الشريط الإعلامي

حماده: الاردن يمتلك مقومات ليصبح مركزا استراتيجيا للأمن الغذائي بالمنطقة

آخر تحديث: 2022-10-01، 02:24 pm
أخبار البلد-
 

اكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حماده ان الاردن يمتلك مقومات تؤهله بان يصبح مركزا اقليميا واستراتيجيا بالامن الغذائي.
وقال حماده في بيان اليوم السبت إن الاردن في ظل المميزات النسبية التي يمتلكها قادر بان يلعب دورا مهما بالمنطقة ويكون ممرا حيويا لتزويد دولها بالغذاء عبر توفير البنية التحتية لمخزونات الطوارئ لمنظمات الاغاثة الاقليمية والدولية.
وشدد حماده على ضرورة تعزيز وتكثيف التعاون بين الدول العربية وإقامة الشراكات لتحقيق التكامل وجعل المملكة مركزا ممرا حيويا في مجال الامن الغذائي بالمنطقة للحد من آثار الازمات والصدمات، وتأثيرها على بلدان المنطقة.
وأكد حماد ضرورة المضي قدما في تنفيذ مضامين استراتيجية الامن الغذائي التي تدعم ان يكون الأردن مركزا إقليميا للأمن الغذائي وتتضمن زيادة القدرة التخزينية لسلع اساسية وتنويع مصادر الاستيراد وتوفير البنية الداعمة للقطاع الخاص للعمل بسر وسهولة وتطوير الصناعات الغذائية.
وقال ان جائحة فيروس كورونا والأزمة في اوكرانيا ادت الى حدوث خلل في سلال توريد الغذاء العالمية، حيث واجهت الدول الكثير من الكبرى نقصا حادا بالاغذية الأساسية لأول مرة في التاريخ الحديث الامر ما يتطلب بذل المزيد من الجهود واستغلال الموارد المتاحة بشكل افضل للحفاظ على استقرار الامن الغذائي بالمنطقة وتوفيره بأسعار مناسبة.

وأشار حماده الى ان الدول العربية تمتلك القدرة لدعم تعزيز الأمن الغذائي المستدام، من خلال التعاون والتكامل بخاصة في مجال الزراعة والصناعات الغذائية مشيرا الى الاهتمام الكبير الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني، لزيادة التعاون الإقليمي في مجال الأمن الغذائي وليكون الأردن، وبالتعاون مع دول عربية شقيقة، مركزا إقليميا للتعاون والتكامل في مجال الأمن الغذائي.
ولفت الى اهمية نتائج الاجتماع الرباعي الذي استضافه المملكة الاسبوع الماضي بمشاركة وزراء زراعة العراق وسوريا ولبنان بالأضافة للاردن، مؤكدا ان غرفة تجارة الاردن ستعمل مع الحكومة من اجل تعزيز التكامل الاقتصادي في مجال الامن الغذائي بين هذه الدول والسعي الى ضم دول عربية اخرى في ظل التغيرات الدولية وتوقعات ازدياد الطلب على الغذاء وارتفاع الأسعار.
وأوضح حماده ان تحقيق الأمن الغذائي محليا يتطلب التوجه نحو الحلول والأفكار الإبداعية بمجالات الإنتاج والتخزين والتزويد، والتركيز على التقنيات والتكنولوجيا الحديثة.