الشريط الإعلامي

بيان صادر عن نقابة مقاولي الانشاءات الاردنيين حول ملاحم البطولة التي يخوضها أبناء الشعب العربي الفلسطيني

آخر تحديث: 2021-05-11، 01:31 pm
أخبار البلد-
 
 ملاحم البطولة والشرف التي يخوضها أبناء الشعب العربي الفلسطيني نيابة عن الأمه لحماية الأرض والعرض والمقدسات في قدس الاقداس 

ليس بغريب عن الشعب العربي الفلسطيني وكعادته دائما ان يتصدر المواقف البطوليه بالدفاع عن أولى القبلتين نيابة عن الامتين العربيه والاسلاميه وفي ضل صمت عربي مخجل وان يقف هذا الشعب شيبا وشبابا امام آلة الحرب الصهيونيه سدا منيعا باجسادهم العاريه متسلحين بعدالة قضيتهم وثبات قلوبهم وشجاعتهم التي اعجزت القاصي والداني حيث يقدمون ارواحهم قرابين فداء دفاعا عن المقدسات . 

ان شجاعة الشعب الفلسطيني اعجزت العالم في وصفها واثبتت فشل العلوم العسكريه في المواجهات الميدانية مع جيش الاحتلال الذي حاول ان يقمع صمود هذا الشعب البطل ،لكن كل محاولات المحتل باءت بالفشل بسبب مقاومة ووعي الشعب الفلسطيني وذلك بخلق أجيال رافضة للاحتلال المستعمر مؤمنه بحق العودة للأراضي والديار واقامة الدولة الفلسطينيه من النهر إلى البحر ومن الجنوب اللبناني إلى الجنوب الفلسطيني

وعلى مدار السنوات الماضية لا زال الشعب الفلسطيني يحمل على عاتقه مقارعة العدو الصهيوني حاملا مشاعل النضال منذ النكبه وحتى الان لتبقى في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، حتى استعادة الحقوق كاملة، وتحرير الأرض .

والشعب العربي الفلسطيني متمسك بتحرير أرضه التي ورثها جيل بعد جيل عن أجداده مها طال الزمن أو قصر لأن الكبار علموا الصغار بأن لا ينسوا فلسطين بل زرعوا في قلوبهم الحب لفلسطين، والتمسك بالأرض، وغرسوا في عقولهم أيضا تاريخ وحضارة وتراث هذا البلد العظيم منذ بداية التاريخ وحتى يومنا المعاصر.

بعد مرور عشرات السنين على نكبة فلسطين، نؤكد في نقابة مقاولي الانشاءات الاردنيين على أن حق شعبنا العربي الفلسطيني في الدفاع عن تراب فلسطين الطهور ومقدساتها هو حق طبيعي وأساسي من حقوق الإنسان، ويستمد مشروعيته من حقهم التاريخي في وطنهم، ولا يغيره أي حدث سياسي طارئ ولا يسقطه أي تقادم، وتكفله مبادئ القانون الدولي والاتفاقيات والمعاهدات الدولية بالإضافة إلى قرارات هيئة الأمم المتحدة ذات العلاقة.

ونؤكد في نقابة المقاولين الاردنيين على حرية شعبنا العربي الفلسطيني في اقامة دولته المستقله شأنه شأن اي شعب في هذا الكون ، وسيبقى الشعب الفلسطيني بوصلة لاحرار العالم وسيبقى نضاله مشروعا الى ان يقيم دولته الفلسطينية على كافة الأراضي الفلسطينية المسلوبة منذ عام 1948م، وعاصمتها القدس، طال الزمن أو قصر، يرونه بعيداً ونراه قريباً بإذن الله تعالى.

عاش نضال الشعب العربي الفلسطيني لتحرير الأرض والانسان.
المجد والخلود لشهدائنا الأبطال الذين سطرو أروع ملاحم البطولة والفداء دفاعا عن المقدسات
الشفاء العاجل للجرحى الأبطال
الحرية للأسرى القابعين خلف قضبان معتقلات المحتل الغاصب
الخزي والعار للعملاء وللمتخاذلين


نقيب المقاولين
المهندس احمد اليعقوب