الشريط الإعلامي

الأردن وألمانيا يستضيفان المؤتمر الإقليمي رفيع المستوى للطاقة المستدامة

آخر تحديث: 2022-05-21، 11:21 am
أخبار  البلد ــ أعلن وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور صالح الخرابشة، والوزير الاتحادي الألماني للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي، الدكتور روبرت هابك، تكثيف التعاون بين الحكومتين في مجال سياسة الطاقة وذلك في إطار برنامج الشراكة الأردنية الألماني في مجال الطاقة.

ويستضيف كلا البلدين حوار الطاقة المستقبلية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا (MEFED) الذي سيعقد يومي 08 و 9 حزيران 2022 في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات على البحر الميت.

ويعقد المؤتمر تحت الرعاية الملكية السامية لجلالة الملك عبد الله الثاني، كما سيتم التنسيق خلال التحضير للمؤتمر مع المفوضية الأوروبية، والاتحاد من أجل المتوسط، وجامعة الدول العربية، والإسكوا، والمنظمة الدولية. وكالة الطاقة (IEA)، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA)، والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE)، ومرصد الطاقة المتوسطية (OME). ويدعم هذا الحدث غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية (Ghorfa)، والاتحاد الألماني للشرق الأدنى والشرق الأوسط (NUMOV)، ومبادرة شمال إفريقيا والشرق الأوسط للشركات الألمانية (NMI).

ويجمع المؤتمر وزراء الطاقة وممثلين رفيعي المستوى في مجال الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا. وسيناقشون معًا السبل الكفيلة بتحقيق إمدادات مستدامة من الطاقة ومثبتة في المستقبل وتكثيف التعاون بين المنطقتين.

وتهدف الدول والمؤسسات المشاركة إلى تكثيف طموحاتها لمكافحة تغير المناخ وكذلك لتأمين التزود الطاقة بأسعار معقولة من خلال تنويع مصادر التزود. (العمل المناخي ضرورة ملحة للعالم بأسره).

وقال الوزير الخرابشة إن الإمكانات الابتكارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا يمكن أن تساعد في مواجهة هذا التحدي، "لقد أظهرت الأحداث السياسية الأخيرة ضعف إمدادات الطاقة لدينا، وهكذا أصبحت الطاقات المتجددة أكثر مسألة تتعلق بأمن الطاقة:.

من جانبه أوضح الدكتور روبرت هابيك، نائب المستشار والوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي في ألمانيا، أن الإمكانات الكبيرة للطاقات المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تظهر أن أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مقدران مسبقًا على التعاون ووضع مجالات عمل مشتركة.