الشريط الإعلامي

"التعذيب والإيذاء والتسبب بالوفاة" لـ8 رجال أمن بقضية زيد دبش

آخر تحديث: 2022-12-07، 09:04 am
اخبار البلد - وجّه مدعي عام محكمة الأمن العام عدة تهم لـ8 من مرتبات إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل، على إثر وفاة النزيل زيد دبش في سجن ماركا، في شهر أيلول (سبتمبر) الماضي.

وبحسب قرار الظن الصادر عن مدعي عام محكمة مديرية الأمن العام، فإن التهم شملت 8 من مرتبات الأمن العام وهي جنحة التعذيب بالاشتراك، وجنحة الإيذاء بالاشتراك، وجنحة التسبب بالوفاة، بالإضافة إلى مخالفة الأوامر والتعليمات.

وتاليا تفاصيل الحادثة وفق قرار الظن:

بتاريخ 3 /9 / 2022 جرى توقيف المدعو زيد صدقي دبش داخل مركز إصلاح وتأهيل ماركا من قبل مدعي عام عمان عن تهمة الايذاء البسيط واحتصل على تقرير طبي اولي قبل إدخاله الى مركز الإصلاح والتأهيل يفيد بأنه يعاني من ألم في الرأس والأطراف العلوية وخدوش في الجبهة.

 وبتاريخ 5/ 9/ 2022 وفي حوالي الساعة الثامنة والثلث صباحاً ولدى قیام مأمور المهجع بفتح باب الغرفة التي يتواجد بها النزيل تفاجأ المأمور بدفعه من قبل النزيـل زيد وكان يحمل بيده عصا خشبية وحاول التهجم على المأمور بها والذي قام بتخليص العصا منه وأثناء ذلك قام النزيل زيد بالفرار من بين الغرف عندها تدخل الظينن الأول وحاول التحدث مع النزيل وتهدئته لكنه رفض الانصياع وأبدى مقاومة شديدة حيث قام الأظناء جميعاً باستخدام القوة وتقييده بالقيد اليدوي (الأيدي للخلف) ومن ثم اصطحابه إلى منطقة المهاجع (الرمبة) من قبل الأظناء جميعاً وهو مقيد اليدين للخلف.

 وعند محاولتهم تقييده بالقيد الآمن رفض التقييد وأبدى مقاومة شديدة مرة أخرى، حيث تم استخدام القوة من خلال وضعه على الأرض وسحب قدميه وتثبيته من أجل السيطرة عليـه وتقييده بالقيـد الآمـن (يديـه وقدميــه) وتم تنظيم الضبوطات اللازمة (ضبط استخدام القوة وضبط القيد الآمن) وتم عرضه على طبيب مركز الإصلاح وبعدها تم عرضه على الطبيب النفسي مباشرة في مكان تواجد النزيل زيد، حيث تبين أنه يعاني من اضطراب ذهني (بمعنى أنه يعيش في أوهامه الخاصة ومنفصل عن الطبيعة مما يشكل خطر على نفسه وغيره ولديه هلاوس سمعية وجسدية) وعلى إثر ذلك تم إبقائه بالشبك (الرمبة) مقيد اليدين وإحـدى أرجله مقيده بالشبك حتى لا يقـوم بإيذاء نفسه أو غيره.

 وبحـوالي الساعة الثامنة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 6/ 9/ 2022 ولدى تفقد النزيل من قبل أحد النزلاء تبين بأنه لا يستجيب له وعلى الفـور أبلغ المأمور، حيث قام بتفقده واستدعى طبيب مركز الإصلاح لفحصه وتبين له بأنه قد فارق الحياة وهو مقيد اليدين للأمام وأقدامه مقيده مع بعضها البعض حيث حاول إجراء الإسعافات الأولية له لكن دون جدوى وجرى إسعافه إلى مستشفى البشير وعلى إثر ذلك تم الكشف على جثة النزيل وتم تنظيم تقارير الكشف اللازمة وجرت الملاحقة.