الشريط الإعلامي

هل تنهي طائرات "الدرون" الإعتداءات المتكررة على سكة الحديد في المملكة ؟

آخر تحديث: 2021-11-23، 10:23 am
اخبار البلد - خاص 

على الرغم من كونه إرثاً تاريخياً عظيماً ومعلماً مهماً من معالم الحضارة والجمال في المملكة والذي سارت على "سكته" الكثير من الرحلات التجارية سابقاً والترفيهية حالياً إلا أن خط سكة حديد الحجاز لا يزال يشهد الكثير من الإعتداءات المستمرة من قبل بعض الأشخاص الغير مدركين لأهمية وعراقة وتاريخ هذا الإنجاز العظيم من خلال الإعتداءات المتكررة على الخط والتي باتت بحاجة إلى إجراءات فورية وسريعة لحماية هذا الإرث من العبث والسرقة والإعتداء .

وعلمت أخبار البلد أن هناك الكثير من القضايا المنظورة في المحاكم المتعلقة بسرقة حديد السكة وبيعه لثلاث محلات تجارية في محافظة معان متورطة في عملية شراء حديد السكة المسروق ، عدا عن الإعتداءات المتكررة التي تتعرض لها القاطرات أثناء سيرها على الخط من إلقاء الحجارة على نوافذ القطار أثناء مسيره من قبل بعض الشبان في مناطق عديدة من المملكة ، إضافة لعمليات الحفر والنبش على طول الخط للبحث عن الدفائن والتي تعرض مسار الخط للانهيار والدمار .

وأفاد مصدر مطلع أن إدارة مؤسسة الخط الحديدي الحجازي الاردني تنوي التعاقد مع شركة أمن وحماية للحفاظ على هذا الخط من العبث والسرقة ، الأمر الذي يبدو أنه غير مجدٍ على أرض الواقع نظراً لطول الخط الممتد عبر المملكة من الشمال إلى الجنوب والذي سيجعل من الضروري الإستعانة بعدد كبير ومهول من الموظفين والعاملين لتأمين الخط وحمايته ، حيث إن الخط يمر بالكثير من المناطق الجبلية الوعرة والتي ستجعل من مسألة مراقبته وحمايته أمراً صعباً على الأفراد والأشخاص .

ولا نعلم لماذا لا يتم الإستعانة بالتكنولوجيا الحديثة والمتطورة والتي ستوفر على المؤسسة الكثير من الأعباء المالية ، حيث إن طائرات "الدرون المسيرة" قادرة على متابعة ومراقبة الخط بشكل دائم ومستمر خصوصاً في المناطق النائية والجبلية والتي من الصعب الوصول لها مشياً على الأقدام ، وستكون بمثابة نقلة نوعية في عملية حماية الخط من السرقة والإعتداء .