الشريط الإعلامي

"بعد ان سلم مواطن جرة من الذهب للأمن".. الأردنيون يتداولون فتوى البحث عن الدفائن!

آخر تحديث: 2022-09-06، 03:09 pm
أخبار البلد - رصد - أعاد أردنيون تداول فتوى أصدرتها دائرة الإفتاء العام قبل عدة أشهر، أوضحت من خلالها حكم البحث عن الكنوز في القبور وأراضي الغير.

وجاء تداول الفتوى بعد أن قام مواطن في عجلون بتسليم نحو 450 قطعة أثرية وذهب إلى الأجهزة الأمنية، بعد عثوره عليها في منطقة العامرية.

وبينت دائرة الإفتاء في الفتوى رقم ( 3707) أنه لا يجوز انتهاك حرمة القبور ولا إزالتها ما دام فيها عظام الموتى.

وتاليا نص السؤال والجواب:

السؤال: ما حكم نبش القبور والحفر في أراضي الناس وأراضي الدولة للبحث عن الدفائن والكنوز؟

الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

اتفق الفقهاء على حرمة نبش القبر؛ فلا يجوز انتهاك حرمة القبور ولا إزالتها ما دام فيها عظام الموتى، ومعلوم أن عظام الموتى لا تبلى إلا بعد مدة طويلة؛ لأن الأموات لهم حرمة الأحياء، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا) رواه أبو داود، وقال صلى الله عليه وسلم: (لأَنْ يَجْلِسَ أَحَدُكُمْ عَلَى جَمْرَةٍ فَتُحْرِقَ ثِيَابَهُ فَتَخْلُصَ إِلَى جِلْدِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَجْلِسَ عَلَى قَبْرٍ) رواه مسلم.

كل هذا يدل على حرمة الميت، ووجوب المحافظة على قبره من الإيذاء؛ لأن الله تعالى كرَّم الإنسان فقال: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ} [الإسراء: 70]، ومن كرامته أن لا يُنبشَ قبرُه، ولا تُنتَهكَ حرمتُه، وتزداد الحرمة إذا كان النبش نفسه تعدياً للبحث عن الكنوز والدفائن.

كما لا يجوز الحفر والبحث عن الكنوز في أراضي الغير سواء أكانت مملوكة للدولة أو للغير؛ لما في ذلك من الاعتداء على الأموال والممتلكات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ، دَمُهُ، وَمَالُهُ، وَعِرْضُهُ) رواه مسلم. والله تعالى أعلم.