الشريط الإعلامي

اتحاد جدة يصطدم بالرائد.. والهلال يستقبل التعاون

آخر تحديث: 2022-01-12، 02:03 pm
اخبار البلد - 
 

بدأت جولات تكسير العظام، اعتبارًا من الأسبوع 17 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وسوف تزداد حدة مع دخول الصفقات الشتوية ملاعب المباريات.

فاتحاد جدة المتصدر، يخوض رحلة محفوفة بالتحدي، عندما يحل ضيفًا على الرائد الجمعة، في ظل زحف النصر نحو الصدارة، وقدوم الهلال من بعيد، وتمسك الشباب بحظوظه في المنافسة على اللقب.

أنصار الاتحاد يترقبون بين ساعة أو أخرى، الإعلان الرسمي عن حصول النادي على شهادة الكفاءة المالية، حتى يتسنى لهم رؤية نجمهم الجديد عبد الرزاق حمد الله، حيث يغادر اللاعب رفقة البعثة المتجهة إلى بريدة.

يأتي ذلك في الوقت الذي يغيب فيه أحمد حجازي للمباراة الثانية على التوالي، لتواجده مع منتخب مصر في أمم أفريقيا.

كما قد يغيب عبد الإله المالكي بعد حالة الرفض الجماعي لتواجده مع الفريق من جانب الجماهير، التي قابلته بعاصفة من صافرات الاستهجان عندما دخل بديلًا في المباراة الماضية.

ومن المتوقع أن يخوض الروماني كوزمين كونترا مباراة الجمعة بنفس تشكيل مباراة الفيحاء الماضية.

على الجهة المقابلة، فان الرائد يقدم نتائج متذبذبة في آخر 4 مباريات، حيث يفوز بمواجهة ويخسر الأخرى، لكن إجمالًا الفريق في المركز السادس برصيد 24 نقطة.

انتصارات الهلال

وفي الهلال يسعى جارديم المدير الفني للفريق، عندما يستقبل التعاون، إلى مواصلة العزف على وتر الانتصارات، بعد أن استرد جزءًا من ثقة الهلاليين عقب فوزه العريض على الطائي (4-0) في الجولة الماضية، رغم ظروف الغيابات.

بينما التعاون لن يكون صيدًا سهلًا بعد ان استطاع الفريق ينهض بعض الشيء من الكبوة التي عرقلت انطلاقته، وتمكن من الفوز في آخر مباراتين، وتقدم إلى المركز ال11 برصيد 17 نقطة.

صعود النصر

وفي النصر فقد انتعشت حظوظ الفريق في الدخول بقوة للمنافسة على الصدارة، حيث يأخذ منحنى الفريق تصاعدًا واضحًا منذ أن تولى الأرجنتيني ميجيل روسو القيادة الفنية، وحقق 4 انتصارات متتالية، صعدت به إلى المركز الثالث.

وسيحاول الفريق الحفاظ على نغمة الانتصارات أمام الفيصلي "المتراجع".

ويحسب للنصر أنه يحقق الفوز في غياب هدافه في المواسم الماضية عبد الرزاق حمدالله، بعد فسخ عقده، وغياب أبوبكر في الجولة الماضية، الموجود مع منتخب بلاده في الكان.

من جانبه يعاني الفيصلي من تراجع كبير، فالفريق لم يتذوق طعم الفوز منذ الجولة الـ11، عندما تغلب على أبها بهدف نظيف.

ودخل الفريق دائرة التهديد بالهبوط، بوجوده في المركز الـ14 برصيد 16 نقطة.

رحلة التعويض

وسيواجه الشباب تحديًا كبيرًا، في رحلة تعويض تعثره بالجولة الماضية، عندما يلاقي الاتفاق في الدمام، الجمعة.

واتسع الفارق بين الشباب واتحاد جدة المتصدر إلى 3 نقاط بعد أن كان نقطة فقط، مع وجود مباراة مؤجلة للأخير، وذلك عقب تعادل الشباب وأبها (1-1) في الجولة الماضية.

وسيكون شاموسكا ولاعبوه مطالبون بتصحيح المسار قبل أن يضغط عليهم النصر والشباب، أو يبتعد الاتحاد بالصدارة أكثر.

أما الاتفاق فما زال غير مقنع، بعد البداية الجيدة مع فلادان ميلوفيتش، ومن سوء طالع الفريق، غياب أبرز محترفيه الأجانب رايس مبولحي المتواجد مع منتخب الجزائر ونعيم السليتي مع تونس، في الكان.

ويعتبر الأهلاويون أن فريقهم عاد من المجمعة بنقطة مرضية بعد التعادل مع الفيصلي في الجولة الماضية (2-2)، قياسًا على ظروف الفريق الفنية الحالية، وحالة الطرد في تلك المباراة.

الأهلي استعاد هدافه عمر السومة، وتمكن أن يعدل النتيجة للفريق، وسوف يستعيد أليوسكي، فيما يغيب عنه خبراني بسبب الطرد أمام الفيصلي، وربما الحسن نداو وحمدي النقاز لأسباب فنية.

ويستقبل الأهلي الحزم، متذيل الترتيب بـ11 نقطة، في مباراة قد يراها البعض سهلة.

لكن الحزم ما زال يتمسك بآمال البقاء، وسيلعب بكل قوة.

وتنطلق الجولة 17 غدا، الخميس، بلقاء الفيحاء والفتح، بينما يلعب في بقية المباريات أبها مع الباطن، والطائي مع ضمك.