أسرار مثيرة تكشف لأول مرة عن دائرة الامتحانات في وزارة التربية.. يكشفها الدكتور كنانة

أسرار مثيرة تكشف لأول مرة عن دائرة الامتحانات في وزارة التربية.. يكشفها الدكتور كنانة
أخبار البلد -   أخبار البلد- هبة الحاج إبراهيم 
 

كنانة: لا يمكن تسريب ورقة الامتحان، وهي محفوظة في غرفة مزودة بكاميرات ولها ثلاثة مفاتيح

كنانة: نسبة الخطأ بعلامات الطلاب ونتائجهم هي صفر، ولا يوجد لجنة رحمة في الوزارة

كنانة: الهواتف الذكية الجديدة هزمت أجهزة التشويش

كنانة: انهينا تصحيح أربعة مباحث، ونتائج التكميلي في الثلث الأول لشباط

قال مدير إدارة الامتحانات والاختبارات في وزارة التربية والتعليم، الدكتور محمد كنانة، أن الامتحان في أيامه التسعة الماضية قد سار سيرا حسنا وجميع التقارير من فرق الوزارة التي تشرف على عقد الامتحان ومراقبته أكدت أن المشتركين في جميع المراكز الامتحانية المنتشرة في مختلف مناطق المملكة قدموا الامتحان في أجواء مريحة ولم يكن هنالك أي تحديات تذكر تعيق سير الامتحان.

وأضاف خلال مقابلة لـ"أخبار البلد": إن عمليات التصحيح تجري الآن في إدارة الامتحانات والاختبارات على قدم وساق، وانتهينا من تصحيح أربعة مباحث وهي مهارات الاتصال ، والتربية الإسلامية، وتاريخ الأردن، والرياضيات، ومن المتوقع في اليومين القادمين الانتهاء من تصحيح مبحث اللغة الإنجليزية، لا سيما أن التصحيح في اللغة الإنجليزية يجري على المستويين، المستوى الأول في دائرة الامتحانات والاختبارات هو تصحيح أسئلة الاختيار من متعدد، أما بالنسبة للأسئلة الإنشائية في اللغة الانجليزية فهي تصحح داخل مراكز التصحيح في الميدان.

أما عن موعد إعلان نتائج التوجيهي، رد كنانة: إن المؤشرات الأولية تشير أنه ومن المتوقع أن تكون النتائج في الثلث الأول من شهر شباط المقبل، ولا يوجد تاريخ محدد لغاية الآن ولكن سنعلن فيما بعد عن موعد محدد لإعلان نتائج امتحان الثانوية العامة.

وعن سؤال كيفية اختيار اللجان التي تصحح امتحان الثانوية العامة، أوضح: أن كل معلم  يدّرِس مبحث من مباحث الثانوية العامة يحق له أن يصحح في امتحان الثانوية العامة، وجميع المشرفين المتخصصين اللذين يشرفون على هذا المبحث في الميدان يحق لهم التصحيح، وجميع معلمي الصف الثاني عشر متميزين، لذلك من يرغب منهم بالتصحيح، يصحح الامتحانات وإذا ثبت لنا أن بعض المصححين توجد عليهم ملاحظات من خلال مراقبتهم، نحن نمنعهم من التصحيح.

وأكد، أن لا أحد يستطيع أن يرى ورقة الامتحان سوى اللجنة التي تضع الأسئلة، فلا وزير ولا مدير إدارة ولا أمين عام يستطيع أن يرى الأسئلة.

أما عن كيفية التعامل مع ورقة الأسئلة منذ البداية حتى النهاية، قال كنانة: إن ورقة الأسئلة تكتب بالبداية بين اللجنة ورقيا بخط اليد، ومن ثم تطبع على الورق، وبعد الطباعة تراجع مراجعة مستفيضة، ثم تسحب بعدد الطلبة وتوزع بمغلفات على عدد القاعات في كل مديرية من مديريات التربية، ويكون مكتوب على المغلف اسم المديرية، والمركز الامتحاني، والمبحث، والقاعة، وعدد الطلبة المشتركين.

وأكمل كنانة: نحدد يوم معين وكل مديرية من مديريات التربية تستلم المغلفات الخاصة بها وتذهب بها إلى غرف تخزين خاصة داخل المديرية، وهذه الغرف فيها ثلاثة مفاتيح، مفتاح يكون مع مدير التربية، ومفتاح يكون مع المدير الفني، ومفتاح يكون مع رئيس قسم الامتحانات، وهذه الغرف لا يمكن أن تفتح إلا بوجود المفاتيح الثلاثة، ولدينا غرفة يطلق عليها "غرفة السيطرة"، توجد فيها كاميرات مراقبة على كل المراكز الموجودة في مديريات التربية والتعليم التي تخزن فيها الأسئلة، وتقوم المديريات بإرسال لنا الوقت الذي ستفتح فيه الغرفة وستغلق، ونحن نكون متابعين فتح الغرف مركزيا من غرفة السيطرة في دائرة الامتحانات والاختبارات.

وأضاف: نحن وبتوجيهات من وزير التربية ورئيس لجنة الامتحان، يطلب أن نكون في غاية الشفافية فإذا خرجت ورقة الأسئلة ووجدنا أن هنالك ملحوظة على أي سؤال، توجد لدينا لجنة متخصصة من الخبراء يجتمعون بعد كل امتحان لدراسة جميع فقرات الامتحان ويقدمون لنا تقرير عنه، وإذا كان يوجد سؤال فيه مشكلة، تقوم هذه اللجنة بتوصيتنا أن نقوم بعمل ما يكون بمصلحة الطالب، ونحن نلتزم بهذا التوصيات، وبالعادة أي سؤال فيه مشكلة نعلن عنه ويحتسب لجميع الطلاب.

وعن لجنة الرحمة قال كنانة: لا يوجد شيء يسمى "لجنة رحمة" أبدا، والطالب يأخذ علامته المستحقة دون زيادة أو نقصان، ونعلنها كما هي، ونحن نطمئن أبنائنا الطلبة أنتم في أيدي أمينة ولن يضيع حق أي طالب على الإطلاق، ولا يوجد طالب ممكن أن يظلم أبدا بعلامته، لأنه لدينا تدقيق وعمليات مطابقة وتفتيش وعمليات كثيرة وكبيرة لدرجة أننا نستطيع أن نجزم أن نسبة الخطأ بعلامات الطلاب ونتائجهم هي صفر.

وذكر: أن ورقة الامتحان لا يمكن أن تتسرب أبدا،ويعرف تسريب ورقة الامتحان أنه كشف الورقة قبل بدء عقد الامتحان وقبل دخول الطلبة إلى قاعاتهم، لكن نحن لدينا عدد هائل من الطلاب والقاعات ومراكز الامتحان، والمشتركين على إشراف عقد الامتحان ومراقبته فلا بد أن يكون هنالك أخطاء هنا وهناك، وقد تخرج ورقة اختبار من القاعة بعد بدء الامتحان وهذا لا يسمى تسريب، والاستفادة منه يكاد أن يكون صفر، لكننا في وزارة التربية والتعليم نقوم بملاحقة من أخرج أي ورقة امتحانية من قاعة الامتحان، ونقوم بتحويله للقضاء ويأخذ العقوبة المناسبة، ونحن نحاول أن يكون هنالك تشويش على شبكات الهواتف ولكن أحيانا الهواتف الذكية الجديدة تفوق قدرة أجهزة التشويش.

وختم كنانة حديثه عن آلية إعلان نتائج الثانوية العامة، قائلاً: بالعادة تحدد الوزارة وقت لإصدار نتائج التوجيهي، ولكن قبل ذلك يكون هنالك عمليات استباقية أو قبلية للنتائج، أحيانا يكون الضغط هائل على الشبكة ومن الممكن أن يوقف عمل المنصة، وتعمل الوزارة في الأيام القادمة على البحث عن أساليب أخرى لنشر النتائج، وذلك لكي لا يكون هنالك أي إرباك لدى الطالب وأسرته.


شريط الأخبار عدم استقرار جوي مصحوب بزخات مطرية رعدية... حالة الطقس ليوم الاثنين "سيمنعونه من السفر للمالديف".. سخرية بمنصات التواصل بعد عقوبات أميركية على أبو عبيدة الكشف عن تفاصيل رد حماس بشأن الهدنة روسيا: علينا أن نضع حدًا لنتنياهو وعصابته الصفدي: استدعينا سفير إيران وأبلغته بضرورة وقف الإساءات والتشكيك بمواقف الأردن منع وزراء حكومة الاحتلال من تصريحات إعلامية أو إجراء مقابلات صحفية حول إيران الملك لبايدن: الأردن لن يكون ساحة لحرب إقليمية هام من ضريبة الدخل والمبيعات بشأن الإقرارات الضريبية الملك والرئيس الإماراتي يؤكدان أهمية مواصلة تنسيق الجهود العربية بظل التطورات الإقليمية 14 ألف طن نفايات خلال عطلة العيد أردنيون يعرضون صاروخا إيرانيا للبيع على السوق المفتوح العثور على مقذوف صاروخي جديد بالكرك ترجيح بارتفاع أسعار البنزين الشهر المقبل بين 18 إلى 22 فلسا توسعة الأسواق الحرة الأردنية على جسر الملك حسين يفتح افاق للخدمات المقدمة للمسافرين مشاجرة طلابية واسعة في جامعة مؤتة الكشف عن آخر تطورات تشغيل مشروع حافلات التردد السريع عمان-الزرقاء خمسة شهداء بينهم امرأة بقصف للاحتلال استهدف نازحين على شارع الرشيد غرب غزة الإناث أفضل من الذكور في الرياضيات والقراءة في الأردن الملك يتسلم دعوة من رئيس أذربيجان للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ التنمية الاجتماعية: ترخيص 4 حضانات ودخول 23 طفلا لمؤسسات الرعاية والحماية في آذار الماضي