الشريط الإعلامي

على هامش تعيينات الغذاء والدواء "المشبوهة" .. هل يمثل وزير الصحة أمام مكافحة الفساد؟

آخر تحديث: 2022-07-02، 02:13 pm
أخبار البلد ــ محرر المحليات ــ سؤال أصبح يتردد بقوة على واقع توصية إدارية النواب بإحالة ملف تعيينات نظام شراء الخدمات الخاص بالمؤسسة العامة للغذاء والدواء إلى مكافحة الفساد للتحقيق فيه، ألا وهو .. هل يمثل وزير الصحة فراس الهواري هيئة النزاهة مكافحة الفساد ؟.

وزير الصحة وبالمناسبة هو رئيس مجلس إدارة مؤسسة الغذاء والدواء، حتى وإن كانت مؤسسة مستقلة فولايتها العامة تتبع الهواري، كما أن القانون ينص على وجوب إطلاعه على كافة الحيثيات بشكل أو بأخر.

ويرى معلقون أن إدارة شؤون وزارة الصحة والملفات الصحية التي يتابعها الوزير لا تعفيه من مسؤولية متابعة ما يثار حول الغذاء والدواء وشبهات التنفيعات بكافة أشكالها، مؤكدين أن دورها وفعاليتها ـ أي المؤسسة ـ تراجها عما كانتا عليه سابقًا حتى بات يشبهها الموظفون فيها بأنها "مزرعة تنفيعات" ولا شيء أخر؛ لا رقيب عليها ولا حسيب.

الحديث السابق لم يأت من فراغ، خاصة وأن مصطلح "غير مطابق" بات ملازمًا لبعض أصناف الأغذية المستوردة، يعزز ذلك تأكيد النائب فريد حداد بتصريحات سابقة لـ أخبار البلد، أن شحنة غير مطابقة من أحد الأصناف الغذائية دخلت إلى الأردن تقدر بـ 22 طنًا، استقرت داخل مستودعات وكانت بانتظار توزيعها على السوق المحلي، بالإضافة إلى التقرير العلمية التي كشفتها الدكتورة سناء قموه عن بعض أصناف الغذاء.

إلى ذلك .. هناك أيضًا قائمة التعيينات على نظام شراء الخدمات المسربة والتي يغلب عليها طابع التنفيع، كما أن هناك شبة "تخريب" طالت جهاز "السيرفر" الخاص بالمؤسسة الأسبوع الماضي تزامنت مع زيارة وفد من مكافحة الفساد حسب مصادر مطلعة داخل الغذاء والدواء، وملفات أخرى كثيرة جدًا.

فهل المثار حول الغذاء والدواء كان كافيًا لتحرك الوزير الهواري؟، على الرغم من أن المؤسسة احتلت العناوين الرئيسية بمجالس الأردنيين بكافة أنواعها، لكن لم تكن هناك أي تسريبات ولو كانت خافتة تشير إلى أن وزير الصحة مارس ولايته الممنوحة له لحماية الأردنيين وصحتهم والحفاظ على سلامتهم، بعكس ما أشيع بعد انتهاء اجتماع إدارية النواب، بأن رئيس الوزراء استدعى مدير عام المؤسسة للاستفسار عن حقيقة ما تضمنه الاجتماع بلغة حادة.

غياب الوزير الهواري عن الأحداث التي جاءت تباعًا عن الغذاء والدواء يظهر خللًا في الإدارة، وليس هناك دخان بلا نار، لذلك من الواجب أن يستدعى من مكافحة الفساد لأخذ إفادته حول الملفات المثارة والتي ستثار لاحقا عن دور المؤسسة وفعاليتها.