مستوطنة إسرائيلية تتمرد على الحكومة.. معاريف: مرغليوت توقف التواصل مع نتنياهو وتخرج كافة جنود الجيش منها

مستوطنة إسرائيلية تتمرد على الحكومة.. معاريف: مرغليوت توقف التواصل مع نتنياهو وتخرج كافة جنود الجيش منها
أخبار البلد -  

نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن رئيس مستوطنة مرغليوت بالجليل الأعلى إيتان دافيدي، الإثنين 27 مايو/أيار 2024، أن البلدية قررت قطع الاتصال مع الحكومة الإسرائيلية وإخراج كافة جنود الجيش من البلدة.

وقال دافيدي إن "المستوطنة تريد الانفصال الكامل عن الجيش والحكومة الإسرائيلية"، لافتاً إلى أن مرغليوت ليست بحاجة للحماية من حزب الله في لبنان بل من الحكومة الإسرائيلية التي "تسحقنا بقراراتها".

وأوضح دافيدي أنه تم تسليم رسالة إلى ضابط بالجيش، قال فيها: "نحن نغلق بوابات المستوطنة، ولن يتمكن أحد من الدخول أو الخروج منها بما في ذلك الجيش، سوف تجد مكاناً آخر للإقامة فيه".

وتابع: "مرغليوت لا تحتاج إلى الحماية من حزب الله، بل من الحكومة الإسرائيلية التي تسحقها بقراراتها. مرغليوت تتضرر بشكل مباشر من قرار الحكومة والوزارة ويتسبب بضرر أكبر من صواريخ حزب الله المضادة للدبابات".

 

إطلاق صواريخ من لبنان

ويأتي قرار رئيس مستوطنة مرغليوت بعد إطلاق حزب الله الإثنين 3 صواريخ مضادة للدبابات تجاه مرغليوت شمالي إسرائيل".

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن "3 صواريخ مضادة للدروع أُطلقت من جنوبي لبنان أصابت مبنى عاماً في مستوطنة "مرغليوت" وتسببت بأضرار".

وفي وقت سابق نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن رئيس مجلس الجليل الأعلى الإسرائيلي، غيورا زالتس، أن حكومة بنيامين نتنياهو قررت الانفصال عن مستوطنات الشمال قبل 7 أشهر كاملة.

وأفادت الإذاعة على موقعها الإلكتروني بأن تصريحات زالتس جاءت تعليقاً على ما ذكره رئيس مجلس مستوطنة "المطلة" الإسرائيلية، موشيه دافيدوفيتش، الذي هاجم فيها حكومة نتنياهو أيضاً، وعدم إشرافها على مستوطنات الشمال منذ اندلاع الحرب على قطاع غزة، في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان مع الجيش الإسرائيلي قصفاً يومياً متقطعاً عبر "الخط الأزرق" الفاصل، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم في الجانب اللبناني.

وتقول الفصائل إنها تتضامن مع غزة، التي تتعرض منذ 7 أكتوبر الماضي لحرب إسرائيلية خلفت أكثر من 116 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط مجاعة ودمار هائل.

وتواصل إسرائيل الحرب على غزة رغم أوامر من محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم البري على مدينة رفح (جنوب) فوراً، واتخاذ تدابير مؤقتة لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني الكارثي بالقطاع.

​​​​​​​كما تتجاهل إسرائيل اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها ووزير دفاعها، لمسؤوليتهما عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة.

شريط الأخبار الامن يدعو لتقليل التحرك بالمركبات خلال ذروة الحَر والد الزميل حمزة الرواشدة في ذمة الله الحكومة: خدمة استثنائية للحجاج الأردنيين بالمخيمات 95 % نسبة نمو حركات أنظمة الدفع الفورية الحجاج يتوافدون الجمعة إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية مهم للراغبين بزيارة تلفريك عجلون خلال عطلة العيد تعديل ساعات عمل معبر الكرامة اليوم الجمعة استطلاع يظهر تقدم حزب غانتس بنوايا التصويت مسؤول إسرائيلي سابق: حماس مدرسة في التفاوض وفيات الأردن الجمعة 14/6/2024 الدفاع المدني تعامل مع حرائق في مناطق متفرقة من المملكة "الجنايات الكبرى": حكم مشدد بحق شخص اعتدى على ابنته جنسيا 120 مرة بالأردن توقعات أن تصل درجات الحرارة الجمعة والسبت إلى 40 مئوية في عمّان تعرف إلى لائحة أجور الأطباء الجديدة في الأردن.. تفاصيل الملك يعزي أمير الكويت بضحايا حريق في إحدى البنايات بمنطقة المنقف صندوق الأمان لمستقبل الأيتام يكرّم فريق"مبادرة الأمل" من طلبة مدرسة الأهلية والمطران قبيل عطلة العيد.. انخفاض أسعار الذهب في الأردن إطلاق 150 صاروخاً من لبنان على شمال إسرائيل.. تسببت في حرائق بـ 15 موقعاً في الجولان والجليل الأعلى القوات المسلحة الأردنية تنفذ إنزالين جويين جديدين لمساعدات استهدفت مواقع جنوب قطاع غزة الأمن: تسيير دوريات مدنية وعسكرية في الأسواق والتجمعات خلال عطلة عيد الأضحى