الشريط الإعلامي

مساهمو سوق عمان المالي يشكرون سامر الشوواره الذي انقذ الشاشات من خفافيش الظلام

آخر تحديث: 2021-11-23، 09:52 pm
أخبار البلد - تنفس سوق عمان المالي اليوم الثلاثاء الصعداء وأطلق الزفير الغضب المحبوسه في حناجره بشاشات خضراء بشركات الاتحادات "الاتحاد لتطوير الاراضي، والاتحاد للتبغ والسجائر، والاتحاد للاستثمارات المالية التي عاشت يوماً ربيعياً بالرغم من حالة الضباب البارد والنسمات القارصه التي حاول البعض فرضها على السوق مسبباً الاذى والكره والغضب والفوضى ... ما جرى رفع المعنويات قبل رفع السيوله في السوق وزاد من حجم التداول بسبب تدخل رجل الاعمال سامر الشواروه الذي تدخل لحماية صغار المساهمين الذين حاول طارق الحسن ان يلاحقهم في رزقهم واموالهم بعد ان تسبب بخسائر متراكمه مسببا الاذى المقصود لهم والذي مارسه بمنهجية من مستشفى العبدلي حيث يرقد بسلام لكسب تعاطف الاخرين معه ولكنه وللاسف اراد ان يطعم عشرات المئات المساهمين"كفوف ".. في الاتحاد الاراضي بعد ان فرغ الحمولات من الاسهم في وجه الجميع مع تعليم بكميات محدودة اثناء شراءه اسهم من الكميات المعروضه التي نثرها في وجه الجميع بعكس الشواوره الذي قام بالفترة الاخيرة بشراء أكثر من 2 مليون سهم من السوق ومن المعروض للمحافظة عل سعرالسهم والمساهمين معاً ولحمايتهم من الضرر الذي لحق بالكثير منهم، فاليوم الثلاثاء قام الشواوره بشراء أكثر من 370 ألف سهم من أسهم شركة الاتحاد للتبغ بقيمة وصلت الى 461 الف دينار رافعاً سعر السهم الذي بات مطلوباً كما تم تداول على اسهم الاتحاد لتطوير الاراضي اذ تم سحب 695 ألف سهم اليوم بقيمة مليون دينار على سعر 155قرشاً وشراء أكثر من نصف مليون سهم من أسهم شركة الاتحاد للاستثمارات المالية بمبلغ تجاوز 600 الف دينار حيث حول اسهم تلك الشركات الى الحد الاعلى وباتت مطلوبة جميعها الامر الذي دفع مساهمي السوق الى تقديم شكر بحجم السماء الى رجل الاعمال الشواوره الذين تم وصفهم بانهم فزعة نشامى الاردن.
اذ جرى نشر منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وعبر منتديات ومتلقيات ومدونات سوق الاسهم تشيد وتمجد ما قام به سامر الشواوره الذي انحاز الى صغار المساهمين وبسطاء الوطن وكان مستثمراًَ حقيقياً ابن بلد وليس مستثمراً يبحث عن مصالح الشخصية وفيما يلي ما جاء في ملتقيات خبراء الاسهم من منشورات تشيد بما قام به الشواوره في الدفاع عن مصالح صغار المساهمين والوقوف ضد خفافيش والعابثين في لقمة المواطنيين البسطاء.