً لو قام بشراء مئة «حرام» بمبلغ لن يربك ملاءته المالية من خلالها سيدخل الدفء والسكينة لهذه الأسر, ومقتدر آخر قام بشراء صوبات للتدفئة ووزعها على ابناء منطقته سنبني مجتمعاً متعاوناً ومتكاتفاً كما قال عليه الصلاة والسلام «مَثَلُ المُؤْمِنِينَ في تَوَادِّهِمْ وتَرَاحُمِهِمْ وتَعَاطُفِهِمْ، مَثَلُ الجَسَدِ إذا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى له سَائِرُ ?لجَسَدِ بالسَّهَرِ والحُمَّى».