الشريط الإعلامي

بوتين يوسع نطاق حربه في أوكرانيا

آخر تحديث: 2022-09-22، 10:08 am
اخبار البلد - استدعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء 300 ألف جندي من قوات الاحتياط للقتال في أوكرانيا وأيد خطة لضم أجزاء منها، ملمحا للغرب إلى استعداده لاستخدام أسلحة نووية للدفاع عن روسيا.

وتعد هذه أول تعبئة من نوعها لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية وتمثل أكبر تصعيد للحرب في أوكرانيا منذ غزوها في الرابع والعشرين من فبراير.

وجاء ذلك بعد زيادة الخسائر في الأرواح في صفوف القوات الروسية وتعرضها لانتكاسات في ساحة المعركة. ونجح هجوم أوكراني مضاد هذا الشهر في طرد القوات الروسية من مناطق سيطرت عليها في شمال شرق البلاد لتبقى عالقة في مستنقع بالجنوب.

ويحذر مراقبون من رد الفعل العنيف للرئيس الروسي الذي يتعرض لانتقادات داخلية حتى من المقربين إليه والداعمين لخططه، بعد لجوئه إلى التعبئة العامة، وهو خيار ابتعد عنه طيلة الأشهر الماضية، إلى جانب التعويل على الأسلحة النووية التكتيكية ما ينذر بدخول الحرب نطاقا أوسع.

ويقول المراقبون إن "بوتين الجريح” سيصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، بعدما أجبر هجوم مضاد خاطف من قبل الجيش الأوكراني روسيا على التخلي عن بلدات رئيسية مثل إيزيوم وكوبيانسك في منطقة خاركيف، ويمكن القول إنها أكبر انتكاسة لموسكو في الحرب.

ويشير محللون إلى أن أيّ محاولة من قبل الجيش الأوكراني لتوغل واسع النطاق في روسيا، في إشارة إلى مدينة بيلجورود الروسية التي تقع على بعد 25 ميلا فقط من منطقة خاركيف، ستشهد دخول الحرب مرحلة أكثر خطورة.

وقال بوتين في خطاب للشعب الروسي "إذا تعرضت وحدة أراضينا للتهديد، سنستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية شعبنا، هذا ليس خداعا”. وأوضح أن روسيا لديها "الكثير من الأسلحة للرد”.

وردت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون بالقول إن هذه الخطوة تُظهر أن الحملة الروسية في أوكرانيا تفشل. وتعهد الحلفاء بتقديم المزيد من الدعم لحكومة الرئيس فولوديمير زيلينسكي.

وقال وزير الدفاع الروسي إنه سيتم استدعاء 300 ألف جندي من قوات الاحتياط من ذوي الخبرة العسكرية السابقة في التعبئة الجزئية.

وأوضح مستشار الرئاسة الأوكراني ميخايلو بودولياك أنها خطوة متوقعة وستُثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة.

وقال بودولياك "دعوة متوقعة تماما وتبدو أشبه بمحاولة لتبرير فشلهم… الحرب لا تسير وفق السيناريو الروسي بشكل واضح”.

وقبل خطاب بوتين، ندد زعماء العالم المجتمعون في الأمم المتحدة في نيويورك بالغزو الروسي لأوكرانيا وعزم أربع مناطق محتلة إجراء استفتاءات في الأيام المقبلة على الانضمام إلى روسيا.

بوتين سيصبح أكثر خطورة من أي وقت مضى، بعدما أدى هجوم أوكراني مضاد لأكبر انتكاسة لموسكو في الحرب

وقال بوتين إن "التعبئة الجزئية لقوات الاحتياط البالغ قوامها مليوني جندي هدفها الدفاع عن روسيا وأراضيها”. وأضاف "الغرب لا يريد السلام في أوكرانيا”.

واتهم واشنطن ولندن وبروكسل بالضغط على كييف "لنقل العمليات العسكرية إلى أراضينا”. وقصفت أوكرانيا بشكل متقطع أهدافا داخل روسيا خلال الصراع باستخدام أسلحة بعيدة المدى زودها بها الغرب.

وأضاف بوتين "تم استخدام الابتزاز النووي أيضا”، مستشهدا بمحطة زابوريجيا الأوكرانية للطاقة النووية.

وتتبادل روسيا وأوكرانيا الاتهامات بتعريض المحطة للخطر خلال القتال. وقالت روسيا الأربعاء إن قذيفة من عيار كبير ألحقت أضرارا بأنبوب مياه في المحطة التي تحتلها القوات الروسية.

كما اتهم بوتين مسؤولين من دول حلف شمال الأطلسي بالإدلاء بتصريحات حول "إمكانية وجواز استخدام أسلحة دمار شامل ضد روسيا”.

وقال "أود تذكيرهم بأن بلادنا كذلك تملك أسلحة دمار شامل وفي بعض أجزائها أكثر تطورا من نظيراتها لدى دول حلف شمال الأطلسي”.

وأكد بوتين من جديد أن هدفه كان "تحرير” منطقة دونباس، معقل الصناعة في أوكرانيا. وقال إن معظم الناس هناك لا يريدون العودة إلى ما وصفه باستعباد أوكرانيا.

وفي خطوة منسقة على ما يبدو، أعلن القادة الإقليميون المؤيدون لروسيا الثلاثاء عن إجراء استفتاءات في الفترة من 23 إلى 27 سبتمبر في أقاليم لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا، التي تمثل تقريبا 15 في المئة من الأراضي الأوكرانية.

وتعتبر روسيا بالفعل لوغانسك ودونيتسك، اللتين تشكلان معا منطقة دونباس التي احتلت موسكو جزءا منها في عام 2014، دولتين مستقلتين. وتعتبر أوكرانيا والغرب جميع أجزاء أوكرانيا، التي تحتلها القوات الروسية، مناطق محتلة بشكل غير قانوني.

وتسيطر روسيا الآن على حوالي 60 في المئة من دونيتسك وكانت قد استولت على لوغانسك بالكامل تقريبا بحلول يوليو بعد أشهر من القتال العنيف.

وهذه المكاسب مهددة الآن بعد طرد القوات الروسية من إقليم خاركيف المجاور هذا الشهر، وفقدانها السيطرة على خطوط الإمداد الرئيسية لمعظم جبهات القتال في دونيتسك ولوغانسك.

ودعت المعارضة الروسية إلى الاحتجاج على أمر التعبئة الذي أصدره بوتين. وقال أليكسي نافالني، أبرز زعماء المعارضة في روسيا والمسجون حاليا، إن بوتين يدفع بالمزيد من الروس إلى الموت بسبب حرب فاشلة.

وقال تحالف فيسنا المناهض للحرب "هذا يعني الإلقاء بآلاف الرجال الروس – آبائنا وإخوتنا وأزواجنا – في مفرمة الحرب… الآن، حلت الحرب في كل بيت وكل أسرة”.

وذكر وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو الأربعاء أن 5937 جنديا روسيا لقوا حتفهم منذ بدء الصراع. وقدرت الولايات المتحدة في يوليو عدد القتلى في روسيا بنحو 15 ألفا.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن بوتين لن يتخلى عن "طموحاته الاستعمارية” إلا إذا أدرك أنه لا يستطيع الانتصار في الحرب. وصرحت بولندا المجاورة لأوكرانيا بأن روسيا ستحاول تدمير جارتها وتغيير حدودها.

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي "سنفعل كل ما في وسعنا مع حلفائنا، حتى يدعم حلف شمال الأطلسي أوكرانيا بشكل أكبر لتتمكن من الدفاع عن نفسها”. وذكرت السفيرة الأميركية في أوكرانيا بريدجت برينك أن روسيا أظهرت ضعفا بإعلانها التعبئة وإجراء استفتاءات في الأراضي التي تحتلها.

وعصفت تصريحات بوتين أيضا بالأسواق العالمية التي ظلت تتأرجح منذ الغزو. وانخفض اليورو 0.7 في المئة مقابل الدولار، وبدأت أسواق الأسهم الأوروبية التداول على انخفاض حاد، وتدفق المستثمرون على سندات الملاذ الآمن، مما أدى إلى انخفاض عائدات سندات الدين الحكومية الألمانية والأميركية. كما ارتفعت أسعار النفط والغاز في أسواق الطاقة العالمية. وأوقفت روسيا تصدير الوقود ردا على العقوبات التي يفرضها الغرب عليها بسبب غزوها أوكرانيا.