الشريط الإعلامي

هل ستنتعش السياحة العالمية بعد تضررها جراء كورونا؟

آخر تحديث: 2021-09-27، 11:24 pm
أخبار البلد - بينما يتطلع العالم مجدداً إلى الانفتاح والمستقبل بعد جائحة كوفيد 19 وما سببته من تداعيات، أعلنت منظمة السياحة العالمية، اليوم الاثنين، عن إطلاق يوم السياحة العالمي للعام 2021، تحت عنوان الشمولية.


وحددت المنظمة يوم السياحة العالمي 2021 يومًا للتركيز على السياحة من أجل النمو الشامل، حيث يهدف إلى إعادة تنمية القطاع السياحي، بعد تضرره جراء فيروس كورونا المستجد، وأدى ذلك إلى توقف السفر السياحي الدولي، كإجراء احترازي للوقاية من الإصابة بالفيروس.

الاحتفال باليوم العالمي للسياحة 2021

وفقاً لموقع GTP لأخبار السياحة، تستضيف دولة ساحل العاج في غرب إفريقيا الاحتفال الرسمي لهذا العام بيوم السياحة العالمي.

كما ستقام فعاليات مجتمع السياحة العالمي في جميع أنحاء العالم، حيث تسلط الاحتفالات الضوء على قوة ”السياحة من أجل النمو الشامل".

فوائد عودة السياحة مجدداً

من ناحيته، أكد زوراب بولوليكاشفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، على الحاجة إلى أن تكون السياحة حول العالم مفتوحة أمام الجميع ليستمتعوا بها.

ولفت بولوليكاشفيلي إلى أن رغبة الإنسان في السفر والاستكشاف عالمية.

وتابع أمين عام منظمة السياحة العالمية ”أن إتاحة السياحة للجميع تجلب فوائد اجتماعية واقتصادية عديدة".

تأثير فيروس كورونا على القطاع السياحي

أدى فيروس كورونا المستجد إلى إحداث أثر اقتصادي واجتماعي خارج نطاق القطاع السياحي نفسه.

كما تسبب الوباء في تأثير اجتماعي واقتصادي هائلين، حيث نجم عنه إلحاق الضرر في الاقتصادات المتقدمة والنامية على حد سواء.

وكانت الفئات المهمشة والأكثر ضعفا هي الأكثر تضررا من الجميع في العديد من الأماكن حول العالم.

استئناف السياحة
بحسب الموقع الإلكتروني لمنظمة السياحة العالمية، سيساعد استئناف النشاط السياحي حول العالم في بدء الانتعاش والنمو من جديد، حيث من الضروري التمتع بهذه الفوائد التي سيحققها على نطاق واسع وعادل في مختلف دول العالم.

الاحتفال السنوي بالسياحة

حددت منظمة السياحة العالمية الاحتفال بيوم السياحة العالمي في 27 أيلول سبتمبر من كل عام، حيث يهدف هذا اليوم إلى تعزيز الوعي بالقيمة الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية للسياحة، والمساهمة التي يمكن أن يقدمها القطاع نحو تحقيق أهداف برنامج التنمية المستدامة للأمم المتحدة.