الشريط الإعلامي

"رائد حمادة" يُجسد شعار "على قدر اهل العزم" بمبادرة (معاً كرمالهم) الخيرية

آخر تحديث: 2021-09-07، 04:47 pm
اخبار البلد - خاص 

يقال ان "لكل انسان من اسمه نصيب " هذا القول ينطبق على رئيس مجلس ادارة مجموعة مطاعم حمادة السيد رائد حمادة الذي كان وما يزال رائداً في العمل الانساني والخيريالذي هو بالنسبة له واجب ديني واخلاقي ووطني فسعيه وجهوده تاتي بهدف مد يد العون لكل فقير ومحتاج .

الرائد المحمود بين قومه وقطاعه وكل من عرفه ، فقد انطلقت مؤخراً مبادرة (معاً ... كرمالهم)  ضمن شراكة استراتيجية مميزة بين منصة نوى – إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد ومجموعة مطاعم حماده، والتي جاء اطلاقها ضمن مؤتمر صحفي عقد في نادي حماده الرياضي الثقافي الاجتماعي احتفالاً باليوم الدولي للعمل الخيري.


وتأتي هذه المبادرة تجسيداً لرؤية الطرفين في أهمية الخدمة المجتمعية وضرورة مشاركة القطاع الخاص في العمل الخيري الذي يسهم في الوصول الى مجتمع صحي وآمن، كما تهدف الى تنظيم عشرات البرامج المختلفة والمتنوعه في الفترة المقبلة والتي تغطي العديد من الجوانب لتحقيق اثر إيجابي واضح في المجتمع.

وينطلق اليوم أول برامج المبادرة تحت شعار (معاً... كرمالهم... طرود الخير)، حيث قدمت مجموعة مطاعم حماده نسبة من مبيعاتها ولمدة شهر كامل تبدأ من اليوم الموافق 5 سبتمبر 2021 وحتى تاريخ 5 أكتوبر 2021 تخصص لتوزيع المئات من طرود الخير على الأسر العفيفه عن طريق منصة نوى وشركاؤها من مؤسسات القطاع المدني .


وعبر حمادة عن فخره واعتزازه بهذه الشراكة المميزة، وبدأ حديثه بتوجيه تقديره لمنصة نوى على جهودهم المبذولة لتطوير العمل المجتمعي والارتقاء بمهنية واحترافية البرامج وتنوعها بتوجيهات سمو ولي العهد الأمير حسين بن عبد الله الثاني ورؤيته الثاقبه، وقدم شكره وامتنانه على ثقتهم الكبرى في مطاعم حماده واختيار المجموعه شريكاً استراتيجياً لإطلاق برامج نوعية تخدم مناحي مختلفة وفئات عديده سوف تسهم في تنمية المجتمع و الشباب ونوه الى أن ذلك سيسهم في تشكيل حالة انتماء واسعة ووعي لدى الأفراد والمؤسسات على أهمية دعم الفئات المجتمعية المختلفة بالأعمال الريادية و الخيرية

وأشار رائد حماده الى أن هذا النوع من الشراكات يشكل أهمية كبرى في دعم شريحة مهمة من المجتمع الأردني ويسهم في تحقيق أهداف جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني حفظه الله نحو تحقيق معنى التضامن والتكافل الاجتماعي بشكل ملموس، وأكد على أن مجموعة حماده تسعى دائما لإطلاق ودعم الأعمال الخيرية والريادية منذ تأسيس المجموعة وأنها تنتهج ومنذ عشرات السنوات سياسة اطلاق برامج الخدمة المجتمعية المختلفة معتبراَ هذا النهج واجباَ وطنياً على كل فرد ومؤسسة عاملة سواء في القطاع العام أو الخاص.

وعبر السيد رائد حماده عن أمنياته في أن تنتهج كل مؤسسات المجتمع المدني هذه السياسة القيمة والفعالة في تحسين المجتمع و تطويره، ووجه الدعوه إلى جمهور فروع حماده ال 33 والمنشرة في عمان وضواحيها للمشاركة في هذا البرنامج مؤكداً أن عملاء حماده شركاء دائمين للمجموعه في كل برنامج أو مبادرة خيرية تطلقها المجموعه وأن اسهامهم يحقق الفائده الأكبر للفئات المستهدفة على مختلف أشكالها.

هذه المبادرة ما هي الا "فيض من غيض" لرجل العمل الخيري والانساني صاحب اليد البيضاء المعطاءة رائد حمادة .