الشريط الإعلامي

قطع من السجاد تغطي الحقول في تركيا..ما سرها؟

آخر تحديث: 2021-07-22، 10:11 pm
أخبار البلد-
 

أحجية ضخمة تتكون من الألوان والزخارف المتداخلة، والتي يغلب عليها اللون الأحمر.. من المحتمل أن تصادف هذا المشهد أمامك إذا كنت محظوظاً، وإذا كنت في محافظة أنطاليا التركية في الوقت الصحيح.

 

ومع قدوم موسم الصيف كل عام، تُغطّى حقول منطقة "دوشاما ألتي" جنوب غرب تركيا بآلاف السجادات الزاهية لتشكل مشهداً مدهشاً يجذب عشاق التصوير، ومحبي اقتناء السجاد التقليدي اليدوي، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.

وأثارت حقول السجاد الزاهية اهتمام رشيد عندما سمعت عن هذا التقليد الفريد، ما شجعها على التوجه إلى "دوشاما ألتي" مع زوجها لرؤية المشهد بعينيها.

وفي مقابلة مع موقع CNN بالعربية، قالت رشيد: "كان من الصعب جداً العثور عليه لعدم وجود أي لافتات، أو أي شيء لتوجيهك إلى هناك".

وأدى ذلك إلىموقف طريف، إذ لجأ الثنائي إلى الطرق على باب شخص غريب لسؤاله عن الاتجاهات.

وبشكل عفوي، وبرحابة صدر، اقترح الرجل أن يركب سيارتهما ويوجههماإلى الطريق الصحيح.

وأكدت الأمريكية، التي تعيش في تركيا حالياً، أن هذا ما جذبها للعيش في البلاد، إذ قالت: "السكانيتمتعون بالكرم، ويريدون مشاركة ما لديهم، ويعتنونبغيرهم".

ولدىالوصول إلى الحقل، سيتفاجأالمرء بمساحات شاسعة تحولت من اللون الأخضر إلى الأحمر سبب العدد الهائل من قطع السجادالتي تغطيها.

وأكدت رشيد المهتمة بالفن: "ذكّرني الأمر نوعاً ما بلوحة. وكانت هناك الكثير من الألوان، والتصاميم".

وزادت الجبال والطبيعة المحيطة بالحقل من جمال المشهد الذي رأته أمامها أيضاً.

وأشارت وكالة الأناضول إلى أن نشر قطع السجاد في الحقول يبدأ بحلول شهر مايو/أيار، ويتم جمعها مرة أخرى في سبتمبر/أيلول من كل عام، وهو تقليد متواصل في المنطقة منذ سبعينيات القرن الماضي.

وتُنشر قطع السجاد في الحقول بعد انتهاء سكان الأرياف بالمنطقة من الحصاد، و"هذا النوع من السجاد المنشور في حقول أنطاليا، عادةً ما يكون من النوع المصنوع يدوياً، وباستخدام صبغات طبيعية، ويتم نشر الآلاف منها حتىتكتسب لونها الحقيقي الزاهي"، وفقاً لوكالة الأناضول.

وخلال وقتها بين الحقول، لم تستطع الأمريكية الاكتفاء بالتقاط الصور بفضل التنوع الكبير لقطع السجادالتي أحاطت بها من كل جانب، وقالت: "سترغب بالذهاب إلى كل سجادة لكون كل واحدة منها مميزة حقاً".

وتمنت رشيد لو كانت لديها طائرة "درون" ذاتية القيادة لتوثيق المشهد الشامل للحقول من الأعلى.

وتأتي قطعالتي تزين الحقول من ماطقتركيا مختلفة، وهي تُنشر في الحقول لتتعرض لأشعة الشمس نهاراً، والرطوبة ليلاً

وتبقى قطع السجادفي الحقول حتى يتحول لونهاإلى الفاتح، وتُطهر من الجراثيم، وذلك وسط حراسة على مدار اليوم خشية هطول الأمطار.
وفي الطريق إلى حقول "دوشاما ألتي"، سيصادف المرء مشاهد ساحرة للجبال، والطبيعة، ويمكنالتوقف أيضاً لشراء الفاكهةوالمنتجات الزراعية التي يبيعها القرويون إلى جانب الطريق.