الشريط الإعلامي

ماذا قدمت مصر تحت القيادة الأجنبية أمام كوت ديفوار؟

آخر تحديث: 2022-01-22، 10:51 am
اخبار البلد - 
 

ضرب منتخب مصر موعدًا مع كوت ديفوار، مساء الأربعاء المقبل في مدينة دوالا الكاميرونية، ضمن دور الـ16 من كأس الأمم الإفريقية.

وتعد هذه المواجهة الأولى، التي يقود فيها مدرب أجنبي (البرتغالي كارلوس كيروش) الفراعنة أمام الأفيال، منذ 19 عامًا، وتحديدًا يوم 20 يونيو حزيران 2003، حيث كان يدرب منتخب مصر الإيطالي ماركو تارديلي.

وكانت تلك المباراة ضمن تصفيات كأس العالم 2006، وخسرتها مصر (2-1).

وكانت بداية مواجهات الفراعنة مع كوت ديفوار، تحت قيادة فنية أجنبية، في النسخة التاسعة من كأس أمم إفريقيا، التي أقيمت بمصر عام 1974.

وحينها فاز أصحاب الأرض ضمن الدور الأول بهدفين دون رد، سجلهما حسن الشاذلي وعلي خليل، وكان يقود المنتخب المصري المدرب الألماني، ديتمار كرامر.

وتكرر الصدام في الدور الأول لنسخة 1984، التي أقيمت في كوت ديفوار، ونجح منتخب مصر بقيادة الألماني كارل هيدرجوت في الفوز مجددا (2-1).

وأحرز هدفي الفراعنة وقتها طاهر أبو زيد، وسجل باسكال ميزان للأفيال الإيفوارية.
 
وفي نسخة أمم أفريقيا 1986 التي أقيمت في مصر، واجه الفراعنة تحت قيادة الإنجليزي مايك سميث كوت ديفوار في الدور الأول، وانتصروا بهدفين نظيفين سجلهما شوقي غريب وجمال عبد الحميد.

وعاد من جديد منتخب مصر مع سميث للتغلب على الأفيال، في دورة الألعاب الإفريقية عام 1987 في كينيا، بهدفين دون رد من توقيع جمال عبد الحميد.

وتحت قيادة الألماني ديتريش وايز، تلقى الفراعنة أول خسارة أمام كوت ديفوار (3-1)، في كأس الأمم الإفريقية عام 1990، التي أقيمت في الجزائر.

وسجل حينها تراوري هدفين وكاجوي هدفا للأفيال، بينما أحرز عادل عبد الرحمن الهدف الوحيد للمنتخب المصري.

أما آخر مواجهة جمعت الطرفين بشكل عام، فكانت في نصف نهائي كأس أمم إفريقيا 2008 بغانا، وحقق المنتخب المصري فيها فوزًا عريضًا (4-1)، قبل أن يحصد اللقب في النهائي أمام الكاميرون (1-0).