الشريط الإعلامي

أشرف طلفاح قبل وفاته بمصر: "بنطاحش بالهدنيا والأردن ما عاد فيها شغل"

آخر تحديث: 2022-11-14، 12:21 pm

أخبار البلد - أظهرت محادثة بين الفنان الأردني أشرف طلفاح وأحد أصدقائه، أن طلفاح الذي توفي اليوم الاثنين في مصر متأثرا بإصابته باعتداء من قبل مجهولين، كان يتواجد في مصر سعيا لتحسين أوضاعه المعيشية.

ووفق المحادثة، يقول طلفاح "أنا حاليا في مصر"، ليرد صديقه مستغربا، "شو بتعمل هناك"، فقال طلفاح "بنطاحش بهالدنيا وعلى باب الله.. الأردن ما عاد فيها شغل والأوضاع للأسوأ وأنا تعبت".

وكانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، أكدت اليوم الاثنين قبل الإعلان عن وفاة طلفاح، متابعتها للحالة الصحية له، حيث يتواجد في قسم العناية الحثيثة في مستشفى بجمهورية مصر العربية.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سنان المجالي، في بيانٍ، صحفي اليوم، إن وحدة مركز العمليات في الوزارة على تواصل مستمر مع السفارة الأردنية في القاهرة منذ تبلّغها بتعرض الفنان لظروف لازالت قيد التحقيق من قبل الجهات الأمنية المصرية، أسعف على أساسها إلى المستشفى مساء السبت.

وأكد المجالي أن السفارة الأردنية في القاهرة على تواصل مستمر مع الجهات الأمنية والصحية في جمهورية مصر العربية بخصوص الوضع الصحي للفنان الأردني، وأن مندوباً عن السفارة يتواجد بشكل مستمر في المستشفى، حيث أجريت جميع الإجراءات والخطوات الطبية اللازمة للمواطن منذ لحظة وصوله.

وبين المجالي أن القنصل في السفارة الأردنية في القاهرة والمستشار الإعلامي فيها تواجدا إلى جانب المواطن في المستشفى بحضور الفريق الطبي المشرف عليه، وطلبت السفارة أمس نقله إلى العناية الحثيثة نظراً لحالته، وتزويدها بتقارير طبية مفصلة حول وضعه الصحي.

كما أطلعت وحدة مركز العمليات في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين عائلة المواطن على حالته الطبية وفقاً للتقارير الطبية الأولية الصادرة عن المستشفى، فيما تستمر السفارة الأردنية في القاهرة بالتواصل مع شقيق المواطن الذي وصل إلى القاهرة يوم أمس، والتنسيق معه حيال أي مستجدات طبية أو مستجدات متصلة بالتحقيق الأمني في الحادثة.

وتؤكد وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تقديرها لحالة الاهتمام والمتابعة التي يوليها الرأي العام لوضع الفنان الأردني، وأنها ومن خلال السفارة الأردنية في القاهرة تتابع بشكلٍ حثيث ومستمر تطورات حالته الصحية، وأنها على تنسيق دائم مع الجهات الطبية والأمنية في مصر لضمان توفير الرعاية الصحية الكاملة له، وسير إجراءات التحقيق الأمني بخصوص حقيقة الحادثة، التي لا تزال طبيعتها وتفاصيلها قيد تحقيقٍ أمني مصري بالتنسيق الكامل مع السفارة الأردنية في القاهرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأكد المجالي أن أولوية الجهود المبذولة تتمثل بالاطمئنان على الحالة الصحية للفنان الأردني وتوفير أي متطلبات تساعد في تحسّنها، بالتوازي مع الإجراءات الخاصة لجمع المعلومات والبيانات للتوصل إلى حقيقة ما جرى معه من أحداث ستكشف عنها التحقيقات المعنية بالحادثة.