الشريط الإعلامي

مستجدّات في قضية الأردنية فرح القصاب ونادر صعب

آخر تحديث: 2022-05-28، 09:37 pm
أخبار البلد - اصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان قراره الظنّي في دعوى التسبّب بوفاة الاردنية فرح القصاب اثر عملية تجميل قبل عدة سنوات، وأحال الدكتور نادر صعب واليان الخوري ومستشفى الأول للجراحة التجميلية على المحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في المتن ومنع المحاكمة عن الدكتور جورج نصرالله ووليد رضوان لانتفاء الدليل بحقّهما.
فبعد أن تسبب صعب بوفاة فرح القصاب (٣٣ عاماً) بعد خضوعها لعملية شفط دهون فارقت على اثرها الحياة في العام  ، اصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان قراره الظني في القضية المرفوعة من ورثة الضحية والتي خلص القرار الظني فيها إلى الظن بالدكتور صعب وآخرين بجنحة التسبب بالوفاة.
وأحيل الملف إلى القاضي المنفرد الجزائي في المتن.
وقد أخذ هذا الملفّ الكثير من الوقت والجهد خلال مرحلة التحقيق لدى القاضي البريدي وذلك بسبب تقديم طلبات لردّه مرّات عديدة دون أن يفلح أصحابها في ثنيه عن القيام بواجبه.
ونشر موقع المحكمة كامل النصّ الحرفي للقرار الظنّي ، ونعيد في خبرني نشره كما جاء في الموقع اللبناني :
 
 "نحن قاضي التحقيق في جبل لبنان
بعد الاطلاع على ورقة الطلب عدد 31985 تاريخ 2017/8/29،
وعلى مطالعة النيابة العامة في الاساس تاريخ 2022/2/28
وعلى اوراق الدعوى كافة،
تبين انه اسند الى المدعى عليهم:
1- الدكتور نادر فؤاد صعب، والدته حجلة تولد 1971 سجل 18/جب جنين
2- الدكتور جورج ساسين نصرالله والدته خزون تولد 1971 لبناني
3- وليد محمود رضوان والدته ندى تولد 1979 لبناني
4- اليان جوزيف الخوري والدتها بيلا تولد 1984 لبنانية
5- شركة مستشفى الدكتور نادر صعب للجراحةالتجميلية ش م ل
6- كل من يظهره التحقيق
لاقدامهم في جبل لبنان وبتاريخ لم يمر عليه الزمن عن اهمال وقلة احتراز وعدم مراعاة الاصول الطبية على التسبب بوفاة المرحومة فرح القصاب الجرائم المنصوص عنها في المادة 564 عقوبات والمادة 27 اداب طبية
وبنتيجة التحقيقات وبعد الاطلاع على مجمل اوراق الملف تبين ما يلي
اولا : في الواقعات
تبين انه بتاريخ 2017/6/1 وردت معلومات الى فصيلة جونيه عن ادخال جثة سيدة اردنية الى مستشفى سيدة لبنان بواسطة سيارة اسعاف تابعة لمستشفى الدكتور نادر صعب وذلك بتاريخ 2017/5/31 حوالي الساعة 16,40 من تاريخه, حيث بوشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الوفاة باشراف النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان
وتبين انه تم تكليف الاطباء الشرعين احمد المقداد ومالك هلال وهشام ابو جودة للكشف على الجثة وتقديم تقرير بالنتيجة , حيث بالفعل قام هؤلاء الاطباء باعداد تقرير بتاريخ 2017/6/1 اشير فيه الى ان الجثة تعود للمرحومة فرح جواد القصاب تولد 1982 اردنية التبعية والى انه تم اجراء صورة طبقية محورية للجثة لم تظهر اي تغييرات ظاهرة مؤدية للوفاة وانه في الخلاصة وبعد الكشف الحسي على الجثة تبين وجود اثار مداخلات طبية وجراحية و ان السبب الذي ادى الى الوفاةلا يمكن تحديده الا بعد اجراء التشريح العام للجثة.
وتبين ان الاطباء الشرعيين المشار اليهم اعلاه اجروا التشريح المطلوب واعدوا تقريرا بهذا الخصوص مؤرخ في 2017/6/9 جاء في مندرجاته التالي : "انه بعد فتح الجمجمة لم يتبين وجود اي نزيف ظاهر فيه او حوله وانه لم يتبين اي نزيف داخل البطن او القفص الصدري سوى احتقان حاد في الرئتين وانه لا يتبين وجود اي شيء غير طبيعي في اعضاء البطن الداخلية , وانه تم ارسال الدماغ والقلب والرئة كاملة الى مختبرات البروفيسور جورج افتيموس مع عينة من الدم الى المختبر ”
حيث تبين انه استنادا الى تقرير البروفيسور جورج افتيموس في الخلاصة وجود جلطة دهنية في اوردة الرئتين مع وزمة مائية حادة وعدم وجود اي افة في القلب والدماغ, وان الجلطة الدهنية حدثت بعد عملية شفط الدهون وان الوزمة المائية فمرجح ان تكون ناجمة عن الجلطة الى انه من المستحسن دراسة كمية السوائل التي حقنت اثناء العملية والتي من الممكن ان تكون قد ساهمت في حديث هذه الوزمة , وان فحص السموم في الدم المجرى في مختبر الدكتور عزيز جهشان اتى سلبيا
وتبين ان البروفسور عزيز جهشان وبمعرض دراسته لعينة الدم المأخوذة من جثة المرحومة فرح قصاب اعد تقريرا مؤرخا في 2017/6/7 كجزء من تقرير البروفسور افتيموس تبين من خلاله وجود المواد التالية
1-LIDOCAINE(XYLOCAINE)
2-PETHIDINE(DOLOSAL)
3-VENLAFAXINE(EFFEXOR)
وان مستوى LIDOCAINE بلغت 5.6 mg/l علما ان المختبر حدد النسب الطبيعية والسامة والقاتلة لتركيز هذه المادة مقارنة بنتيجة العينة المأخوذة من المرحومة فرح القصاب حيث ان النسبة الطبيعية لتركيز هذه المادة جاء بين 1.5 -5 mg/l , وان النسبة السامة بين 7-20 mg/l , وان النسية القاتلة هي الاعلى من >25, واضاف التقرير ما خلاصته " la lidocaine subit une diffusion sanguine post-mortem .ceci pourrait expliquer la valeur obtenue”
 
وتبين انه في سياق مواز باشرت فصيلة انطلياس التحقيقات حيث اتخذ زوج المرحومة فرح القصاب صقر كمال حسين حسن بواسطة وكيله صفة الادعاء الشخصي بحق المدعى عليه الدكتور نادر صعب والفريق الطبي الذي اجرى العملية وكل شريك ومتدخل ،
وتبين انه جرى الاستحصال على نسخة عن الملف الطبي للمرحومة فرح القصاب من مستشفى الدكتور نادر صعب بتاريخ 2017/6/1.
وتبين انه بتاريخ 2017/6/2 جرى استجواب المدعى عليه الدكتور نادر صعب اوليا من قبل مخفر انطلياس بحضور مندوب عن نقابة الاطباء حيث ادلى بان المرحومة فرح القصاب حضرت الى عيادته في النقاش بتاريخ 2017/5/30 بناء على موعد سابق بغية تحديد معد لعدة عمليات جراحية تنوي اجرائها ولكنه بعد الكشف عليها قرر اجراء عملية جراحية واحدة لها بسبب تعاطيها ادوية الاعصاب لانها تعاني من مرض BYPOLAR وقد سببت هذه الادوية سمنتها , وان بب اصراره على اجراء عملية جراحية واحدة لها هو خضوعها لعدة عمليات جراحية في مستشفى في الحازمية يملكها والدها . وانه نتيجة معاينته ولقائه بفرح القصاب بحضور والدتها اتفقا على اجراء عملية واحدة كناية عن عملية شفط دهون وتعديل بسيط على الانف الذي كان قد اجريت عليه عملية تجميل غير ناجحة, وان المرحومة فرح القصاب اصرت على اجراء العملية في اليوم التالي اي بتاريخ 2017/5/31 حيث حضرت عند الساعة 6 صباحا من تاريخه واجرى لها جميع الفحوصات اللازمة من دم وحرارة وفحوصات قلب وضغط وعاينها طبيب التخدير وبعد التأكد من وضعها الصحي الذي يسمح باجراء العملية , بوشر باجراء عملية شفط الدهون من الخصر والبطن والارداف والركب حوالي الساعة السابعة والنصف من قبله وفريقه الطبي كما اجريت لها تعديل بسيط على غضروف الانف وانتهت العمليتين الساعة 9:30 صباحا , ونقلت الى غرفة الانعاش واستعادة وعيها بعد نصف ساعة وتحدث معها ونقلت الى غرفتها وتم الاعتناء بها طبيا ومراقبتها عبر الاجهزة المختصة عبر اجهزة الضغط وحرارة واوكسيجين واعطاء ضماضات خاصة وكان وضعها مستقر حتى الساة 13:30 حيث دخلت المرحاض بمفردها كانت تهم بالمغادرة بعد دفع الحساب وذلك بعد ان زودتهم بالرقم السري لبطاقتها المصرفية ما يثبت لنها كانت في حالة الوعي الى ان هبط ضغطها فجاة فتم انعاشها وادخال نربيش طبي في فمها واعطائها الادوية اللازمة بحضور المدعى عليه الدكتور جورج نصرالله والدكتور طانيوس مخول طبيبي التخدير والبنج والدكتور محمد عتب مختص بالبنج وانه خوفا من تكرار سوء حالتها جرى نقلها بواسطة سيارة اسعاف اسكالاد مجهزة بكافة المعدات الطبية الموجودة في سيارات الاسعاف الى مستشفى سيدة لبنان في جونيه وكانت المرحومة تخضع للتنفس الاصطناعي وكانت دقات قلبها وضغطها مستقرين ورافقها الدكتور محمد عتب وانه اثناء نقلها في سيارة الاسعاف الى مستشفى سيدة لبنان تدهور وضعها الصحي وفارقت الحياة وانهم حاولوا انعاشها في مستشفى جبل لبنان انما دون جدوى , وانه لديه في المستشفى عناية فائقة وطاقم طبي مؤهل من لحظة دخول المريض الى لحظة خروجه الا ان نقلها الى مستشفة سيدة لبنان كان بسبب انه مستشفى جامعي ومجهز بكافة المتطلبات اضافة الى ان المدعى عليه الدتور نصرالله الذي اجرى على عملية تخدير المرحومة فرح هو طبيب في مستشفى سيدة لبنان فضلا عن انه تعذر نقلها الى مستشفى قريبة شأن مستشفى الدكتور سرحال التي التي تم الاتصال بها وافادت بعدم امكانية استقبال مريض في حالة حرجة.
وتبين انه جرى استجواب المدعى عليه وليد محمود رضوان فادلى بان المرحومة فرح القصاب حضرت حوالي الساعة 6 من صباح 2017/5/31 الى قسم العمليات في المستشفى لاجراء عملية شفط دهون من منطقة البطن والارداف واجراء تنظير للمعدة وحقنه بالبوتوكس و عملية تحسين الانف حيث اجريت لها الفحوصات اللازمة وبوشرت العمليات بحضوره والدكتور نادر صعب والدكتور جورج نصرالله طبيب التخدير والمدعوة رانيا فريحة والمساعد سامي ساسين , وانتهت العملية عند الساعة 10 صباحا حيث تم انعاشها في غرفة محاذية لغرفة العمليات ونقلت الى غرفتها في الطابق الثاني الى ان حضرت الممرضة اليان الخوري من الطابق الثاني عند الساعة الثالثة بعد الظهر وطلبت المساعدة لان وضع فرح القصاب غير مستقر , وحضر الدكتور نادر صعب وباشر باجراء الانعاش للمرحومة فرح القصاب حتى وصل تباعا الدكتور جورج نصرالله والدكتور طانيوس مخول والدكتور محمـد أتب واستمروا بمحاولة انعاشها لنصف ساعة وكانت في بعض الاحيان تستجيب الا ان تقرر نقلها الى مستشفى سيدة لبنان على متن سيارة اسعاف عائدة لمستشفى الدكتور نادر صعب حيث رافقها الدكتور محمد أتب والممرضة سمر نصرالله ولم تكن حينها قد توفيت (ص16 محضر فصيلة انطلياس 302/2611)
وتبين انه جرى الاستماع الى المدعى عليها الممرضة اليان الخوري فأدلت انه تم نقل المرحومة فرح القصاب الى الغرفة 201 تحت عنايتها حوالي الساعة 11 ق ظ وكان وضعها مستقر وكانت تساعدها ممرضة تدعى ماريانا وان المرحومة فرح طلبت منها كوب ماء عند الساعة 14 ب ظ وكان وضعها مستقر , وانه حوالي الساعة 15ب ظ عادت الى الغرفة للاطمئنان على المريضة وكانت والدتها معها في الغرفة حيث يتبين ان نبضها خفيف وتعذر عليها قياس ضغطها فطلبت المساعدة من الطاقم الطبي وكان حاضرا الاطباء نادر صعب وجورج نصرالله ومحمدّ أتب حيث تم نقلها الى مستشفى سيدة لبنان وكانت لا تزال على قيد الحياة
وتبين انه جرى الاستماع الى الدكتور محمّد سهيل اتب بتاريخ 2017/6/5 فادلى بانه حضر عملية انعاش المرحومة فرح القصاب داخل مستشفى نادر صعب ورافقها في سيارة الاسعاف الى مستشفى سيدة لبنان حيث توفيت في الطريق وان السيارة التي تم نقلها فيها مجهزة بجهاز الصدمة الكهربائية واوكسيجين وادوية وان المرحومة فرح القصاب اخضعت لعمليات تجميل كناية عن عملية شفط دهون وتصغير انف وهو امر لا مانع من اجرائه في نفس الوقت مرجحا تعرض المرحومة فرح القصاب لجلطة دهنية وهو امر متعارف عليه طبيا في سياق عمليات شفط الدهون
وتبين انه جرى الاستماع الى الدكتور جورج ساسين نصرالله (ص28)حيث ادلى بانه طبيب انعاش وتخدير وانه ورده حوالي الساعة 22 ليلا من 2017/5/30اتصال من مستشفى الدكتور نادر صعب يعلمونه فيه بوجود عملية تجميلية صباح يوم 2017/5/31 حيث بالفعل حضر الى المستشفى حوالي الساعة 6 صباحا وعاين المرحومة فرح القصاب بعد اجراء الفحوصات اللازمة قبل اجراء العملية حيث يتبين ان وضعها يسمح بالقيام بالاجراءات وقام بتخديرها , واجرى لها الدكتور جو مخلوف عملية بوتوكس المعدة بحضور الدكتور نادر صعب , ومن ثم عملية تجميل الانف من قبل الدكتور نادر صعب بمساعدة الدكتورذياد سليمان ومن ثم عملية شفط الدهون من تحت الذقن والمعدة والبطن والخواصر والارداف والافخاذ ومحيط الركبة من قبل الدكتور نادر صعب واستغرق وقت هذه العمليات خوالي 3 ساعات , حيث عمل على ايقاظها من التخدير حوالي الساعة 9:50 ق ظ وكانت تعاني من بعض الاوجاع الطبيعية على اثر تلك العمليات وكان وضعها مستقرا وغادر المستشفى بعد ايقاظها والتأكد من استقرار وضعها. الى ان ورده اتصال من السيدة ندى صعب حوالي الساعة 15:13 ب ظ تعلمه فيها بان وضع المريضة فرح القصاب ليس جيدا ويستوجب حضوره وكان في منطقة حالات حينها, فطلب منها تأمين حضور طبيب اخر ريثما يصل وانه بالفعل تم الاستعانة بالدكتور طانيوس مخول والدكتور محمد اتب للقيام بالانعاش وانه بوصوله الى المكان كان المذكورين والدكتور نادر صعب يقومون بالانعاش وانه رجح بعد وصوله ان المريضة تعاني من توقف القلب وانه اتصل بالصليب الاحمر 3 مرات لنقلها الى مستشفى سيدة لبنان الا انه تعذر تأمين سيارة صليب احمر فتم نقلها بسيارة اسعاف خاصة بمستشفى الدكتور نادر صعب وكان في هذا الوقت قد غادر على متن دراجته الناريه الى مستشفى جبل لبنان لترتيب التجهيزات الازمة لاستقبال المريضة , التي وصلت الساة 16:45 ب ظ وادخلت فورا الى الطوارىء حيث اجرى لها تخطيط للقلب وعاينها يدويا ليتبين له انها فارقت الحياة , علما انه كان على قناعة مسبقة بان نقل المريضة لن يجدي نفعا انما فعل ذلك لمساعدة زميله الدكتور صعب كونه كان في حالة صدمة وانه طلب منه محاولةانقاذهاوبسبب عدم وجود غرف انعاش (ص33 من محضر فصيلة انطلياس 302/2611)وعدم وجود براد لحفظ الجثة , وانه لم يتم اعلام الاجهزة الامنية بملابسات الوفاة واجراءات النقل كون ذوي المرحومة كانوا موجودين في مستشفى سيدة لبنان , وانه يرجح فرضية اصابة المرحومة فرح القصاب بجلطة دهنية عادة ما ترافق عمليات شفط الدهون, وانه بخصوص عملية تخدير المرحومة فرح القصاب فانه استخدم PROPOFOL عيار 100 او 150 والنوع الثاني مرخ للعضلات نوع NIMBEX عيار 10 ملغ والنوع الثالث FENTANYL عيار 150 ملغ وتزويد المريضة ايضا ب SEVOFLURANE وان جميع الاجراءات دونت في ملفها الطبي
وتبين انه تمت معاينة السيارة التي تم نقل المرحومة فرح القصاب فيها الى مستشفى سيدة لبنان (ص35) بتاريخ 2017/6/5 حيث تم مشاهدة قارورة اوكسيجين والة جهاز الصدمات الكهربائية وادوية مختلفة ولا يوجد اية اجهزة اخرى
وتبين انه بتاريخ 2017/6/6 حضر المحامي فادي الهبر وكيل نقابة الاطباء واستلم صورة طبق الاصل عن محضر التحقيق الاولي ونسخة طبق الاصل عن الملف الطبي والمستندات العائدة للمرحومة بغية تسليمها لنقابة الاطباء في بيروت
وتبين انه ضم الى الملف تقرير منظم من الدكتورة لارا نقولا البراك مؤرخ في 2017/6/2 مكلفة شفهيا من قبل مدير العناية الطبية في وزارة الصحة وقد احيل هذا التقرير بموجب كتاب وزير الصحة العامة تاريخ 2017/6/5 رقم صادر 20944/6/17 الى النيابة العامة التمييزية وتبين من خلال ذلك التقرير ما يلي :
"أنه بعد الاطلاع على الملف الطبي للمرحومة فرح القصاب تبين لها انه اجري لها عملية تجميل انف وشفط دهون لكامل الجسم وللمعدة بوتوكس وانها اخضعت للتخدير العام( علما ان ما ورد في هذا التقرير لناحية هوية طبيب التخدير غير صحيح ), وتبين انه ورد في ذلك التقرير اشارة انه بناء على تقرير الدكتور صعب خرجت المريضة من العملية بصحة جيدة دون اختلاطات ونقلت الى الغرفة وهي عملية كبرى وان مستشفى الدكتور صعب مرخص بالمرسوم 12798 وليس فيه عناية فائقة ”
وتبين انه بتاريخ 2017/6/5 اصدر وزير الصحة القرار رقم 1/1028 وخلص فيه الى اتخاذ القرار بوقف العمليات التي تستوجب تخديرا عاما في مستشفى الدكتور نادر صعب المتخصص بالجراحة التجميلية بعد ان تبين عدم وجود تجهيزات طبية كافية لاجراء الانعاش والعناية بالمريض
وتبين انه ورد الى الملف تقرير اللجنة الطبية الاستشارية في وزارة الصحة العامة( لجنة الاخطاء الطبية ) بناء على تكليف وزير الصحة (تقرير غير موقع وغير مؤرخ ) احيل بموجب كتاب وزير الصحة العامة رقم الصادر 23834/1/17 تاريخ 2017/8/10 الى النيابة العامة التمييزية جاء فيه ما خلاصته :
"انه بعد الاطلاع على تقارير الكشف التي اجرتها اجهزة الوزارة في 2017/6/1 و 2017/6/3 و 2017/7/3 وعلى الملف الطبي لفرح القصاب الذي سلمته ادارة مستشفى الدكتور نادر صعب لوزارة الصحة العامة بتاريخ 2017/6/1 تبين ان المرحومة فرح القصاب اجرت عمليات 1- تجميل انف 2-المعدة بوتوكس 3-عملية شفط الدهون من الجسم، وانه بعد البحث المعمق للمعلومات المتواجدة في الملف ظهرت عدة ثغرات يجب توضيحها من اجل تقييم الملف الطبي للمرحومة فرح القصاب حيث تبين ان هناك العديد من المعلومات المهمة غير متوفرة من جهة وبعض المؤشرات لقلة الاحتراز وانه يقتضي التوسع في توضيح بعد النقاط من الناحية الطبية والسريرية لا سيما الاسئلة التي تتعلق بالاسباب الطبية الموجبة لاجراء العمليات الجراحية واين الموافقات الفردية الواضحة لكل عملية منها(وزن +طول+ BMI) وما هي البروتوكولات الطبية للعمليات الجراحية والمخدرات المستعملة وما هي الادوية التي استعملت خلال عملية شفط الدهون ؟ LIDOCAINوغيرها والكمية التي استعملت لكل منها حيث ان اللجنة لم تجد المعلومات في الملف كما لا يوجد تقييم طبي لما قبل العملية ولا المخاطر المرتبطة بالعملية الفردية , وهل من المتعارف عليه ان تجري مثل هذه العمليات في ان واحد ووجود طاقم طبي ومعدات مطابقة للتصنيف في حال حصول مضاعفات خطيرة مرتبطة بمثل تلك العمليات لا سيما انه تبين ان لا وجود لعناية فائقة بكل مواصفاتها اي العتاد والجهاز البشري بصورة مستمرة في المستشفى عند اجراء العملية , كما لا توجد جداول الانعاش الموثقة ولا المهل الزمنية للانعاش ولا العلاج الطبي الذي اعطي عند تدهور حالة المريضة الصحية , فضلا عن عدم وجود فحص دم للمريضة قبل العملية وتوضيح مسألة وجود فحص دم يلي تاريخ العملية , وما قيمة دراسة بكتيريا المعدة (HELICOBACTER PYLORI وكيف تم الحصول على النتيجة في تلك الفترة الزمنية علما ان الفحص يستلزم اكثر من 3 ايام