الشريط الإعلامي

هيئة الاستثمار بين الوكالة والاصالة .. متى تستقر ؟!

آخر تحديث: 2021-09-23، 03:46 pm
اخبار البلد - خـاص 

تُعول حكومة الدكتور بشر الخصاونة على الاستثمار لحلحلة وفكفكة ازمة ارتفاع نسبة البطالة لقناعتها بان الجهاز الحكومي غير قادر على استيعاب اعداد الخريجين الكبيرة ، حيث تدرك الحكومة حجم الازمة والاثار السلبية التي لحقت في سوق العمل والقطاعات الاقتصادية المشغلة للايدي العاملة الاردنية منذ بداية انتشار جائحة فيروس كورونا والتي تسببت بارتفاع غير مسبوق في نسب البطالة .

وحاولت الحكومة فكفكة الازمة من خلال التعديلات التي اجرتها على الحوافز المقدمة للمستثمرين بهدف تنشيط وتحفيز الاستثمار وجذب واستقطاب المستثمرين الى الاردن ولكن هل هذا وحده يكفي ؟.

اجراءات الحكومة وقراراتها لم تكن كافية من وجهة نظر الكثير من المتابعين للشأن المحلي والذي ابدوا استغرابهم من بقاء هيئة الاستثمار على الرغم من اهميتها وهي تمثل العامود الفقري للاستثمار في الاردن من دون مدير او رئيس اصيل ، خاصة وانه مر على الهيئة رئيسين بالوكالة هما فريدون حرتوقة وفداء الحمود والتي صدر مؤخراً قرار بعيينها في الهيئة .

ورأى المتابعين بان القرار الاخير بتعيين الحمود لم يكن صائباً ولا يصب في مصلحة الاستثمار والهيئة والتي يجب على الحكومة ان تجعلها اكثر استقراراً في التشريعات والتعيينات وان تعمل ضمن برنامج واضح المعالم ومرتبط بوقت ومراحل محددة .