الشريط الإعلامي

شاكر الفاخوري .. بنك الأردن "صام وأفطر على تذاكر كأس العالم"

آخر تحديث: 2022-07-06، 02:05 pm
أخبار البلد ــ خاص ــ هل يعلم شاكر فاخوري رئيس مجلس إدارة بنك الأردن، أن فعالية البنك لم تعد كما سابق عهدها في الفترات الماضية، وكذلك لم تعد مبادراته وندواته تشكل  فارقًا للقطاع المصرفي، خاصة تلك التي تعنى بالمتعاملين معه.

المستوحى سابقًا لم يأت من نسج الخيال إنما من انعكاس صدى الأصوات على الأفعال التي يقوم بنك الأردن، حيث قام مؤخرًا وبعد غياب ملاحظ بساحة النشاط المصرفي بإطلاق حملة "فيفا 2022 شجع من الملعب"، وذلك لحث العملاء ممن يحملون بطاقات فيزا الصادرة من البنك، للانضمام لرحلة لاستكشاف قطر وعيش عالم مليء بالتجارب المبهرة ومشاهدة مباريات كأس العالم FIFA قطر 2022 من الملعب.

وتأتي الحملة الأخيرة بعد ركود عاشه بنك الأردن من ناحية المباردات والحملات التي توصف بأنها قليلة وشحيحة مقارنة بفعالية باق البنوك التي تواظب على خلق حس التمييز عند العملاء، من خلال دراسات معمقة تفضي مخرجاتها إلى طرح يتناسب مع حاجة عملائها، فيما يجيء التحرك بناء عليه.

وعلى هامش حملة "فيفا 2022 شجع من الملعب" التي قام بنك الأردن على إطلاقها، تردد سؤال بقوة في الأوساط المعنية .. هل أصبح بنك الأردن شركة دعاية لكأس العام؟، باعتبار أن البنك سارع لإطلاقها ـ أي الحملة ـ دون قياس اتجاه اهتمام العملاء، وحتى دون رصد حاجة العملاء ونوعها للسير تحت ظلالها ليلقى الاحسان ويعكس صورة القطاع المصرفي بأبهى أشكالها أمام الراغبين بالتعامل معه.

من جانب رديف؛ فإن بنك الأردن كان حضوره باهتًا على ساحة النشاط الإعلامي في الأونة الماضية، فلم ينشر توعية بين العملاء أو قام بنشاط أو دعا إلى ندوة، وأكتفى القسم المعني فيه بالاشتباك الايجابي بالعمل مع المؤسسات الصحفية ضمن نطاق الحد الأدنى ولم يتسغل دوره بالترويج لفرض الحضور والقوة التي كان يتمتع بها بنك الأردن، وفق مراقبين لأداء البنوك الأردنية.

وهمس بعض المختصين بالشأن المصرفي بملاحظات بمسامع أخبار البلد، تدعو رئيس مجلس الإدارة إلى التنبه إلى أين وصل بنك الأردن من ناحية الحضور بالساحة، وضرورة رسم سياسة فاعلة لإعادة ألق البنك في هذا الجانب كما كان سابقًا، إلى جانب ضرورة استهداف حاجة العملاء من الحملات والندوات والورشات التدريبية.