الشريط الإعلامي

أمانة عمان تبشر قاطني العاصمة

آخر تحديث: 2022-08-10، 09:43 pm
أخبار البلد - قال أمين عمان يوسف الشواربة، إن أمانة عمان الكبرى تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتسهيل الوصول إلى أماكن وجهتهم عبر محطات الباص سريع التردد.
وأضاف الشواربة لبرنامج تلفزبوني ، في حلقة ميدانية مسجلة من محطة طارق بمنطقة طبربور، أن المحطة تحوي 12 درجا كهربائيا و 8 مصاعد، مهيئة لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة.
وأشار إلى أن بطاقة ركوب حافلات الباص سريع التردد، تباع فارغة بقيمة 1 دينار فقط وتترواح مدة صلاحيتها حتى 3 سنوات، وبإمكان الراكب تعبئتها بقيمة تترواح من نصف دينار وحتى 50 دينارا، موضحا أن تكلفة الرحلة الواحدة تبلغ 55 قرشا.
وبين الشواربة أن محطة طارق مراقبة بشكل كامل إلكترونيا، عبر غرفة تحكم مزودة بـ54 كاميرا، مربوطة مع غرفة التحكم الرئيسية في أمانة عمان الكبرى.
وأوضح أنه يمنع على الركاب في محطة طارق السير في المسرب المخصص للحافلات، وأن الراكب لا يحتاج للانتظار في المحطة، كون المدة الزمنية بين الرحلات تحتاج 5 دقائق فقط.
وقال أمين عمان يوسف الشواربة إن مساحة مطة طارق تبلغ 4 آلاف متر مربع، وأن العمل على إنهاء المرحلة التشغيلية استمر لعامين.
ولفت إلى أن عدد ركاب حافلات الباص سريع التردد في المرحلة التشغيلية، بلغ يوميا 11 ألف راكبا، فيما بلغ عدد ركاب حافلات باص عمان 42 ألف راكبا يوميا، مبينا أن عمان تعمل على إعداد أنظمة ذكية عبر عطاء سيتم طرحه قريبا.
وبين الشواربة أن محطة طارق تحوي لوحات إرشادية لتوجيه الركاب إلى الحافلة التي يريدون استقلالها، وأن المحطة لا تحوي مكيفات، كونه ليس مطلوبا الجلوس بها لفترة زمنية طويلة، وأنها صديقة للبيئة بامتياز.
وأشار إلى أن أعمال البنية التحتية في محطة طارق بلغت قيمتها 127 مليون دينار.
وقال أمين عمان يوسف الشواربة، إن أمانة عمان أعدت استراتيجة لمدة 5 سنوات قادمة، تضمنت النقل العام في المدينة، لتوفير بيئة آمنة ومنظمة وموثوقة، وأنها أخذت حيزا كبيرا ضمن الاستراتيجية.
واعتبر الشواربة أن النقل العام يحتاج إلى خطة متوسطة وطويلة، إضافة إلى الكلف العالية.
وبين أن النقل العام خدمة لا تحقق الربح، وأن أمانة عمان الكبرى تتحمل عبء دفع فرق تذكرة رحلة المواطن، وأنها تقدم الدعم لاستخدام النقل العام.
وأضاف أن المرحلة الثانية من مشروع الباص سريع التردد، جارٍ إعداد الدراسات المالية والفنية، بمساحة 50 كيلو متر، وأنه الأمانة ستطرح 136 حافلة عامة تعود لرؤية عمان قبل نهاية العام، إضاقة إلى طرح 15 حافلة تعمل على الكهرباء، سيطرح عطاؤها خلال أيام.
وأكد الشواربة أن خيار أمانة عمان الاستراتيجي منع شراء أي سيارة أو حافلة أو آلية لا تعمل إلا على الكهرباء، وأنه صدر تعميم في ذات الخصوص.
وأشار إلى طرح عطاء لتشغيل الباص السريع والخطوط المغذية من الأحياء إلى مواقف الباص السريع، وأن العطاء على وشك الإنتهاء، إضافة إلى خطة لتركيب أنظمة نقل ذكية للحافلات العاملة داخل حدود أمانة عمان؟
واعتبر الشواربة أننا بحاجة إلى وقت طويل لخلق منظومة نقل عام مميزة في العاصمة عمان، وأن ذلك يحتاج إلى أنماط نقل عام مختلفة.
وشدد على أن الازدحامات المرورية أحد أسباب غياب منظومة النقل العام، مشيرا إلى وجود سلوكيات تزيد من المشكلة، منها المركبات الخاصة وعدم احترام قواعد السير.
وأكد الشواربة أن خطة أمانة عمان للنقل العام بحاجة إلى 10 سنوات، عندها سيشعر المواطن في عمان بالفارق في المنظومة.
وأضاف أن الأمانة تقدم دعما لركاب النقل العام في المدينة بمقدار 7 ملايين دينار.
ولفت إلى أن أنظمة النقل الذكية قيد الدراسة الفنية والمالية، متوقعا أنها قد تتجاوز 200 مليون دينار لتطبيقها.
وشدد الشواربة على نظافة مدينة عمان بشكل عام، رغم وجود سلوكيات خاطئة هنا وهناك، داعيا إلى ضرورة ضبط سلوك رمي النفايات بعشوائية من المركبات أو عند التنزه.