الشريط الإعلامي

الأردن يقيم مهرجان لـ"الجميد والسمن"

آخر تحديث: 2022-05-22، 01:49 pm
اخبار البلد - ينطلق يوم الجمعة المقبل مهرجان "الجميد والسمن" السنوي، بمشاركة عدد من الجمعيات من مناطق البادية الأردنية، وبتنظيم من الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية.

حيث سيتم افتتاح المهرجان يوم الجمعة المقبل ولمدة يومين في حدائق الحسين في عمان، لتسويق منتجات الألبان والأجبان من الجمعيات النسائية في مناطق البادية الأردنية، وتسهيل عملية الشراء المباشر من المواطنين، وترويج منتجات سيدات البادية والأكلات البدوية والتراثية والفعاليات التراثية المصاحبة لفعاليات المهرجان.

وقال مدير الصندوق جمال طراد الفايز لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأحد، إن المهرجان المزمع افتتاحه يوم الجمعة المقبل ولمدة يومين في منطقة حدائق الحسين في عمان، يعتبر نافذة تسويقية لمنتجات الالبان والاجبان القائم عليها الجمعيات النسائية المنتشرة في مختلف مناطق البادية الأردنية الشمالية والوسطى والجنوبية.

واضاف ان الصندوق يسعى ضمن أحد الأهداف التي أنشئ من أجلها إلى إيجاد بيئة تنموية فاعلة محفزة للإنتاج وقادرة على التسويق باستخدام اساليب وأدوات عصرية في شتى مناطق البادية.

واشار الى أن هذا هو المهرجان السادس للجميد والسمن، الذي ينظمه الصندوق، حيث يعتبر مناسبة وطنية تسهم في تسويق منتجات المرأة الأردنية من الجميد والسمن ويسهل على المواطن عملية الشراء المباشر والاطلاع على منتجات سيدات البادية والاستمتاع بالأكلات البدوية والتراثية والفعاليات التراثية المصاحبة لفعاليات المهرجان، وأصبح يحظى بمشاركة واسعة من مختلف شرائح المجتمع الأردني وضيوف الاردن من العرب والاجانب. 

 

واوضح أن الصندوق تولى تأهيل وتدريب كوادر هذه الجمعيات لغايات تمكينهم من امتلاك المهارات والقدرات التسويقية وسبل الاتصال اللازمة من خلال نوافذ تسويقية تمكن الجمعيات من الترويج لمنتجاتهم بشكل أفضل، إضافة إلى دعم هذه الجمعيات بمنح من خلال برنامج المنح الصغيرة.
واكد الفايز، ان المنح تمكن المستفيدين من تطوير وتحسين جودة المنتجات وذلك عبر شرائهم ادوات ومعدات ذات جدوى عالية في عمليتي الإنتاج والتسويق والانتقال من الأساليب التقليدية إلى أساليب وطرق أخرى أكثر حداثة وتطوير.
وقال إن الصندوق استعان بالمنظمة العربية للتنمية الزراعية وبرنامج إرادة وجهات متخصصة أخرى بالتدريب والتأهيل بهدف تمكين المستفيدين ورفع سويتهم التسويقية وقدراتهم الإنتاجية وذلك من خلال نخبة من الخبراء والمختصين الذين يقومون بتدريبهم وتأهيلهم في هذه المجالات.

ونوه الفايز الى أن الصندوق بالتعاون مع جهات مختصة، عمل على تدريب الجمعيات على إعادة تأهيل المحميات الرعوية لتوفير مناطق رعوية طبيعية ذات شجيرات ونباتات رعوية ونباتات عطرية طبيعية، مبينا أن ذلك ينعكس بقيمة مضافة إيجابية ونوعية على جودة ونوعية هذه المنتجات .

واضاف، ان هدف الصندوق لتحقيق التنمية المستدامة لا يقتصر على يومي المهرجان فقط، وانما يتعداه إلى ربط الجمعيات مع المراكز التجارية والمولات والمطاعم والفنادق التي تستهلك هذه المنتجات وتعرضها للمستهلك بشكل مباشر بحيث تعتبر هذه المراكز نوافذ تسويقية للجمعيات على مدار العام.

وأوضح مدير الصندوق، أن عملية ربط الجمعيات مع المراكز التجارية يسهم كذلك في زيادة كميات الإنتاج لتزايد الطلب عليها وبالتالي توفير فرص عمل اكثر وتحقيق دخل افضل، ما يؤدي إلى استمرارية عمل الجمعيات وتوسيع نطاق عملها.

ولفت إلى أن هنالك الكثير من الجمعيات التي كانت تعمل بالطرق التقليدية وانتقلت بفضل الجهود التي يبذلها الصندوق إلى نطاقات عمل اكثر تطورا، حيث أصبحت تمتلك مصانع ومعامل البان تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية، موضحا أن هذا يمثل هدف الصندوق ورؤيته لتحقيق التنمية المستدامة في جميع مناطق البادية.

يذكر أن الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية تأسس بإرادة ملكية سامية، بهدف المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة في البادية الأردنية لتحسين مستوى معيشة أبنائها واستثمار قدراتهم وامكاناتهم البشرية وتعزيز الدور التنموي للمرأة والشباب،اضافة إلى المساهمة في دعم الجمعيات لتسويق منتجاتهم من الجميد والسمن.ش