الشريط الإعلامي

الاستقالات تعصف بالحكومة البريطانية

آخر تحديث: 2022-07-06، 12:41 pm
اخبار البلد - أعلن ويل كوينس وزير الأسرة والطفولة في المملكة المتحدة، اليوم الأربعاء، استقالته معتبرا بأنه "ليس لديه خيار" بعد ساعات فقط من ظهوره على شاشة التلفزيون للدفاع عن رئيس الحكومة، بوريس جونسون.

وقال كوينس على حسابه الموثق على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر": "ببالغ الحزن والأسف قدمت استقالتي هذا الصباح إلى رئيس الوزراء بعد أن قبلت وكررت تأكيدات يوم الاثنين لوسائل إعلام تبين الآن أنها غير دقيقة".

وكانت لورا تروت وهي مشرعة بريطانية أخرى وعضو في حزب جونسون المحافظ، قدمت استقالتها من منصبها كسكرتيرة برلمانية خاصة لوزارة النقل يوم الأربعاء.
وقالت تروت بتدوينة على صفحتها التي تم التحقق منها على "فيسبوك": "الثقة في السياسة - ويجب أن تكون دائمًا - ذات أهمية قصوى، لكن للأسف هذا الأمر فُقد في الأشهر الأخيرة". 

وعين جونسون ناظم الزهاوي وزيرا للمالية وستيف باركلي وزيرا للصحة، في أعقاب استقالة وزيرين من وزارته.

وعبّر الزهاوي في الماضي عن وجهات نظر محافظة تقليدية بشأن الاقتصاد، بما في ذلك الحاجة إلى الحفاظ على توازن الميزانية وخفض العجز.

ومؤخرا كان مؤيدا قويا لنهج سوناك، وأشاد بحزمة سلفه لمساعدة العائلات في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة في مارس/آذار من هذا العام.

كما عيّنت ميشيل دونيلان وزيرة جديدة للتعليم، لتحل محل الزهاوي في منصبه السابق.

وجاء ذلك بعدما قدّم وزيرا المالية ريشي سوناك، والصحة ساجد جافيد، استقالتهما من الحكومة البريطانية مساء الثلاثاء، وقالا إنهما لم يعدا يثقان في قيادة بوريس جونسون للبلاد.

وقال سوناك إن الناس تتوقع أن تدار الحكومة "بشكل صحيح وكفء وجاد".

وردّد جافيد ذلك متهما الحكومة بأنها "لا تتصرف من أجل المصلحة الوطنية".

وجاءت الاستقالتان بعد دقائق من اعتذار رئيس الوزراء عن تعيين النائب كريس بينشر في منصب حكومي.

واعترف جونسون بأنه ارتكب "خطأ سيئا" في تعيين بينشر في منصب نائب رئيس مجموعة الرقابة على أداء نواب الحزب الحاكم في مجلس العموم في وقت سابق من هذا العام، على الرغم من إخباره بمزاعم سابقة حول سلوك النائب.

وتعرض أسلوب تعامله مع هذا الخلاف لانتقادات شديدة من المعارضة وبعض نوابه.

وقالت كاثرين هادون من معهد الأبحاث الحكومية إنها تتوقع أن يكون الجو في وستمنستر "محموما" غدا.

وقالت إن رئيس الوزراء يمكن أن يتوقع "يوما صعبا حقا".

وعلى الرغم من أنها لم تكن متأكدة مما إذا كان من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الاستقالات، قالت هادون إنه سيكون هناك بالتأكيد "مزيد من الإحراج".

وأضافت "سيكون من المؤكد أن المزيد من الناس سينشرون خطابات وربما يكونون أكثر فكرة عن جدول زمني نهائي للتصويت على الثقة".

وخلصت إلى القول: "سيكون يوما محموما".

وإلى جانب سوناك وجافيد، استقال بيم أفولامي من منصب نائب رئيس حزب المحافظين على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون، واستقال أندرو موريسون من منصبه كمبعوث تجاري، وترك المساعدان الوزاريان جوناثان جوليس وساكب بهاتي أدوارهما.

لكن عُلم أن وزيرة الخارجية ليز تراس ووزير الإسكان والمجتمعات مايكل غوف ووزراء آخرين، يدعمون جونسون بينما يقيّم حجم التمرد ضد قيادته.

ولدى سؤاله عما إذا كان تعيين بينشر خطأ، قال جونسون "أعتقد أنه كان خطأ وأنا أعتذر عنه. بعد فوات الأوان، كان من الخطأ فعل ذلك".

وفي تغريدة، قالت وزيرة الثقافة الموالية لجونسون، نادين دوريس، إنها "تقف بنسبة 100٪ وراء رئيس الوزراء الذي يتخذ باستمرار جميع القرارات الكبيرة بشكل صحيح".

وأدت استقالة اثنين من كبار الوزراء إلى إغراق جونسون في أزمة قيادة جديدة بعد أسابيع من نجاته من تصويت بحجب الثقة.

ويتمتع رئيس الوزراء بالحصانة من تحدي قيادة حزب المحافظين حتى يونيو/حزيران من العام المقبل بموجب قواعد الحزب، بعد أن حصل على 59٪ من الأصوات.

لكن الاستقالتين دفعتا زعيم حزب العمال السير كير ستارمر إلى الدعوة لتغيير الحكومة.

وقال في بيان "بعد كل هذا الفساد، كل الفشل، من الواضح أن حكومة المحافظين هذه تنهار الآن".

وقال زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار، السير إد ديفي، إن "حكومة الفوضى التي يرأسها رئيس الوزراء خذلت بلادنا"، وطالبه بالرحيل.

وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا وزعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي نيكولا ستيرجون إن "كل شيء فاسد" في حكومة جونسون الذي يجب أن يرحل، متهمة الوزراء بـ "الكذب على الناس".